إنتصارات تبدو مستحيلة في أرض المعركة Impossible Victory in Combat Zone

-A A +A

 

ماذا تفعل عندما يكلفك الرب بأمر لا تملك القوة لتنفيذه؟ كيف تتعامل مع الأمر عندما يأمرك - عن طريق كلمته المكتوبة أوعن طريق قيادة الروح القدس - ان تفعل شيئاً يبدو انك لا تملك الموارد او المقدرة لفعله؟ يجب ان يواجه كل مؤمن جاد هذا النوع من الأسئلة في وقت أو آخر . انه فقط جزء من المسيرة مع الله. فالله معروف بتوجيهه لشعبه لفعل أشياء تبدو من المنظور البشري البحت انها بكل تأكيد مستحيلة و يعطينا الكتاب المقدس بعض الأمثلة .

خذ علي سبيل المثال ما قاله لموسي عندما حُصر بين البحر الأحمر وجيش المصريين العازمون علي ذبح بني اسرائيل الذين كان قد ارُسل لتحريرهم قال له الله " قُلْ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ أَنْ يَرْحَلُوا. وَارْفَعْ أَنْتَ عَصَاكَ وَمُدَّ يَدَكَ عَلَى الْبَحْرِ وَشُقَّهُ، " ( خر 14 : 15 – 16 )

فرغم من ان موسى كان شخصا عظيماً الا انه لم يكن يمتلك اي قوة أضافيه في ذاته ليشق البحر تماما مثلى ومثلك.

 لكن هذا ما كان يمتلكه : السلطان المرافق للأمر الآلهي والإيمان بالله. فأطاع موسي فإنشق البحر وقاد شعب إسرائيل ليعبروا علي أرض يابسة.

وبعد ما يقرب من أربعون عاماً أختبر يشوع اختباراً مشابهاً

فعندما اقترب من ارض الموعد العملاقة والمملؤة بالسكان ومعه جيل جديد من الأسرائيليين الذين لم يتلقوا ابداً أي تدريب عسكري رسمي سمع الله يقول " فَالآنَ قُمُ اعْبُرْ هذَا الأُرْدُنَّ أَنْتَ وَكُلُّ هذَا الشَّعْبِ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أَنَا مُعْطِيهَا لَهُمْ أَيْ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ. 3كُلَّ مَوْضِعٍ تَدُوسُهُ بُطُونُ أَقْدَامِكُمْ لَكُمْ أَعْطَيْتُهُ، كَمَا كَلَّمْتُ مُوسَى. لاَ يَقِفُ إِنْسَانٌ فِي وَجْهِكَ كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِكَ. كَمَا كُنْتُ مَعَ مُوسَى أَكُونُ مَعَكَ. لاَ أُهْمِلُكَ وَلاَ أَتْرُكُكَ. " ( يش 1 : 2 – 3 , 5 )

 لتسمع هذا الأمر بالطريقة التي سمعها يشوع عليك ان تتذكر انه كان ضمن فريق مكون من أثني عشر رجلاً كان قد ارسلهم موسي ليتجسسوا هذه الارض من حوالي 40 عاما مضت وفيما عدا يشوع وكالب. باقي الفريق خاف وارتعب مما راؤه فرجعوا وهم يتكلمون كلاماً رديئا علي الله وارعبوا شعب إسرائيل بتقارير سيئة وقالوا " سيأكلنا شعب هذه الارض احياء, مدنهم محصنة جداً وسكانها جبابرة وكنا في اعينهم كالجراد" كانت هذه التقارير السيئة اخر ما سمعه يشوع عن ارض الموعد وبرغم هذا تمسك بإيمانه بالله ولكن الاربعون عاماً ظلت هذه التحذيرات عن حجم العمالقة وعن أسوار المدن المنيعة تمر في ذهنه والان يقول له الله أن يحارب ويأخذ هذه الارض.

عرف يشوع في نفسه انه لا يملك القوة لفعل هذا ولا شعب اسرائيل الذى كان تائها فى البرية.

