النوع الإلهي للمحبة الغافرة جزء 8 God's Kind of Love Forgives Part

-A A +A

الرسول بولس كان عليه أن يغفر لنفسه

أريد أن أنظر في الكتاب المقدس علي شخص كان عليه أن يغفر لنفسه. الرسول بولس كان يكتب لكنيسة فيلبي عندما كتب تلك الكلمات.

رسالة فيلبي 3: 12- 14
12 لَيْسَ أَنِّي قَدْ نِلْتُ أَوْ صِرْتُ كَامِلاً، وَلَكِنِّي أَسْعَى لَعَلِّي أُدْرِكُ الَّذِي لأَجْلِهِ أَدْرَكَنِي أَيْضاً الْمَسِيحُ يَسُوعُ.

13 أَيُّهَا الإِخْوَةُ، أَنَا لَسْتُ أَحْسِبُ نَفْسِي أَنِّي قَدْ أَدْرَكْتُ. وَلَكِنِّي أَفْعَلُ شَيْئاً وَاحِداً: إِذْ أَنَا أَنْسَى مَا هُوَ وَرَاءُ وَأَمْتَدُّ إِلَى مَا هُوَ قُدَّامُ.

Php 3:14  أَسْعَى نَحْوَ الْغَرَضِ لأَجْلِ جَعَالَةِ دَعْوَةِ اللهِ الْعُلْيَا فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ. (ترجمة King James)

بولس نفسه قال انه لا يحسب نفسه أنه قد صار كَامِلاً أو ناضج في النهاية. فكلمة " كامل" تعني نضج كامل او نضج في الشخصية.
بكلمات أخري, بولس لم يكن كاملا في المحبة في النهاية, واذا كان بولس لم يبلغ حتي الآن الكمال في المحبة ولكن أستمر في السعي نحو الهدف, اذن نحن في صحبة جيدة, لأننا أيضاً نسعي نحو النضوج الروحي في المسيح.

فليس أحد منَّا كامل أو كامل النضوج في المحبة حتي الآن, لكن هذا هو ما نسعي ونجاهد إليه كلنا. ولكن, شكراً لله, يمكننا أن ننمو وننضج ونتطور في المحبة! ونحن مازلنا نسعي للأمام نَحْوَ الْغَرَضِ لأَجْلِ جَعَالَةِ وجائزة دَعْوَةِ اللهِ الْعُلْيَا فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ.

أريدك أن تلاحظ أمرين في ذلك النص الكتابي الخاص في فيلبي. فبولس كان يجب أن ينسي تلك الأشياء التي خلفه, وهذا يتضمن أخطاؤه الماضية وإخفاقاته. وبعد ذلك يجب أن يمْتَدُّ إِلَى تلك الأمور التي قُدَّامُه.

هناك حق روحي هنا. وهو قبل أن تستمر مع الله, يجب أن تتعلم أن تنسي ما يتعلق بأخطائك الماضية.
فبولس كتب هذا لكنيسة فيلبي. وهذا يعني قبل أن يستطيع كتابة تلك الكلمات لشخص آخر, فكان يجب أن يتدرب علي هذا الحق بنفسه. ولماذا كان يجب علي بولس ان يغفر لنفسه؟ هل فعل بولس أي شيء في ماضيه كان يخجل منه؟ أقرأ ما قاله عن نفسه عندما كتب لتيموثاوس.

رسالة تيموثاوس الأولي 1: 11- 16   (ترجمة King James)

11 حَسَبَ إِنْجِيلِ مَجْدِ اللهِ الْمُبَارَكِ الَّذِي اؤْتُمِنْتُ أَنَا عَلَيْهِ.

12 وَأَنَا أَشْكُرُ الْمَسِيحَ يَسُوعَ رَبَّنَا الَّذِي قَوَّانِي، أَنَّهُ حَسِبَنِي أَمِيناً، إِذْ جَعَلَنِي لِلْخِدْمَةِ،
13 أَنَا الَّذِي كُنْتُ قَبْلاً مُجَدِّفاً وَمُضْطَهِداً وَمُفْتَرِياً. وَلَكِنَّنِي رُحِمْتُ، لأَنِّي فَعَلْتُ بِجَهْلٍ فِي عَدَمِ إِيمَانٍ.

