التحرر من الخطيئة (العادات الجنسية الخاطئة أو التدخين أو الإدمان أو أي تسلط) Deliverance from Sin (Sexual Habits, Smoking, Addicton & Bondage)

-A A +A

إن كنت مولود من الله فأنت حر حتى ولو أقنعك إبليس أو البشر أو الواقع بعكس هذا...لقد تحررت (بالماضي) يوحنا 8 : 36  فإن حرركم الابن فبالحقيقة تكونون أحرارا... لذا  إن لم تكن قد ولدت من الله عليك أن تقرأ هذه المقالة القصيرة قبل أن تكمل قراءة هذه المقالة لكي تستفيد وترى نتائج حقيقية من المقالة الحالية, فهي مجموعة من الحقائق التي تخص المولودين من الله بقبولهم ليسوع كمخلص في حياتهم لتنال الميلاد من الله إضغط هنا: كيف تعرف الله شخصيا وتدخل في علاقة معه ؟

رغم أنني لا أكتب فيما يخص الجنس فقط بل العبودية لأي شيء (مثل الإدمان والنوم والإفراط في الطعام... أو أي شيء يبدو متسلط عليك....ولكنني أود أن أوضح ملحوظة خاصة بالجنس : لا تعتقد أن الزواج هو الحل لأنك لو كنت مفتوحا على الأمور الجنسية من قبل الزواج الزواج ليس هو الحل ... قد سيكون مشبعا في بدايته ولكنك ستجد نفسك تدريجيا تحن لما كنت تفعله بالنظر للأجساد أو الإباحية... لذا من الأفضل جدا أن تواجه هذا الأمر من الآن ليكون زواجك سماوي....للمزيد إقرأ هذه المقالة: أسباب الإرتباط الكتابية

لا تعتقد أن الله متأخر في تحريرك من أي قبضة إبليسية فلو أنت ولدت من الله فأنت حر وصرت خر فقط تحتاج أن تتمم خلاصك أي تقوم بدورك فالله قام بدوره... ولا تعتقد أن العالم الذي أتيت منه قبل قبولك للمسيح قد أثر عليك وفرض عليك قيود وتحتاج لحرية أو لمن يصلي من أجلك.... لا لا لا لا لأن يسوع خلاصه كامل ولا تحتاج للتحرير بعد ميلادك من الله فقط تحتاج لتعرف كلمة الله في هذا الشأن.

لنرى من الكتاب الحل (ويمكنك أن تستخلص من هذه المقالة ما يخص أنواع الإدمان الآخر مثل التدخين أو المخدرات لأنها نفس الطريقة الكتابية):

1. التحكم في الأفكار:

رومية 13 : 14  بل تسلحوا بالرب يسوع المسيح، ولا تنشغلوا بالجسد لإشباع شهواته.

هذه الآية تأتي في أحد الترجمات "لا تغذوا الجسد عن طريق التفكير في الشهوات"....لذا الحل أن تذوق الحرية التي لك في المسيح هو أن تتحكم في أفكارك ولإستخدم أفكارك لتغذي روحك وليس جسدك.

وهذا عن طريق أن تتأمل بكلمة الله في الكتاب المقدس...إن كنت مولود من الله فأنت في داخلك طاقة روحية موروثة من الله أبيك (أبيكي) للتحكم في الأفكار في داخلك روح القوة والمحبة والنصح 2 تيمو 1 : 7  كلمة نصح تعني قوة التحكم في الأفكار والنصاحة والذكاء وأن تقود تفكيرك.

- أهرب فكريا قبل أن تهرب فعليا: هذا هو الحل الكتابي 1 تيمو 2 : 21 - 22 وهذا يشمل أن تهرب من ما هو مثير. ففي مرحلة نمو صغيرة قد يصل الأمر أنك تتوقف عن الذهاب أو حضور لأي شيء قد يثير في داخلك الغريزة الرائعة الجنسية.

إذن ببساطة الطريقة الكتابية للإقلاع عن الشهوة هي "أن تهرب", لا أن تتأمل فيما يعرض عليك من تخيلات وصور وأبعاد فكرية. لو تجاوبت مع الأفكار فهذا مثل من أمسك بسلك به كهربة عالي الفولت فسيلصق بيده وتدخل في دوامة الشهوةثم ممارسة العادة ثم تتزايد إلى مرحلة الإدمان...هكذا تبدأ ومن هنا تنتهي أي من عدم التجاوب ولكن إختار هذا بإختيار إرادي فأنت في داخلك أي في روحك القوة للتحكم في أفكارك.

