هل الله يستجيب لكل صلواتنا أم يستجيب بعضها؟ Does God Answer All Our Prayers or Some

-A A +A

سأذكر كثير من الأخطاء الشائعة من جهة الصلاة والتي سأشرح لماذا خطأ  بعد قليل: 
- الله يستجيب بعض صلواتنا وليس كلها.. ليس كل ما نطلبه سنأخذه ... خطأ
- عندما تصلي , قد يستجيب الله بثلاث إجابات : نعم  أو  لا  أو  إنتظر ... خطأ
- الله يستجيب ما هو "حسب مشيئته" وليس حسب مشيئة من يطلب ... خطأ

بقولك : " أن ليس كل ما نطلبه سنأخذه" فهذا يعني أن يسوع يكذب وهذا حاشا !

لن يخاطر يسوع بأن يقول شيء لن يفعله. فهو قال ما تريدونه أنتم وليس أنا ستأخذونه...فهو لا يبالغ أو يتكلم شيء غير عملي أو يخدر تلاميذه

يوحنا 15 : 16 بَلْ أَنَا اخْتَرْتُكُمْ وَعَيَّنْتُكُمْ...ليُعْطِيَكُمُ الآبُ كُلَّ مَا تَطْلُبُونَهُ بِاسْمِي  (أو تريدونه في اليوناني)
يوحنا 15 : 7  وَلكِنْ، إِنْ ثَبَتُّمْ فِيَّ، وَثَبَتَ كَلاَمِي فِيكُمْ، فَاطْلُبُوا مَا تُرِيدُونَ يَكُنْ لَكُمْ.

أريد أن أخبرك شيء هام :
كون أن عندك معلومة بأنه "لم يحدث شيء عندما صليت" , فهذا لأنك لا تسلك بالإيمان لأن الإيمان يرى في عالم الروح ويتكلم على هذا الأساس حتى ولو لم ترى شيء في حياتك ولكن يمكنك أن تراه في الكلمة وتتكلم به.
فستجد الأشياء حدثت وأتت من عالم الروح إلى عالم العيان هذه الطريقة الكتابية للإتيان بنتائج.

لا تقيس الكتاب على الناس , فإن فعلت فستجد أن الكثيرون - و منهم خدام - لا يأخذون ما لهم في المسيح.

ولكن ما يجب فعله هو أن نقيس الناس على الكتاب أي نرى ما في الكتاب من جهة الأمر الذي تريده , و نسلك به حتى ولو لم يكن أي أحد يسلك به فحياتك ستكون سبب إستفهام لهم وحافز لهم عندما يرون نتائج في حياتك.

لا تضع الناس مقياس لك ضع الكلمة مقياس لك هذا إن كنت تريد أن تعيش بكل ما إشتراه لك الرب يسوع.

المؤمنين جائعين إلى نتائج وطرق عملية للحصول على نتائج. والكتاب المقدس هو الكتاب الوحيد الذي يقدم هذا.
 ولكن المشكلة ليست في الكتاب ولكن في شرحة خطأ . لذلك سمعنا تعاليم خطأ كتابية مثل أن :  "عندما تصلي سوف لن تنال ما تريد ولكن الرب سيختار ما سيعطيك إياه"
 وهذا بالتالي جعل من يصلي يصلي بطريقة خطأ وبدون إيمان ويقول "يارب لتكن مشيئتك".
وهذه الكلمة  "لتكن مشيئتك" , لا تنفع في صلاة الإيمان ولكن في صلاة التكريس.

الصلوات تشبه ألعاب الكرة هناك كرة السلة و وكرة القدم و كرة اليد وكل واحدة لها قوانين رغم أنها كلها كرة.
لو طبقنا قوانين كرة القدم في كرة اليد ستكون مباراة خربة ولن تأتي بنتائج. وما سيحث هو إضطراب.