لذلك اعطي انتباهاً مضاعفاً للتعليمات المحددة التي اعطاها له الله " لاَ يَبْرَحْ سِفْرُ هذِهِ الشَّرِيعَةِ مِنْ فَمِكَ، بَلْ تَلْهَجُ فِيهِ نَهَارًا وَلَيْلاً، لِكَيْ تَتَحَفَّظَ لِلْعَمَلِ حَسَبَ كُلِّ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِيهِ. لأَنَّكَ حِينَئِذٍ تُصْلِحُ طَرِيقَكَ وَحِينَئِذٍ تُفْلِحُ. 9أَمَا أَمَرْتُكَ؟ تَشَدَّدْ وَتَشَجَّعْ! لاَ تَرْهَبْ وَلاَ تَرْتَعِبْ لأَنَّ الرَّبَّ إِلهَكَ مَعَكَ حَيْثُمَا تَذْهَبُ " ( يش 1 : 8 – 9 )

كانت لهذه التعليمات أهمية شديدة لانتصار يشوع فطالما حفظ ذهنه في كلمة الله لن يفكر في الاسوار ولا في الجبابرة ولن يقع فريسة لمخاوف الحرب . وطالما انه تذكر انه يفعل ما قاله له الله فإن له نفس المقومات التي كانت لموسي : السلطان المرافق للامر الآلهي والإيمان بالله .

 ادرك يشوع انه اذا كان هذا النوع من المدفعية الخارقة للطبيعة بجانبه فانه لا يمكن لاي جبار في اي مكان ان يهزمه أو ينتصر عليه

يشوع ويسوع وانت

قد تقول " حسناً انا لا اعرف ما علاقة هذا بي فأنا لست يشوع "

بكل تأكيد هذا صحيح انت لست يشوع . فأنت لك اكثر مما كان له لك دم يسوع وبر الله والعهد الجديد وانت لك الروح القدس بداخلك ليخبرك باستمرار ما يقوله يسوع وليعطيك اوامر الله . ولك اسمه ليعطيك السلطان والأب ساكن فيك ليعمل الأعمال. فان كانت كل هذه الأشياء تعمل لأجلك فلا يمكنك فقط ان تتبع مثال يشوع بل يمكنك ان تتبع مثال يسوع يوضح هذا يو 14 ففيه قال يسوع لتلاميذه " صَدِّقُونِي أَنِّي فِي الآبِ وَالآبَ فِيَّ ..... الْكَلاَمُ الَّذِي أُكَلِّمُكُمْ بِهِ لَسْتُ أَتَكَلَّمُ بِهِ مِنْ نَفْسِي، لكِنَّ الآبَ الْحَالَّ فِيَّ هُوَ يَعْمَلُ الأَعْمَالَ ..... مَنْ يُؤْمِنُ بِي فَالأَعْمَالُ الَّتِي أَنَا أَعْمَلُهَا يَعْمَلُهَا هُوَ أَيْضًا، وَيَعْمَلُ أَعْظَمَ مِنْهَا، لأَنِّي مَاضٍ إِلَى أَبِي "( يو 14 : 11 , 10 , 12 )

لاحظ انه بحسب هذه الآيات فإن يسوع اتبع ما يدعي في المصطلحات العسكرية " سلسلة القيادة " تماماً كما يعطي القائد أوامر للجنود الذين تحته ثم يُلحق هذه الأوامر بسلطته. فالآب اخبر يسوع ماذا يقول وقاله واخبره ماذا يفعل وفعله ثم الآب الساكن فيه عمل الأعمال فهو دعم يسوع بقوته وفعل عن طريقه الأشياء المستحيله بالنسبة للبشر.

