إظهارات الروح القدس Manifestations of the Spirit

-A A +A

بينما كان يسوع واقفاً معي فوق سطح مركز ريما للمؤتمرات ويتحدث إلى عن خططته للمؤمنين في ظل العهد الجديد، تحول إلي وقال، "علَّم شعبي عن إظهارات الروح القدس وقل لهم إني أخبرتك أن تعلمهم ليس بالكلام وحسب, بل بالمثال والتطبيق العملي أيضاً. إنه أمر كتابي أن تتبع أمثلة الأشخاص الأتقياء". ثم لفت انتباهي إلى الشاهد التالي ووضح لي كيف إنه تم تفسير هذه الآية تفسيراً غير دقيقاً.

1 كورنثوس 2: 4

وَكَلاَمِي وَكِرَازَتِي لَمْ يَكُونَا بِكَلاَمِ الْحِكْمَةِ الإِنْسَانِيَّةِ الْمُقْنِعِ بَلْ بِبُرْهَانِ الرُّوحِ وَالْقُوَّةِ

لم يقل الكتاب، ".. إظهار القوة والروح.." بل إظهار الروح والقوة. إن إظهار القوة يتضمن إستعلان مواهب القوة (المواهب الروحية) والتي تشمل: موهبة الإيمان الخاص وأعمال المعجزات ومواهب الشفاء. أما إظهارات الروح القدس فهي تشمل باقي المواهب الروحية والتي تتضمن: مواهب الإعلان (كلام الحكمة وكلام العلم وتمييز الأرواح) والمواهب المنطوقة (النبوة والتكلم بألسنة وترجمة الألسنة). لقد حرص بولس على أن كرازته كانت من خلال إظهارات الروح.

لذلك يتضح أن بولس كان يؤكد على شيئين في هذا الشاهد: أولاً, إنه خدم وسط أهل كورنثوس بإظهار الروح القدس. وثانياً, إنه خدم أيضاً بإظهار القوة. (إن مواهب القوة تظهر عن قوة الروح القدس، لهذا السبب تُدعى مواهب القوة). فعندما قال, "إنني اكرز بإظهار الروح.." كان يقصد أن الروح القدس قد أظهر عن نفسه بمواهب الإعلان ومواهب النطق.

كنت اعتقد سابقاً أن ما كان بولس يعنيه من قوله، "بِبُرْهَانِ الرُّوحِ وَالْقُوَّةِ " كان يشير إلى الكرازة بمواهب القوة وحسب. أو ما ندعوه "آيات وعجائب" مع أحداث شفاء معجزية. لكن هذا الشاهد يشير إلى أكثر من ذلك. لذلك يمكننا أن نقول أن الروح القدس قد أعلن عن نفسه بثلاثة طرق: (1) مواهب القوة (2) مواهب الإعلان والنطق (3) مواهب الخدمة (مواهب الخدمة الخمس).

يشتاق الله أن نصل إلى الموضع حيث يستطيع الروح القدس أن يعلن عن نفسه ونرى إظهاراً لقوة الروح القدس. يمكننا جميعا أن نختبر إظهار الروح القدس عن طريق التنبؤ (التكلم ببنيان ووعظ وتشجيع)، لأن الكتاب يقول أن أي مؤمن يمكنه أن يعمل في موهبة النبوة البسيطة: "أَمَّا الَّذِي يَتَنَبَّأُ، فَهُوَ يُخَاطِبُ النَّاسَ بِكَلاَمِ الْبُنْيَانِ وَالتَّشْجِيعِ وَالتَّعْزِيَةِ" (1كورنثوس14: 3). كما يوجد شيء آخر يساعدنا على اختبار إظهار الروح القدس وذلك من خلال موهبة النبوة: " لاَ تَسْكَرُوا بِالْخَمْرِ، فَفِيهَا الْخَلاَعَةُ، وَإِنَّمَا امْتَلِئُوا بِالرُّوحِ. مُحَدِّثِينَ بَعْضُكُمْ بَعْضاً بِمَزَامِيرَ وَتَسَابِيحَ وَأَنَاشِيدَ رُوحِيَّةٍ، مُرَنِّمِينَ وَمُرَتِّلِينَ بِقُلُوبِكُمْ لِلرَّبِّ" (أفسس 5: 18, 19).

وكما رأينا سابقاً أنه عندما نتكلم إلى أنفسنا بمزامير وتسابيح وأغاني روحية فهذا عمل لموهبة النبوة البسيطة. وحيث أن النبوة تعتبر واحدة من "إظهارات الروح", لذلك عندما نتنبأ فنحن نختبر إظهار الروح القدس.