2 تيمو 1 : 6 - 7  لذلك أنبهك أن تضرم الهبة التي جعلها الله لك بوضع يدي. 7 فما أعطانا الله روح الخوف، بل روح القوة والمحبة والفطنة. ...كلمة فطنة في الترجمة الأصلية هي النصح والتحكم في التفكير....إذن أنت في داخلك هذه القدرة.   يبقى أن تستخدمها.

كونك مولود من الله فأنت تحتوي على روح جديدة وطبيعة جديد وبها حياة الله. لذا ولو شبهنا روحك بالأرض فهي أرض خصبة جدا جدا جدا....لذا ضع فيها بذار (أفكار) من كلمة الله ولا تقبل وأرفض أي أفكار عكس الكلمة...هذا يفسر لماذا يكثر المؤمن في الخطيئة عندما يستسلم لها ويفعلها أكثر من الغير مولود من الله لأن أرضه خصبة أكثر من الغير مولود من الله. فهي تنتج حصاد وفير وكثير وقوي...لذا ضع كلمة الله فقط وإسمح لها فقط في ذهنك لكي تزرع في قلبك....إدرس أكثر عن الأرض الجيدة في هذه المقالة.

أمثال 4 : 20 - 23   يا ابني أصغ إلى كلامي. أمل أذنك إلى أقوالي. 21 لا تبرح عن عينيك. احفظها في وسط قلبك.22 لأنها هي حياة للذين يجدونها ودواء لكل الجسد. 23  فوق كل تحفظ احفظ قلبك لأن منه مخارج الحياة......(لاحظ عدد 23 جاء بعد أنك خزنت الكلمة في قلبك والسبب في حفظ وحماية قلبك لأنه يحتوي على حياة الله زوي , فبالتالي سيثمر بشدة أي بذرة تسقط في قلبك أي روحك) ما يحدد نوع الثمر البذرة وليس الأرض.

الأفكار مثل البذار....تجاهل ولا تقبل أي أفكار شريرة وغير كتابية ...البذرة رغم أن بداخلها قوة ليس فقط شجرة بل غابة من الأشجار...ولكن هذه القوة ستظل غير عاملة في كلا الأحوال سواء سلبي أو إيجابي....لن تستفيد من كلمة الله إن لم تزرع في قلبك....وفي نفس الوقت لن تسيطر عليك أي أفكار خارج طبيعتك الجديدة طالما لم ترحب ولم تتأمل بها.

- أهرب ولكن إهرب إلى...:

هذه الطريقة الكتابية للتعامل مع أي أفكار غير كتابية وهي أن تهرب فكريا أي أن ترفض الفكرة ولا تتأمل بها وتجاهلها, ولكن عمليا ماذا بعد...أهرب إلى الكلمة في التفكير أنك هيكل للروح القدس والروح القدس صار متحدا بروحك وبهذا قوته في قوتك وصرت واحدا به. لا تحتاج أن تتقوى فقط إستمتع بالقوة التي هي صارت فيك. تأمل في الروح الذي بداخلك وهذا  في النقظة الثالثة .  فقط إضرم الروح في داخلك وروحك فستكون بقمة السهولة غالبا الجسد.

أيضا لتكن كلمة الله حقيقية في نظرك وهي العليا مثلا لقد إعتدت على التفكير بسبب الخبرة والمعلومات العلمية والمنتشرة "أنك إن إعتدت على شيء فلن تقلع عنه...السيجارة أوالعادة أو أي شيء قد تسلط عليك..." كونك تنظر إليه هكذا فسيكون فعلا صعب في نظرك, ولكن ليكن كلمة الله هي مصدر معلوماتك فهي كلمة الله حية وفعالة فقط إستخدمها بطريقة صحيحة وقم بمقاومة الأفكار الخاطئة وفكر وأسلك أنك حر هذا سيطلق قوة الله التي بداخلك للعمل وسترى أنك فعلا حر....أنت مولود من الله فقط نشط روحك بتأملك في الكلمة والتكلم بألسنة فستجد أن الأمر أسهل من أي شيء.