هذه هي الطريقة التي يعمل بها الله دائماً. فكر ثانية في موسي والمعجزة عند البحر الأحمر ماذا حدث هناك ؟ اعطي الله كلمات لموسي ليتكلم بها قال له " قل لبني اسرائيل ان يرتحلوا " واعطي ايضاً لموسي امراً لكي يطيعه " ارفع انت عصاك ومد يدك علي البحر وشقه " عندما قال موسي ما قاله الله وعمل ما امر به فإن الآب عمل العمل. نفس الشئ حدث ليشوع اعطاه الله كلمات ليقولها واوامر ليطيعها وعندما قال يشوع هذه الكلمات وعمل هذه الأوامر دعمه الله وظل ينتصر انتصارات بدت مستحيلة واحداً تلو الأخر.

انها طريقة بسيطة ويمكننا جميعاً السلوك بها ولكن لنعمل هذا علينا ان نؤمن كما قال يسوع. ويجب ان يكون لنا إيمان بالله وبما ان الإيمان يأتي بسماع كلمة الله ( رو 10 : 17 ) فهذا يعني ان علينا ان نعمل ما عمله يشوع ونجعل للكلمة الأولوية الأولي وصاحبة السلطان النهائي في حياتنا وان نتأمل بها ونتكلم بها في كل وقت.

فعندما تواجه معارك تبدو النصرة فيها مستحيلة فإن ذهنك الطبيعي سيرتبك وحواسك الجسدية ستحاول ان تتكلم لك بما فيه عدم طاعة لاوامر الله وظروفك ستبدو غير ملائمة وعواطفك غير صحيحة وسيخبرك الناس ان لا تفعل هذا وسيأتي الشيطان ليسرق هذا الأمر من قلبك وسيحاول ان يجعلك تقول ما يقوله هو بدلا مما قاله الله .

هذا تماماً ما حدث لبني اسرائيل بعد المهمة الأستطلاعيه الأولي لأرض الموعد فقد سمحوا لانفسهم بأن يهتزوا ذهنياً وعاطفياً مما قاله له ال 10 جواسيس الغير مؤمنون فقد نسوا كلمة الله وسمحوا لأنفسهم بأن تهزم بحواسهم الطبيعية " العمالقة كبار جداً " وصرخوا  " كنا  كالجراد في اعينهم "

بحسب المنطق الأنساني الطبيعي فأن هذه الكلمات تبدو منطقيه وصحيحة لكن هنا السخرية ففي الواقع انهم كانو مخطئين

 فأن العمالقة في أرض الموعد لم يروا ابدا الأسرائيلين كالجراد في الواقع فأن العكس هو الذي حدث فسكان هذه الأرض عاشوا في خوف من بني اسرائيل لمدة اربعون عاماً " وقع خوفكم علينا " واحدة منهم كشف هذا لاحد رجال يشوع

"جَمِيعَ سُكَّانِ الأَرْضِ ذَابُوا مِنْ أَجْلِكُمْ، 10لأَنَّنَا قَدْ سَمِعْنَا كَيْفَ يَبَّسَ الرَّبُّ مِيَاهَ بَحْرِ سُوفَ قُدَّامَكُمْ عِنْدَ خُرُوجِكُمْ مِنْ مِصْرَ، وَمَا عَمِلْتُمُوهُ بِمَلِكَيِ الأَمُورِيِّينَ اللَّذَيْنِ فِي عَبْرِ الأُرْدُنِّ: سِيحُونَ وَعُوجَ، اللَّذَيْنِ حَرَّمْتُمُوهُمَا. 11سَمِعْنَا فَذَابَتْ قُلُوبُنَا وَلَمْ تَبْقَ بَعْدُ رُوحٌ فِي إِنْسَانٍ بِسَبَبِكُمْ، لأَنَّ الرَّبَّ إِلهَكُمْ هُوَ اللهُ فِي السَّمَاءِ مِنْ فَوْقُ وَعَلَى الأَرْضِ مِنْ تَحْتُ". (يشوع 2 :9- 11)

