البدائل التي أخذها عنك يسوع (ملخصة) Substitutions that Jesus Did On Your Behalf

-A A +A

 ◄ أشياء حملها المسيح بدلاً عنا ( على الصليب ) :

1- المسيح صار خطية لأجلنا : ليبررنا أمام الله

لم يفعل المسيح الخطية فصار كذلك ولكن الذي لم يعرف خطية جُعل خطية لأجلنا لنصير نحن بر الله في المسيح .

2- المسيح صار لعنة لأجلنا : لنتبارك نحن بكل بركات أبراهيم

( غلا 3 : 13 ) المسيح افتدانا من لعنة الناموس إذ صار لعنة لأجلنا لأنه مكتوب " ملعون كل من عُلق على خشبة " ، لتصير بركة إبراهيم
( تث 28 : 1 – 14 ) و ( غلا 3 : 16 ) للأمم في المسيح يسوع ، لننال بالايمان موعد الروح
( الوعد بالروح ) .

لقد حمل المسيح اللعنة المكتوبة في الناموس من فقر ومرض وجوع وموت روحي على الصليب ، اللعنة التي وُضعت على من لا ينفذ وصايا الناموس ويعمل بها ومن ثم تأتي علينا البركات روحية ( أف 1 : 3 ) ومادياً بركة إبراهيم كما نفهم من رسالة غلاطية ( غلا 3 : 13 ) نحن الذين نؤمن بمن حمل عنا اللعنة .

3- المسيح صار مرضاً : لكي يعطينا الشفاء ( اش 53 : 4 – 5 ) " الذي بجلدته شفينا "

لاحظ ان الشفاء هنا يقصد به الشفاء الجسدي ( الذي بحبره شفينا ) أي الذي بجروحه شفينا – وليس شفاء الروح فالله لا يشفي روح الخاطئ الميتة ولكنه يعطي روح " جديداً " . إنه يغيرها إلى قلب جديد . فلا تنظيف لقلب الخاطئ الذي لم يقبل المسيح بل ولادتها مرة أخرى ( إنسان جديد روحي )

يتضح لنا أيضا عندما يقتبس البشير متى ( مت 8 : 16 ، 17 ) ولما صار المساء قدموا إليه مجانين ( المقيدين تحت سلطة أرواح شريرة ) كثيرين ، فأخرج الأرواح بكلمة ، وجميع المرضى شفاهم لكي يتم ما قيل باشعياء النبي القائل " هو أخذ أسقامنا وحمل أمراضنا "

يتضح لنا أن الوحي يقصد به شفاء جسدي بحسب نبوة اشعياء ( اش 53 : 4 ، 5 ) الذي بجلدته شفيتم .

(+) كما أن الترجمة اليونانية للكلمة العبرية ( حزن ) ( اش 53 : 4 ) تترجم إلى مرض sickness . فنقرأ هذا الشاهد كالآتي :

" لكن أحزاننا ( أمراضنا ) حملها ، وأوجاعنا تحملها "

( عدد 9 ) أما الرب فسر بأن يسحقه بالحزن ( بالمرض )

(+) كما يقتبس القديس بطرس من نفس نبوة اشعياء ويتكلم عن ما حمله المسيح من خطية ومرض على خشبة صليب الجلجثة فيقول :-

- ( 1 بط 2 : 24 ) الذي حمل هو نفسه خطايانا في جسده على الخشبة ، لكي نموت عن الخطايا فنحيا للبر . الذي بجلدته ( بحبره – بجروحه ) شفينا .

4- المسيح أفتقر ( على الصليب ) : لكي نصير نحن أغنياء بفقره

( 2 كو 8 : 9 ) فإنكم تعرفون نعمة ربنا يسوع المسيح ، أنه من أجلكم أفتقر ( على الصليب ) وهو غني ، لكي تستغنوا انتم بفقره   .......( أي يكون لنا نجاح روحاً ونفساً وجسداً )

لاحظ أن الاصحاح الثامن والتاسع يتحدثا عن التقدمات والعطايا المادية التي يحرض القديس بولس أن يزرع المؤمنين إياها .

ولا نحرض من ذلك على الطمع وحب المال . ولكن ندعو للثقة في من يسدد احتياجاتنا ويستخدم عطايانا لمجده .

5- صار يسوع مرفوضاً ( على الصليب ) : لكي يجعلنا مقبولين .

( أف 1 : 4 ) كما اختارنا فيه قبل تأسيس العالم ، لنكون قديسين وبلا لوم قدامه في المحبة . لقد تألم يسوع من رفض الشعب الذي صنع في وسطه الخير ومن رؤساء الكهنة كما تخلى عنه تلاميذه . وحتى الذي تبعه لدار الولاية أنكره حتى الصليب لكي نتمتع نحن بالقبول المطلق أمام قداسة الله وعدله ومحبته المطلقة .

من تأليف وإعداد وجمع خدمة الحق المغير للحياة وجميع الحقوق محفوظة. ولموقع خدمة الحق المغير للحياة الحق الكامل في نشر هذه المقالات. ولا يحق الإقتباس بأي صورة من هذه المقالات بدون إذن كما هو موضح في صفحة حقوق النشر الخاصة بخدمتنا.

Written, collected & prepared by Life Changing Truth Ministry and all rights reserved to Life Changing Truth. Life Changing Truth ministry has the FULL right to publish & use these materials. Any quotations is forbidden without permission according to the Permission Rights prescribed by our ministry.

 

أضف تعليق

أضف عنوان بريدك الإلكتروني في   قائمة مراسلاتنا العربية 


                                      

 

----------------------------------------------------------------

للإطلاع على الرسائل الشهرية السابقة أو إرسالها لصديق إضغط هنا
لإلغاء التسجيل عبر رابط الإلغاء في رسائلنا القديمة أو إضغط هذا الرابط إلغاء


 

 

لتحميل تطبيق  الحق المغير للحياة   Life Changing Truth   إضغط على الصورة

أجهزة الأندرويد  Android
أجهزة الأبل  Apple iOS

بودكاست  Podcast

QR Code

 

للإتصال بنا أو لأية تساؤلات أو آراء  نرحب بكتابتكم في صفحة إتـصـل بـنـا  أو على البريد الإلكتروني (يمكنك الكتابة باللغة العربية أو باللغة الإنجليزية) : ContactUs@LifeChangingTruth.org

 

www.lifechangingtruth.org

من نحن      بنود الخصوصية والإرتجاع     كيف تستخدم هذا الموقع    شروط الإذن للإقتباس من موقعنا