إثناء تلك الزيارة مع يسوع، رأيت الروح القدس يسُتعلن في وسطنا ومن خلالنا. وقد حدث بالفعل في هذا المؤتمر كل ما رأيته إثناء الزيارة. وبينما كنت واقفاً مع يسوع على سطح مركز ريما للمؤتمرات رأيت نفسي أتكلم بمزامير. لم أعرف ما تكلمت به إلا عندما وقفت بالفعل في اجتماع المساء وبدأت أتكلم. كما رأيت إثناء الزيارة خداماً آخرين يتكلمون بمزامير وتسابيح وأغاني روحية, وقد حدث بالفعل كما رأيت.

سوف اسرد الآن بعض من تلك المزامير التي تكلمت بها في هذا المؤتمر والتي جاءتني عن طريق الروح القدس. لكني أريد أولاً أن أساعد أولئك الذين لم يتكلموا من قبل بمزامير أو أغاني روحية، لذلك سوف اجتهد في توضيح كيف جاءتني هذه المزامير. كنتُ أشعر بأن هناك كلمات (في صورة مزمور) آتية من أعماق روحي إلى كياني الخارجي. عادة يأتيني عنوان المزمور في البداية. وفى بعض الأحيان كلمة أو كلمتين من القصيدة, لكني لم أنل أكثر من سطر من المرة الأولى أبداً. إلا إني بمجرد أن أتكلم بهم لا أعد مدركاً لما أقوله بعد ذلك. إن الأمر يتطلب ممارسة إيمان لكي أتكلم بمزمور. فحياة المؤمن بأكملها تسير بالإيمان, وبدون إيمان يستحيل إرضاء الله. فإن أعطاك الروح القدس المزمور أو القصيدة كلها دفعة واحدة فلن تعد تسير بالإيمان بل بالعيان. فبعدما أتكلم بما حصلت عليه بالإيمان كان باقي المزمور يأتني بموهبة النبوة. ثم انساب مع التيار.

إني متيقن أن هناك كثيرون قد تكرر معهم هذا الاختبار في خلواتهم الشخصية إلا أنهم لم يعرفوا ما هو، فلم يخضعوا للروح القدس.

إن المزامير التالية قد جاءتني عندما تعلمت كيف انفتح على إظهارات الروح القدس. عندما كانت تأتيني في البداية كان كل ما لدي وقتها هو عنوان القصيدة وحسب. لكن بينما كنت أتكلم بالإيمان كانت باقي الكلمات تنساب من روحي.

أمس

لقد مضى الأمس وينبغي أن تنساه.. لكن إبليس كثيراً ما يذكرك بأيامك الماضية..

لكن تذكر أن كل ماضيك – بما فيه من أخطاء – قد مُحي في دم يسوع..

أما كل ما هو جيد وصالح فلك الحق أن تستعيده وتتذكره..

سر الآن في النور واعلم أن ماضيك قد عبر إلى الآبد.. واليوم هو فرصة جميلة ورائعة..

لذا سَّر مع الله وتمتع ببركاته لليوم والغد.. لأن الأمس لم يعد موجوداً..

اليوم

ليس اليوم ظلاماً مثلما يحاول أن يقنعك البشر.. واليوم ليس موُحشاً ومُيئوس منه كما تعلن وسائل الإذاعة عادة..

اليوم هو يوم للرب.. يوم للتحرير والبركات .. يوم للزيارات الإلهية..

فأولئك الذين يسيرون مع الرب يسيرون في النور .. وهم يسلكون

بالإيمان وليس بالعيان..

لكن أولئك الذين يسيرون في الظلام لا يرون ولا يدركون لأن آله هذا

الدهر قد أعمى أذهانهم.. فكل ما يرونه هو اليأس والفشل ونهاية الأيام..

سوف تأتي نهاية الأيام حتماً.. لكن تذكر كلمات السيد: "..وَعِنْدَمَا تَبْدَأُ هَذِهِ الأُمُورُ تَحْدُثُ، فَانْتَصِبُوا وَارْفَعُوا رُؤُوسَكُمْ". اليوم ليس ظلاماً.

اليوم مشرق واليوم نور.. لذا سَّر في النور وستكون كل طرقك مشرقة للأبد.

الغد

كثيرون قلقون ومحبطون .. حتى أن البعض قد أوشك تقريباً على الانتحار يائساً من الغد

"ماذا سوف يجئ به الغد لنا؟ .. وهل سوف يكون هناك غد من الأساس؟

ماذا عن الغد؟ .. هل سأكون موجوداً غداً؟

ماذا عن الغد؟.. هل سوف يأتي بحظ وثروة؟

هل سيجلب بركة؟..

هل هو جيد أم رديء؟..