هل يمكنك ان ترى ما حدث ؟ قد ذهب الله امام بنى اسرائيل و عمل العمل فقد أذاب هؤلاء الجبابرة القساة ولكن عندما سمح بني اسرائيل لاْنفسهم بأن يرتعبوا من تقارير الجواسيس كانت ارجل العمالقة ترتعش و صرخوا "انهم قادمون هولاء محاربوا الله القدير الذين شقوا البحر وقتلوا الملوك فانهم بكل تاكيد سيدمروننا فماذا نحن فاعلون؟

فى المرة القادمة عندما تجد نفسك فى ارض المعركة وتواجه احتمالات مستحيله فكر فى هذا وتذكر ان الرب إلهك هو الله فى السماء من فوق وعلى الارض من تحت وانه سيذهب امامك ليعد الطريق. وليس عليك ان تهتم عليك فقط ان تصلى وان تسمع تعليماته وتطيعها.

مغامرات فى ارض المعركة   

راْيت هذا انا و جلوريا فى حياتنا الخاصة مرات و مرات .

فعلى سبيل المثل فى احد اعياد الكريسماس تلقينا مكالمة تخبرنا ان حفيدتنا الصغيرة 11 عاما ً ليندسي  مريضه بشدة ففى هذا الصباح عندما جاءت ابنتنا كيلى لغرفتها لتوقظها وجدتها تهذى بشدة و لم تستطيع التعرف حتى على والديها فاْسرعوا بها إلى المستشفى فى فورت وورث حيث شُخصت ب" التهاب السحايا النيسيرى " فقد انتشرا الوباء محلياً ومات بالفعل بعض الاطفال بسببه وقال الطبيب الذى قيم اختبارات السوائل ل ليندسى انها اسواْ حالة قد راْتها ولم تتوقع ان ليندسى ستعيش.

فجاْة اصبحت عائلتنا فى ارض المعركه وكان الشيطان يحاول قتل واحدة منا كنا انا وجلوريا خارج المدينه فى هذا الوقت ولم نستطيع المجئ للمستشفى إلا فى الحادية عشر مساءاً لكننا على الفور اتحدنا و تمسكنا بكلمة الله ثم قلت للرب "ياسيدى انا اطلب منك حكمة لاجل هذا. اعطنى الكلمات التى يجب ان اقولها "

بكل تاكيد لم يمضى وقتا حتى سمعت اجابته وقال لى بكل تحديد ماذا افعل عندما ارى ليندسى"ضع اصبعك على عظمه صدرها بالضبط فى منتصف الصدر وتكلم الى المسحة التى بداخلها وامرها ان تنهض " فاجبتهُ "حسناً ياسيد" وفى المستشفى طُلب منى انا وجلوريا ان نرتدى سترات واقيه عندما ندخل لحجرة ليندسى فقد كانت مستلقيه على السرير غير شاعرة بحضورنا ووقفت جلوريا على جانب وانا على الجانب الاخر قلت "ليندسى انه انا باو باو" ثم اطعتُ امر الرب وقلتُ تماماً ما قال لى ان اقوله وفعلت تماماً ما قال لى ان افعله لم ازد عليه شيئا ولم انقص منه شيئاً فوضعت اصبعى فى منتصف صدرها وقلت" انا اتكلم الى المسحه التى بداخلك لتنهضى و تطردى هذا المرض من جسدك" حتي هذه اللحظة لم تقل ليندسى شيئاً فقد كانت فاقدة الوعي تماماً ولم تنطق بكلمة لساعات لكن فجأة صَرت علي اسنانها وصرخت " باوباو انا شفيت بإسم يسوع " حدث هذا فعلا قد شُفيت. الله عمل العمل وفعل ما قاله عنه الأطباء انه مستحيل فقد شفيت.

