الخلق بالكلمة Creating by the Word

-A A +A

الخلْق بالكلمة

عندما تقارن تفاصيل الخلق في تكوين الإصحاح الأول مع ما هو موجود في تكوين الإصحاح الثاني، ستأتي للخلاصة بأن بعد أن تكلم الله خالقاً للوجود، إستمر ليعمل ويشكّل فيهم.

بعدما تكلم الله لإبراهيم وصدّق إبراهيم الله، و إستمر داعياً نفسه " أب لجمهور كثير" (إبراهيم) وداعياً زوجته "أميرة الأميرات" (سارة)، برغم أنه لم يكن لديهم أطفال.

تستطيع أن تتخيل التعبيرات على وجوه جيرانه والخدام في بيته. أستطيع فقط تخيلهم قائلين، "الثنائي العجوز يصبحون مجانين الآن، تصور إبرام أب بدون أطفال يقول أنه أب لجمهور كثير ويدعو سارة العجوز أميرة الأميرات... عقيدتهم لابد أن تكون قد أطاحت برؤوسهم".

لكن في النهاية وطبقاً لكلمة الله و إستمرارهم في إعلان أنهم لديهم ولد –إسحق- وأصبحوا أب وأم لجمهور كثير.

 

عندما تمتلئ السحب بالمطر

الرغبة، عندما تكون قد حَملت تظهر للعيان، وهذا يحدث تلقائياً بدون إرغام. (جامعة3:11) " (3)إِذَا كَانَتِ السُّحُبُ مُثْقَلَةً بِالْمِيَاهِ فَإِنَّهَا تَصُبُّ الْمَطَرَ عَلَى الأَرْضِ، وَإِنْ سَقَطَتْ شَجَرَةٌ بِاتِّجَاهِ الشَّمَالِ أَوِ الْجَنُوبِ فَإِنَّهَا تَظَلُّ مُسْتَقِرَّةً حَيْثُ سَقَطَتْ. "

يصعد بخار الماء من سطح الأرض ويظهر مكوناً بخار، الذي يتكثف وفي النهاية يرجع ثانية كمطر. لا يتطلب هذا أن يصعد واحداً لأعلى السماء ليُجبر السحب كي تطلق المطر. عندما تمتلئ السُحب ستٌطلق المطر تلقائياً. في (تكوين 4:2-6، 9) نقرأ، " (4)هَذَا وَصْفٌ مَبْدَئِيٌّ لِلسَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَوْمَ خَلَقَهَا الرَّبُّ الإِلَهُ. (5)وَلَمْ يَكُنْ قَدْ نَبَتَ بَعْدُ فِي الأَرْضِ شَجَرٌ بَرِّيٌّ وَلاَ عُشْبٌ بَرِّيٌّ، لأَنَّ الرَّبَّ الإِلَهَ لَمْ يَكُنْ قَدْ أَرْسَلَ مَطَراً عَلَى الأَرْضِ، وَلَمْ يَكُنْ هُنَاكَ إِنْسَانٌ لِيَفْلَحَهَا، (6)إلاَّ أَنَّ ضَبَاباً كَانَ يَتَصَاعَدُ مِنَ الأَرْضِ فَيَسْقِي سَطْحَهَا كُلَّهُ. (7)ثُمَّ جَبَلَ الرَّبُّ الإِلَهُ آدَمَ مِنْ تُرَابِ الأَرْضِ وَنَفَخَ فِي أَنْفِهِ نَسَمَةَ حَيَاةٍ، فَصَارَ آدَمُ نَفْساً حَيَّةً. (9)وَاستَنْبَتَ الرَّبُّ الإِلَهُ مِنَ الأَرْضِ كُلَّ شَجَرَةٍ بَهِيَّةٍ لِلنَّظَرِ، وَلَذِيذَةٍ لِلأَكْلِ، وَغَرَسَ أَيْضاً شَجَرَةَ الْحَيَاةِ، وَشَجَرَةَ مَعْرِفَةِ الْخَيْرِ وَالشَّرِّ فِي وَسَطِ الْجَنَّةِ. "

عندما نطق الله بكلمته، أصبحت في حيز الوجود في الروح كبذرة. قال يسوع، ".... البذرة هي الكلمة" (لو11:8). لكن يجب أن تنمو البذرة وتكبر. وكيف إذا تنمو البذرة؟ بالمطر الساقط عليها.

لذلك بعدما قد نَطقت الكلمة لتُغير حياتك وظروفك، بعدما تأملت بالروح، هذه " الكلمة المبذورة" يجب أن تُروى لكي تنمو.

من الممكن أن تقول، "يسقط المطر عندما يحين الوقت لكن ليس هذا صحيحاً. لا يسقط المطر هكذا، يجب أن تكون السُحب مملوءة بالمياه أولاً. وأنت هو الشخص الذي يروى هذه السحب. نعم، يقول الكتاب المقدس، "عندما تمتلئ السُحب من المطر ستفرغ نفسها على الأرض ....." لكنك مسئول عن ري سُحبك.