هكذا صلاة التكريس أي عندما يطلب الله شيء لكي تتممه في الخدمة وهو صعب, فعليك أن تصلي صلاة التكريس وليس صلاة الإيمان وستقول : "سأفعل مشيئتك التي قلتها لي ورغم أنها صعبة ولكنني أطيعك "
هنا لا ينفع أن تصلي صلاة الإيمان : " يارب إنني لا أريد الذهاب إلى هذا المكان وأنا نلت إستجابتي الآن بإسم يسوع أمين "
الرب يسوع لم يقول "لتكن مشيئتك" في صلاة الإيمان, مثل صلاة الشفاء للمرضى لأنها لن تأتي بنتائج . ولكنه قال كن مشفيا ... ولكن في وقت ذهابه للصليب كمان هذا صعب لأنه تخلى عن أن يسلك كإبن الله رغم أنه إبن الله و لكنهلم يسلك بهذه القدرات بل إختار أن يسلك كإنسان ليستطيع أن يفتدينا. لقراءة المزيد إضغط هنا: كيف خدم يسوع إبن الله ؟ ... يسوع إبن الإنسان

كثيرون يستخدمون هذه الكلمة "لتكن لا مشيئتي بل مشيئتك بطريقة خطأ" كثيرون يستخدمونها بجهل ما هي مشيئته. هذا خطأ.
لاحظ أن الرب يسوع كان يعلم ما هي مشيئة الله وهي الصليب . ولم يستخدم هذه الكلمة وهو جاهل بماهي مشيئة الله له بل كان يعلمها جيدا.
لم يستخدم يسوع كلمة "لتكن مشيتك" كما يفعل الكثيرون كتواكل على الله, فيدخل إبليس في حياتهم بسبب جهلهم. وسيظنون أن أي شيء سيحدث سيكون مشيئة الله لأنهم قالوا ذلك... هذا خطأ فإن الرب يسوع كان يعلم ما هي مشيئة الله في هذا الوقت فهو يقول : "ياأبتي سأفعل مشيئتك التي أعرفها وهي الصليب (الكأس) وليس مشيئتي...".

ولكن الصليب كان صعب له هذه مشيئة الله له وليس للكل ولن يتممها أحد غيره. فهذا كان يحتاج إلى إستخدام نوع صلاة التكريس. فهو يخضع نفسه لفعل هذه المشيئة المعروفة.

ولكن صلاة الإيمان تستخدم في الأمور التي هي من حق كل إبن وبنت لله.

 الأمور التي هي حقك مثل التسديد للإحتياجات المادية والشفاء والإرتباط والإنجاب والحماية النجاح ..فهذا حقك ومعروف في الكلمة أنه حقك كإبن و كبنت لله.
 ولو لم تعرف ذلك فالمعرفة لا تأتي بأن تصلي "ما هي مشيئتك في هذا الشيء", لا , ولكن إذهب للكلمة وستعرف أنها مشيئته التي أعلنها في كلمته في هذه الأمور. إكتشفها فقط.
 

المشكلة أن المؤمنين, بسبب نقص التعليم, يخلطون بين نوعين خطة الله الخطتين فلا ينالون ما يريدون.

يوجد نوعين من خطة الله :

  أ. خطة معلنة: وهي معروفة في كلمته. مثل المليء بالروح, التسديد للإحتياجات المادية ,والشفاء , والإرتباط , والإنجاب , والحماية والنجاح والترفية.

هذه تحتاج إلى صلاة إيمان لكي تنالها وليس صلاة التكريس.
هذه مثلما تطلب طعام من والديك فهو حقك وغير قابل للتأجيل.
هنا لا ينفع حتى أن تقول للرب مواقيت.


  ب. خطة غير معلنة: وهي تحتوي على تفاصيل لحياتك خاصة وهي مختلفة من شخص لآخر. أخفاها الرب ليس لكي يغيظك بل لكي لا يعبث بها الآخرين. كما يقول 1 كو 2  مخفية من أجلك ....(ولم يقل مخفية منك.)
هنا عليك أن تكتاشف الأمور التي يريدك الله أن تنجزها والتي لن ينجزها أحد غيرك هنا على الأرض. وإن كان هناك شيء صعب عليك بأن تصلي صلاة التكريس وتفعل ما يريده الله لك.

لا ينفع أن تمارس إيمانك بأن لا تفعل ما يريده الله منك.
هنا ينفع أن تقول للرب مواقيت, حيث انك قد تكون مدعو أن تكون قسيسا بعد 5 سنوات ولكنك تحتاج إلى إعداد. لا ينفع أن تقول إنني لن أنتظر سأكون الآن قسيسا ... ستكون ولكنك ستفشل ليس لأن الله ضدك ولكنك لم تنضج بعد. إنتظر الرب فيعدك فتكون فعالا.