حقاً يقول رب الجنود "إن الغد هو نصيب القديسين. فالغد سوف يُتوج بالنصرة – كما اليوم أيضاً عندما تسير بالإيمان.

فلتنظر للغد باعتباره خطوة وانتقال إلى نجاح أعظم وإنجاز أمور تخص ملكوت الله..

الغد مشرق لجميع القديسين الذين يسلكون في النور.. الغد رائع لأن

أبي الأنوار يرسل دائماً نور الأمل والنجاح لخاصته..

الرب صالح ورحمته تدوم للأبد.. فلا تقلق البتة بشأن الغد

ثق في الرب واترك الكل بين يديه..

سَّر بالإيمان واخطوا فوق العيان..

فحياتنا مشرقة لأننا أبناء النور..

أما كل مَن يخضع لإبليس ويسلك في طرقه فسوف تأخذه الظلمة..

فالخوف يسود على أولئك الذين لا يعرفون حقوقهم في المسيح..

أما أولئك الذين استناروا بكلمة الله يعرفون أن امتحان إيمانهم أثمن من الذهب..

لذلك تجدهم وسط التجربة والامتحان يصيحون صياح النصرة والغلبة..

لأنهم يعرفون أن النصرة هي لهم لأنهم أبناء الله.. ولأن قائد نصرتهم قد جاء للأرض يوماً من الأيام ليعلن لأولئك الذين يعيشون في ظلام العالم: "أنا هو نور العالم .. كل من يتبعني لا يسير في الظلمة". لذلك صار الظلام والغمام من أمور الماضي.

ومن الآن أنتم نور العالم.. ومن الآن صرتم تسيرون في ملء ومجد الآب

وكل ما لله الآب صار لكم .. فافرحوا وهللوا بهتاف يفوق كل زئير العدو

النصرة

النصرة  ليست شيء أو حدث..

كما إنها ليست قدرة الإنسان ولا خطة بشر..

إن النصرة هي شخص اسمه يسوع.. ذلك الإله الأبدي

إنها في هذا الإله الذي أعد خطة الفداء العظيمة وأرسل ابنه من السماء.. من حضنه أرسله إلى الأرض ليواجه العدو في عقر داره

وقد انتصر ظافراً فوق الموت والظلام والجحيم ثم صعد للعلاء وسبى سبياً

فصارت النصرة في شخصه..

إن صرت فيه وهو سكن فيك ستصبح النصرة في داخلك..

فلتنهض تلك النصرة التي في روحك..

اصرخ بتلك الكلمات في وجه العدو كل يوم: إنني منتصر إنني منتصر إنني منتصر

بل أني أعظم من منتصر لأن الإله العظيم يحيا في داخلي

إنه أعظم من كل قوى الجحيم وأعظم من أي تجربة ومن أي شيء يواجهني..

لذلك فإني أستريح في شخصه وابتهج كل يوم لأني أعظم من منتصر..

الشك والخوف

الشك والخوف هما أداتا التعذيب اللتان يستخدمهما العدو ضد أولاد الله

وهو يفعل ذلك لكي يضغط عليك ويسلبك من بركات الله

لكن الإيمان والمحبة دائماً ما يأتيان من الآب السماوي..

الإيمان يعمل بالمحبة والمحبة تنشط الإيمان

ومثل هذا الإيمان سوف يعطيك النصرة في كل ظروف الحياة ويحررك ويخرجك من جميع المشاكل التي يمكن أن تواجهها..

منذ أن وُلدت من جديد وصارت روحك تُدعى روح الإيمان.. فالإيمان أصبح في جيناتها

وعندما قبلت الرب يسوع مخلصاً شخصياً سكب الروح القدس محبة الآب في قلبك بفيض..

لذلك اطرح كل خوف وشك.. لأنه لا يوجد لهما مكان فيك منذ أن صرت ابن لله, لأن الله لم يعطينا روح الخوف بل القوة والمحبة والعقل المتزن..

فلتطرح كل خوف وشك مثلما تخلع معطفك وتلقي به بعيداً

ثم انهض بعد ذلك واسلك في المحبة والإيمان

وستجد جميع بركات السماء تنهمر عليك من فوق.. وستبدأ تخطو في مشيئة الله الكاملة وتتمتع بملء بركاته

لذا افرح وابتهج لأن هذا هو وقتك..

لقد جاءتني هذه المزامير إثناء الاجتماع العام لمؤتمرنا السنوي. وهي تتوافق مع رسالة كولوسى3: 16. إنها أداة تعليم ونصح وتشجيع. فإن لم تكن تعرف الحقائق الكتابية المضمونة في هذه المزامير وأنت تقرأها لأول مرة, فهي بذلك تعلَّمك. أما إذا كنت تعرفها من قبل فهي تنصحك وتشجعك.