أنت تُروى سحبك بكلمة الله. ما هي نوع المواقف والظروف التي تريدها أن تَسود في بيتك؟ إبدأ بخلقها في الوجود باستخدام كلمة الله.

يقول الكتاب المقدس(مز 91 :9-10)" (9)لأَنَّكَ قُلْتَ: الرَّبُّ مَلْجَإِي، وَاتَّخَذْتَ الْعَلِيَّ مَلاَذاً، (10)فَلَنْ يُصِيبَكَ شَرٌّ وَلَنْ تَقْتَرِبَ بَلِيَّةٌ مِنْ مَسْكِنِك."

أترك الشكوى وأبدأ بـ"ري سُحبك". من الممكن ألا يتغير الموقف أثناء الليل، لكن الكلمة ستنجح بالتأكيد في ذلك الذي قد أرسل.

كم المدة التي يجب عليك فيها أن تروى سحبك؟ طالما تأخذ وقتها لتمتلئ وتسيل على هيئة مطر!

أنت غير مضطر لأن تنتظر الظروف أن تعطيك السماح قبل أن تتكلم. في الحقيقة في حين أنها عكس ذلك يجب عليك أن تتكلم أكثر. (جامعة4:11، 6) " (4)مَنْ يَرْصُدِ الرِّيحَ لاَ يَزْرَعْ، وَمَنْ يُرَاقِبِ السُّحُبَ لاَ يَحْصُدْ (6)ازْرَعْ زَرْعَكَ فِي الصَّبَاحِ، وَلاَ تَكُفَّ يَدَكَ عَنِ الْعَمَلِ فِي الْمَسَاءِ، لأَنَّكَ لاَ تَدْرِي أَيُّهُمَا يُفْلِحُ: أَهَذَا الْمَزْرُوعُ فِي الصَّبَاحِ أَمْ ذَاكَ الَّذِي فِي الْمَسَاءِ، أَمْ كِلاهُمَا عَلَى حَدٍّ سَوَاءٍ؟"

لذلك عندما تبدو الأشياء على ما يرام وعندما لا تبدو كذلك، في كل الأحوال، أروى سحبك!

بعض الناس يشتكون على الدوام بشأن عملهم، وظائفهم وأطفالهم. وذلك بسبب أنهم يجهلون حقيقة أنهم ليسوا فقط يروٌون البذور الخاطئة، لكنهم يروونها بطريقة خاطئة أيضاً.

الشكوى الدائمة ستجلب إعترافات سلبية، التي تلقائياً تُنتج نفس الأنواع. تستطيع أن تؤثر على مستقبل طفلك الذي يكبر. وممكن أن تدمر السلام والهدوء في منزلك والزواج من خلال كلماتك السلبية.

قرأت ذات مرة عن عادة للأمهات اليهوديات: أن كل يوم بينما يكبر أطفالهم يتكلمون ببركات الله على حياتهم ويعترفون بكلمته عليهم. كانت النتيجة أن جزءاً كبيراً يٌسبب لهؤلاء الأطفال أن يصبحوا أكثر ثقة كلما يكبرون، الكلمات حقيقة تتبعهم وتسبب لهم النجاح في الأمور.

لذلك إبدأ ببذر البذور الصحيحة وحافظ على ريها باعترافاتك وستحصد بالتأكيد الثمار الجيدة.

نشرت بإذن من كنيسة سفارة المسيح  Christ Embassy Church والمعروفة أيضا بإسم عالم المؤمنين للحب و خدمات القس كريس أوياكيلومي - بنيجيرياBeliever's LoveWorld  - Nigeria - Pastor Chris Oyakhilome  والموقع www.ChristEmbassy.org  .
جميع الحقوق محفوظة. ولموقع الحق المغير للحياة الحق في نشر هذه المقالات باللغة العربية من خدمات القس كريس أوياكيلومي.

Taken by permission from Christ Embassy Church , aka Believer's Love World &  Pastor Chris Oyakhilome  Ministries  , Nigeria. www.ChristEmbassy.org .
All rights reserved to Life Changing Truth.

أضف تعليق

أضف عنوان بريدك الإلكتروني في   قائمة مراسلاتنا العربية 


                                      

 

----------------------------------------------------------------

للإطلاع على الرسائل الشهرية السابقة أو إرسالها لصديق إضغط هنا
لإلغاء التسجيل عبر رابط الإلغاء في رسائلنا القديمة أو إضغط هذا الرابط إلغاء


 

 

لتحميل تطبيق  الحق المغير للحياة   Life Changing Truth   إضغط على الصورة

أجهزة الأندرويد  Android
أجهزة الأبل  Apple iOS

بودكاست  Podcast

QR Code

 

للإتصال بنا أو لأية تساؤلات أو آراء  نرحب بكتابتكم في صفحة إتـصـل بـنـا  أو على البريد الإلكتروني (يمكنك الكتابة باللغة العربية أو باللغة الإنجليزية) : ContactUs@LifeChangingTruth.org

 

www.lifechangingtruth.org

من نحن      بنود الخصوصية والإرتجاع     كيف تستخدم هذا الموقع    شروط الإذن للإقتباس من موقعنا