وامراْة اخري كان حفيدها يرقد علي بعد خطوات سمعتنا نصلي لليندسى فقالت " سيدى هل يمكن ان تأتي لتصلي بهذا لحفيدي؟

فأباه وأمه لا يهتما بأمر الله لكني كنت اقف هنا وأقول " يا رب ارسل لي شخص يعرف كيف يصلي بإيمان شخص به الروح القدس ليساعدني "

عرفت هذه المراْة ان الله قادر ان يشفي حفيدها لكنها لم تكن تعرف كيف تتعاون معه لكني انا وجلوريا فعلنا هذا فقلت " بالتأكيد سنصلي من اجله واتضح فيما بعد انها كانت فقط البداية.

 بحسب القانون كان علي ليندسى ان تقيم في المستشفي 8 ايام اخري للملاحظة فبينما كانت تستمتع بوقتها وتحتفل بالكريسماس وتفتح الهدايا وترنم وتتكلم عن الرب كان باقي افراد العائلة يخدمون الناس المرافقون لأطفال المرضي ب " التهاب السحايا "

فكونت ابنتي تيري مع فريق الصلاة وفريق ربح النفوس من كنيستنا ورشة عمل فقد كانوا يصلون لأجل الناس في كل هذا المكان.

كان التكلم عن الانتصار رائعا! وحدث كل هذا لانه كان لنا امران بسيطان امر الرب والإيمان بالله

ان كنت مولوداً ثانية ابناً لله فإن هذه الأشياء متاحة لك كما هي متاحة لجلوريا ولي لا يهم كم يبدو الظروف التي حولك مستحيلة فيسوع ربك القائد العام والمحامي العام لجسد المسيح قد اخذ سلطة القيادة من الآب اذا ساْلت منه حكمة فسيتكلم اليك تماماً كما تكلم الي بخصوص ليندسى سيقول لك ماذا تقول وماذا تعمل ليس عليك سوي ان تسمع وتطيع ويكون لك ايمان ويمكنك ان تتمتع بأنتصارات خارقة كل يوم من أيام حياتك.

أخذت بإذن من خدمات كينيث كوبلاند www.kcm.org & www.kcm.org.uk   .

هذه المقالة بعنوان "إنتصارات تبدو مستحيلة في أرض المعركة" تأليف : جلوريا كوبلاند من المجلة الشهرية يناير 2015 BVOV
 جميع الحقوق محفوظة. ولموقع الحق المغير للحياة  الحق في نشر هذه المقالات باللغة العربية من خدمات كينيث كوبلاند.

 

 

Used by permission from Kenneth Copeland Ministries www.kcm.org  &  www.kcm.org.uk.

This article entitled "Impossible Victory in Combat Zone" is written by Gloria Copeland , taken from the monthly magazine BVOV

Jan 2015.

 

©  2008 Eagle Mountain International Church, Inc.: aka: Kenneth Copeland Ministries.  All Rights Reserved. 

This work Translated by: Life Changing Truth Ministry

 

 

أضف تعليق

أضف عنوان بريدك الإلكتروني في   قائمة مراسلاتنا العربية 


                                      

 

----------------------------------------------------------------

للإطلاع على الرسائل الشهرية السابقة أو إرسالها لصديق إضغط هنا
لإلغاء التسجيل عبر رابط الإلغاء في رسائلنا القديمة أو إضغط هذا الرابط إلغاء


 

 

لتحميل تطبيق  الحق المغير للحياة   Life Changing Truth   إضغط على الصورة

أجهزة الأندرويد  Android
أجهزة الأبل  Apple iOS

بودكاست  Podcast

QR Code

 

للإتصال بنا أو لأية تساؤلات أو آراء  نرحب بكتابتكم في صفحة إتـصـل بـنـا  أو على البريد الإلكتروني (يمكنك الكتابة باللغة العربية أو باللغة الإنجليزية) : ContactUs@LifeChangingTruth.org

 

www.lifechangingtruth.org

► البث المباشر (لأعضاء SN) ► التطبيق:     قناة يوتيوب  ► المحتوى اليومي► راديو

   كيف تستخدم الموقع   l   من نحن   l   بنود الخصوصية   l   شروط إذن الإقتباس