يمكنك أن تتكلم بمزامير وتسابيح وأغاني روحية في حياة صلاتك الشخصية. وهي دائماً ما تكون في توافق مع رسالة أفسس 6: 19.

ربما تتساءل، "كيف وصلت لهذا المستوى يا أخ هيجن؟ فأنا لم يسبق لي أبداً أن تكلمت بمزامير او تسابيح او اغانى روحية؟" حسناً، أول كل شيء ينبغي أن تختبر الميلاد الجديد وتقبل يسوع المسيح مخلصاً لك. ثم بعد ذلك تقبل الامتلاء بالروح القدس مع علامة التكلم بألسنة.

وبينما تقضي وقتاً كافياً في الصلاة والتكلم بألسنة، فسوف تضبط روحك على تردد الروح القدس كما تضبط قناة الإذاعة على الموجة الصحيحة. وعندئذٍ من داخلك.. من روحك سوف تفيض هذه الكلمات الغير معتادة إلى جسدك في الخارج لتنطق بها. إن الروح القدس لا يسكن في عقلك, لذا لا علاقة لذهنك بتأليف مثل هذه المزامير. فهذا ليس ابتكار بشر, إنما جاء بعمل الروح القدس.

وبينما تصلى فترات طويلة بالألسنة، ستجد أغنية أو نطق يتدفق من داخلك ومن روحك إلى لسانك. وعندما تواظب على هذا الأمر لفترة ما ستبدأ كلمات أو مقطع تتولد في داخلك. وبمجرد أن تخطو بالإيمان وتتكلم بما أعطاه لك روح الله ستجد عبارة تتبع عبارة تتدفق إليك. وإن مارست إيمانك في هذه الأمر فسوف تمتلئ حياتك الروحية بهذه المزامير ستنقلك لمناخ آخر ومستوى روحي أعلى.

وعندما يداوم المؤمنون الممتلئـون بالـروح علـى فعـل ذلك فـي بيوتهـم وخلواتهـم الشخصيـة

عندئذٍ عندما يجتمعون معاً ككنيسة ستُستعلن قوة الله في وسطهم بطريقة لم يشهدوها من قبل. إن الله يريدنا أن نصل إلى المرحلة التي يظهر فيها عن مجده.

في اجتماع مساء يوم الاثنين إثناء انعقاد مؤتمرنا السنوي عام 1987 وبعدما شاركت الحضور بما قلته في هذا الفصل وابتدأنا نرفع أيدينا ونعبد الله، سمعت الروح القدس يهمس لي قائلاً، "سوف أقودك قليلاً قليلاً نحو التغير وسترى نتائج عظيمة. ستُستعلن قوة الله في وسطكم ومجد الله سيحَّل بينكم. ولن يحدث ذلك من حين لآخر, بل بصفة مستمرة ومجد الله سوف يسُتعلن بينكم وستكونون بركة لكثيرين".  مجداً للرب!

نشرت بإذن من كنيسة ريما Rhema بولاية تولسا - أوكلاهوما - الولايات المتحدة الأمريكية www.rhema.org .
جميع الحقوق محفوظة. ولموقع الحق المغير للحياة الحق في نشر هذه المقالات باللغة العربية من خدمات كينيث هيجين.

Taken by permission from RHEMA Bible Church , aka Kenneth Hagin Ministries ,Tulsa ,OK ,USA. www.rhema.org.
All rights reserved to Life Changing Truth.

أضف تعليق

أضف عنوان بريدك الإلكتروني في   قائمة مراسلاتنا العربية 


                                      

 

----------------------------------------------------------------

للإطلاع على الرسائل الشهرية السابقة أو إرسالها لصديق إضغط هنا
لإلغاء التسجيل عبر رابط الإلغاء في رسائلنا القديمة أو إضغط هذا الرابط إلغاء


 

 

لتحميل تطبيق  الحق المغير للحياة   Life Changing Truth   إضغط على الصورة

أجهزة الأندرويد  Android
أجهزة الأبل  Apple iOS

بودكاست  Podcast

QR Code

 

للإتصال بنا أو لأية تساؤلات أو آراء  نرحب بكتابتكم في صفحة إتـصـل بـنـا  أو على البريد الإلكتروني (يمكنك الكتابة باللغة العربية أو باللغة الإنجليزية) : ContactUs@LifeChangingTruth.org

 

www.lifechangingtruth.org

من نحن      بنود الخصوصية والإرتجاع     كيف تستخدم هذا الموقع    شروط الإذن للإقتباس من موقعنا