 

2. إدراك البر :

إن موضوع البر موضوع كبير ولكنه هو نقطة إنطلاقك لتذوق التحرير الإلهي. ملخص الذي أقصده في هذه النقطة هو أنك كمولود من الله, أنت لا تنتج أي أفكار شريرة فهي تأتيك من الخارج...
ملحوظة: أن تعرض عليك الأفكار هذا لا يعني أنك مبتدع الفكرة أو من روحك ولكنها تأتيك من الخارج إستوعب أنك بر الله فمن المستحيل أن تشيء أفكارا عكس طبيعتك الجديدة وأنت لا تحتوي عتيق وجديد بل في داخلك جديد فقط (للمزيد إقرأ مقالة أنت بار وبر الله).

 

3. الملء المتكرر بالروح القدس:

الملء المتكرر بالروح القدس وهو ما ذكر في مقالة مستقلة بإستفاضة الملء المتكرر بالروح القدس...

التكلم بألسنة جوهري في أن تذوق الحرية التي لك في المسيح في الحقيقة في أن تذوق كل شيء في المسيح لأنها تنشط روحك لتستقبل ما لك,
هذا لأن روحك الإنسانية تعرفك أكثر من ما أنت تعرف نفسك ذهنيا ونظريا, 1 كو 2  يوضح هذا لذا إسمح لروحك أن تنطلق بالصلاة بالروح أي بألسنة وهذا سيشعلك يوميا... ولكن إفعله بالطريقة الصحيحة وبمواظبة وبكل قلبك تكلم بألسنة بصوت عال وكأنك تفهمها وقلبك موجه فيها وأضف مشاعرك فيها وحماسك فيها, يعقوب 5 : 16 ذكرت في ترجمات أخرى: "طلبة البار التي قلبه فيها ومن كل قلبه تجعل القوة الإلهية متاحة".... هذا المفتاح الذهبي يجب أن تهتم به جدا.

 

4. أسلك بالمحبة:

إن السلوك بالروح هو السلوك بالمحبة حسب غلاطية 5 : 13 , 16 فلقد إستخدم السلوك بالمحبة كمترادف عن السلوك بالروح قارن عددي 13 و 16 من غلاطية 5 :

13 فأنتم، يا إخوتي، دعاكم الله لتكونوا أحرارا، ولكن لا تجعلوا هذه الحرية حجة لإرضاء شهوات الجسد، بل اخدموا بعضكم بعضا بالمحبة. ...16 وأقول لكم: أسلكوا في الروح ولا تشبعوا شهوة الجسد.

لاحظ  سلوكك بالمحبة له 5 إتجاهات: الله تجاهك, أنت تجاه الله, أنت تجاه نفسك, أنت تجاه الأحباء وأنت تجاه من يعاديك, وإتجاه الظروف السلبية بأن لا تفشل بل أن تنظر لها بإيمان....المحبة بكل إختصار هي أفكار وليست عاطفة لذا إختر أن تفكر بمحبة تجاه هذه الأمور...للمزيد إدرس عن المحبة من هذه المقالات في هذه الصفحة والتي بعنوان المحبة : كيف تبدأ علاقة مع الله وتستمر فيها

5. أسلك بالإيمان :

من الهام أن تؤمن بمن أنت, إعلن بلسانك من أنت وأن لا تقبل أي دينونة تأتيك فهي ستوقف إيمانك, وهذا يجب أن يكون إتجاه عام في حياتك وبخصوص أي شيء في حياتك.  فيجب أن تسلك بالإيمان بما يخص حريتك وروعتك ومستقبلك وصحتك وحمايتك وكل شيء ولا تسمح بالدينونة أو الإلامة أن تتوغل فيك لأنها تبدأ ببراءة كفكرة بسيطة ولكنها ستشل إيمانك.

تذكر دائما أنك حينما تخطيء فالله لا يحزن منك ولا يلومك, هذا لأنه أخذ ثمن الخطيئة كاملا فلن يطلبها ثانيا منك, ولكن هذا يحزنه عليك لأنك غير مستفيد بما لك من حقوق في المسيح, هو يحزن عندما تطلق كلمات غير كتابية على حياتك مثل : "أنا... نجس... أنا خاطيء... أنا شرير..."  ,
لأنك صرت متحد بيسوع فما تقوله عن نفسك تقوله عن يسوع في ذات الوقت....قل ما تقوله الكلمة عنك. هذا ليس رخصة للخطيئة والتمادي فيها لأن الروح علمنا هذا وفي ذات الوقت حذرنا من إستخدام هذه الحرية فرصة للخطيئة غلاطية 5 : 13 ....الدينونة لا تحمل حلا وهي من إبليس فكلمة طرح المشتكي التي في رؤيا 12 : 10  تعني المتهم فهو الذي يبث هذه الأفكار على ذهنك وأنت تقبلها معتقدا أنها ستجعلك تتوقف عن الخطيئة....بالعكس هي تشل إيمانك الذي به من المفترض أن تأخذ الحرية التي في المسيح لك.