نعم   أو   لا   أو  إنتظر (خطأ)

الله دائما يقول نعم لما تطلبه و هذا لا يعرفه كل المؤمنون. وبسبب إيمانهم "بأنه قد يقول لا", جعلهم لا يأخذون حقهم.
2 كو 1 : 20 فَمَهْمَا كَانَتْ وُعُودُ اللهِ، فَإِنَّ فِيهِ النَّعَمُ Yes لَهَا كُلِّهَا،
 

قد تقول لي وماذا إذا طلبت شيء سيؤذيني هل سيقول نعم ؟
عندما تنضج إلى مستوى أن تعرف من أنت في المسيح مثل حد ذات هذه المعرفة لن ترغب شيء مثل الخطيئة لأنك ذبت في الرب وستطلب ما تريده فعلا كرجل.

في حد ذات أن نخرج رخصة قيادة لشخص في سن 18 هو نفس السن في حد ذاته سن مسؤلية. أي في حد ذات إدراكك بأن ما تريده ستأخذه سيكون متزامن مع النضوج وهو في حد ذاته نضوج.

لم يأتي في الكتاب أن الله قال لأحد إنتظر. لم يأتي في الكتاب أن الله قال لأحد لا !!!!

قد تظن أنك درست الكلمة في هذا الشأن ولكنك لم تدرسه قم بدراسة هذا جيدا وستكتشفه بنفسك.

الإجابة موجودة في الكتاب قبل ان تصلي. إقرأ الكلمة وستجد كل وعد فيها من حقك.

السبب وراء هذا التعليم الخطأ بهذه الإستجابات في كنائسنا هو أن الخدام لا يرون ثمر لصلوالتهم فيخافون أ يعلمون بذلك لئلا ينتقدون في ذات الشيء.
وأيضا السبب الأخر هو التعليم بأن الشفاء ليس لكل شخص أو تسديد الإحتياجات ليس لكل شخص إن لم تكن قد جائت كوعد في كلمة الله لك شخصيا فهو ليس لك.... هذا كله خطأ.
 وسيحاسب في السماء كل من علم بذلك لأنه جعل ليس نفسه فقط بل والآخرين لا يأخذون ما لهم بل يعيشون حياة تعيسة منهزمة في حين أنه كان يحق لهم حياة أفضل من ذلك. فهم يتألمون بلا داعي. إقرأ الموضوع ريما ولوجوس لتفهم أن كل الوعود هي لنا كأولاد وبنات الله. ولا تحتاج أن تخرج لك في قراءتك اليومية بل يمكنك أن تذهب إليها فورا وتؤمن بها. فهي لك. رغم أنها حقك ولكنك لم تأخذها لأنك لم تعرف ذلك أو لم تمارس إيمانك في نيلها.

كثيرون يستندون على هذه الآية  التي في 1 يوحنا 5 : 14 التي دائما تفهم خطأ ويقولون "حسب مشيئته" :

1 يوحنا 5 : 14 نَحْنُ نَثِقُ بِاللهِ ثِقَةً عَظِيمَةً تُؤَكِّدُ لَنَا أَنَّهُ يَسْمَعُ لَنَا الطَّلِبَاتِ الَّتِي نَرْفَعُهَا إِلَيْهِ، إِنْ كَانَتْ مُنْسَجِمَةً مَعَ إِرَادَتِهِ (15)وَمَادُمْنَا وَاثِقِينَ بِأَنَّهُ يَسْمَعُ لَنَا، مَهْمَا كَانَتْ طَلِبَاتُنَا، فَلَنَا الثِّقَةُ بِأَنَّنَا قَدْ حَصَلْنَا مِنْهُ عَلَى تِلْكَ الطَّلِبَاتِ.

لا تفسر الآية خطأ. فهو يقول مشيئة الآب هي : "أن يستجيب إن طلبنا" حسب مشيئته في طريقة الطلب وليس في المطلب ذاته.
و طريقة الطلب جاءت في يوحنا 14 و يوحنا 16 أن نطلب ليس من الإبن بل من الآب و في إسم يسوع . يوحنا 16 : 23 - 27