لا تنسى أن الروح القدس هو المعزي لك وليس الديان لك, فهو لا يدين المؤمن, لأن الكتاب يقول في يوحنا 16 : 6 - 8  6 لكن لأني قلت لكم هذا قد ملأ الحزن قلوبكم. 7 لكني أقول لكم الحق إنه خير لكم أن أنطلق لأنه إن لم أنطلق لا يأتيكم المعزي ولكن إن ذهبت أرسله إليكم.8 ومتى جاء ذاك يبكت العالم على خطية وعلى بر وعلى دينونة.

لاحظ فالروح يدين ويبكت العالم وليس المؤمن, أما بالنسبة للمؤمنين فكلمة معزي في اليوناني : مشجع مقوي مساند مرشد شفيع محامي ....لا يوجد في هذه المعاني كلمة ديان أو مبكت بل على العكس فهو محامي....هذا يوضح لك لماذا كنت تزيد في الخطيئة كلما تتجاوب مع الدينونة لأنها تجاوب مع إبليس فأفكار الروح القدس عندما تسقط في الخطيئة هي : قم تذكر أنت أعظم من منتصر قم من سقوطك أنت بر الله قم وتب فقط ولا تكثر التفكير في هذا, هذه ليست حقيقتك..." تشجيع فقط وهو لم ولا ولن يبكتك.

سلوكك بالإيمان يعني أن ترفض الدينونة بكل صورة من الصور, بالإضافة إلى هذا إعلن بلسانك يوميا ما أنت عليه وإدرك أنك كمولود من الله أنت تحتوي على القدرة على الوقوف ضد الخطيئة, ولا يمكنك أن تقيد. فقط أرفض أن تفعل هذه الخطيئة مرة أخرى وأسلك بإيمان بهذا فأنت في داخلك هذه القدرة الإلهية فأنت شريك الطبيعة الإلهية:

رومية 6 : 12   فلا تدعوا الخطيئة تسود جسدكم الفاني فتنقادوا لشهواته،

لاحظ لا تدعوا أي الأمر في يدك...أنت لا تحتاج أن يصلي لك أحدهم, كان هذا ينفع في مراحلك الأولى في حياتك الروحية ولكنك الآن متوقع منك أن تعيش ما لك في المسيح خذ حريتك.

من تأليف وإعداد وجمع خدمة الحق المغير للحياة وجميع الحقوق محفوظة. ولموقع خدمة الحق المغير للحياة الحق الكامل في نشر هذه المقالات. ولا يحق الإقتباس بأي صورة من هذه المقالات بدون إذن كما هو موضح في صفحة حقوق النشر الخاصة بخدمتنا.

Written, collected & prepared by Life Changing Truth Ministry and all rights reserved to Life Changing Truth. Life Changing Truth ministry has the FULL right to publish & use these materials. Any quotations is forbidden without permission according to the Permission Rights prescribed by our ministry.

تعليقات

God bless you

أضف تعليق

أضف عنوان بريدك الإلكتروني في   قائمة مراسلاتنا العربية 


                                      

 

----------------------------------------------------------------

للإطلاع على الرسائل الشهرية السابقة أو إرسالها لصديق إضغط هنا
لإلغاء التسجيل عبر رابط الإلغاء في رسائلنا القديمة أو إضغط هذا الرابط إلغاء


 

 

لتحميل تطبيق  الحق المغير للحياة   Life Changing Truth   إضغط على الصورة

أجهزة الأندرويد  Android
أجهزة الأبل  Apple iOS

بودكاست  Podcast

QR Code

 

للإتصال بنا أو لأية تساؤلات أو آراء  نرحب بكتابتكم في صفحة إتـصـل بـنـا  أو على البريد الإلكتروني (يمكنك الكتابة باللغة العربية أو باللغة الإنجليزية) : ContactUs@LifeChangingTruth.org

 

www.lifechangingtruth.org

► البث المباشر (لأعضاء SN) ► التطبيق:     قناة يوتيوب  ► المحتوى اليومي► راديو

   كيف تستخدم الموقع   l   من نحن   l   بنود الخصوصية   l   شروط إذن الإقتباس