(23)وَفِي ذلِكَ الْيَوْمِ لاَ تطلبون (أي لان تصلون إلي) مني شَيْءٍ. الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ الآبَ سَيُعْطِيكُمْ كُلَّ مَا تَطْلُبُونَ مِنْهُ بِاسْمِي...(26)فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ تَطْلُبُونَ مِنَ الآبِ (مباشرة) بِاسْمِي. وَلَسْتُ أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي أَطْلُبُ إِلَيْهِ عَنْكُمْ (لن أتشفع لكم, لأنكم لن تحتاجون إلى ذلك , لماذا؟ أكمل قراء >>)(27)فَإِنَّ الآبَ نَفْسَهُ يُحِبُّكُمْ، لأَنَّكُمْ أَحْبَبْتُمُونِي، وَآمَنْتُمْ بِأَنِّي مِنْ عِنْدِ اللهِ خَرَجْتُ

هذه مشيئة الله في طريقة الطلب. وهو وعد أننا سنأخذ كل ما نطلبه. هذه هي مشيئته ونعلم أن لنا سماع في السماء. إن طلبنا بهذه الطريقة (أن نصلي للآب وليس للإبن ونصلي بإسم يسوع) فسننال كل... كل ... وأي شيء نطلبه.

 

إنني لا أتكلم عن أمور نظرية بل أمور عملية أنا أعيشها.

عندما إكتشفت ذلك الحق الكتابي أن المشكلة ليست في الله الذي ينتقي ويختار ان يستجيب أشياء وأشياء أخرى لا يستجيبها بل المشكلة في المؤمن الذي لا يفهم حقه.

فبعد ذلك بدأت أطلب ما أريد و وأطلب ما أريد عالما أنني سأخذه لأنني أعرف الكلمة.

مثل اي مؤمن يبدأ يأخذ أمر الإيمان بطريقة جدية , لم أرى نتائج فورية ولكنني أكملت لأنني إكتشفت الكلمة وأعلم أن الله ساهر على كلمته ليجريها والتي تأتي في العبري الله ساهر على كلمته ليثبت ويبرهن أنها تأتي بنتائج لمن يستعملها ويسلك بها

عندما بدأت أن أسلك بما أراه في عالم الروح ولا أعطي إهتمام بما أراه في عالم العيان بدأت أرى نتائج لكل صلاة أصليها لكل واحدة على حدى. نتائج أي ما أصلي له يحدث.

مشكلة المؤمنون أنهم لا يعرفون من هم في المسيح وليس أن الله سيفعل شيء معهم . لا لن يفعل شيء معهم , لأنه فعل كل شيء, ولن يفعل شيء أخر لأنه فعل كل شيء فقط ما علينا هو أن نكتشفه... نكتشف ما فعله.

إن كنت مولود أو مولودة من الله فأنت منتخب لكي تنال ما تريده .

ربما لا تعرف كيف تصلي جيداز أدعوك لدراسة الكلمة وقراءة ما على الموقع فستكتشف الفرق بين أنواع الصلاة فستجيد إستخدام أي نوع من أنواع الصلاة في كل مرة تجد إحتياج.

من تأليف وإعداد وجمع خدمة الحق المغير للحياة وجميع الحقوق محفوظة. ولموقع خدمة الحق المغير للحياة الحق الكامل في نشر هذه المقالات. ولا يحق الإقتباس بأي صورة من هذه المقالات بدون إذن كما هو موضح في صفحة حقوق النشر الخاصة بخدمتنا.

Written, collected & prepared by Life Changing Truth Ministry and all rights reserved to Life Changing Truth. Life Changing Truth ministry has the FULL right to publish & use these materials. Any quotations is forbidden without permission according to the Permission Rights prescribed by our ministry.

تعليقات

مقاله روعه وفقط الحق المغير للحياه كفا جهل قد خسرنا الكثير بسبب التعاليم الخطأ فالله يعوض السنين التي اكلها الجراد عن طريق الحق المغير للحياه

أضف تعليق

أضف عنوان بريدك الإلكتروني في   قائمة مراسلاتنا العربية 


                                      

----------------------------------------------------------------
للإطلاع على الرسائل الشهرية السابقة أو إرسالها لصديق إضغط هنا

لإلغاء التسجيل عبر رابط الإلغاء في رسائلنا القديمة أو إضغط هذا الرابط إلغاء


 

للإتصال بنا أو لأية تساؤلات أو آراء  نرحب بكتابتكم في صفحة إتـصـل بـنـا  أو على البريد الإلكتروني (يمكنك الكتابة باللغة العربية أو باللغة الإنجليزية) : ContactUs@LifeChangingTruth.org

 

www.lifechangingtruth.org

من نحن      بنود الخصوصية والإرتجاع     كيف تستخدم هذا الموقع    شروط الإذن للإقتباس من موقعنا