14 وَتَفَاضَلَتْ نِعْمَةُ رَبِّنَا جِدّاً مَعَ الإِيمَانِ وَالْمَحَبَّةِ الَّتِي فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ.

15 صَادِقَةٌ هِيَ الْكَلِمَةُ وَمُسْتَحِقَّةٌ كُلَّ قُبُولٍ: أَنَّ الْمَسِيحَ يَسُوعَ جَاءَ إِلَى الْعَالَمِ لِيُخَلِّصَ الْخُطَاةَ الَّذِينَ أَوَّلُهُمْ أَنَا.

16 لَكِنَّنِي لِهَذَا رُحِمْتُ: لِيُظْهِرَ يَسُوعُ الْمَسِيحُ فِيَّ أَنَا أَوَّلاً كُلَّ أَنَاةٍ، مِثَالاً لِلْعَتِيدِينَ أَنْ يُؤْمِنُوا بِهِ لِلْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ.

قبل هذا التحول, شاول, الذي أصبح بولس, أضطهد وأذي الكنيسة في بدايتها. فبولس يقول أنه كان مجدفاً, مضطهداً, مفترياً ومؤذياً للآخرين.
فعلي سبيل المثال, الكتاب المقدس يقول أن شاول وافق علي موت اسطفانوس
(أع 8: 1). وعندما كان مضطهدوا الكنيسة المبكرة يرجمون اسطفانوس, كانوا يضعون ثيابهم عند قدمي شاول ( أع 7: 58).
وبعد ذلك في أعمال 9, نقرأ دليل آخر لاضطهاد شاول للكنيسة المبكرة وتحوله التابع لذلك.

أعمال 9: 1-6   (ترجمة King James)

1 أَمَّا شَاوُلُ فَكَانَ لَمْ يَزَلْ يَنْفُثُ تَهَدُّداً وَقَتْلاً عَلَى تَلاَمِيذِ الرَّبِّ فَتَقَدَّمَ إِلَى رَئِيسِ الْكَهَنَةِ

2 وَطَلَبَ مِنْهُ رَسَائِلَ إِلَى دِمَشْقَ إِلَى الْجَمَاعَاتِ حَتَّى إِذَا وَجَدَ أُنَاساً مِنَ الطَّرِيقِ رِجَالاً أَوْ نِسَاءً يَسُوقُهُمْ مُوثَقِينَ إِلَى أُورُشَلِيمَ.

3 وَفِي ذَهَابِهِ حَدَثَ أَنَّهُ اقْتَرَبَ إِلَى دِمَشْقَ فَبَغْتَةً أَبْرَقَ حَوْلَهُ نُورٌ مِنَ السَّمَاءِ

4 فَسَقَطَ عَلَى الأَرْضِ وَسَمِعَ صَوْتاً قَائِلاً لَهُ: «شَاوُلُ شَاوُلُ لِمَاذَا تَضْطَهِدُنِي؟»

5 فَسَأَلَهُ: «مَنْ أَنْتَ يَا سَيِّدُ؟» فَقَالَ الرَّبُّ: «أَنَا يَسُوعُ الَّذِي أَنْتَ تَضْطَهِدُهُ. صَعْبٌ عَلَيْكَ أَنْ تَرْفُسَ مَنَاخِسَ».

6 فَسَأَلَ وَهُوَ مُرْتَعِدٌ وَمُتَحَيِّرٌ: «يَا رَبُّ مَاذَا تُرِيدُ أَنْ أَفْعَلَ؟»فَقَالَ لَهُ الرَّبُّ: «قُم وَادْخُلِ الْمَدِينَةَ فَيُقَالَ لَكَ مَاذَا يَنْبَغِي أَنْ تَفْعَلَ».

بقراءة تلك النصوص الكتابية, يمكنك أن تري بولس لديه الكثير لينساه! فهو ليس فقط اضطهد المؤمنين- ولكن طبقاً لعدد 5, بولس كان في الحقيقة يضطهد يسوع! وهذا أحدي الأسباب لقول بولس, "أنسي ما هو وراء (الأمور الماضية), وأمتد نحو الغرض.."

وانه كان من العسير علي بولس ان يتذكر الخراب والدمار والفوضى التي أحضرها للكنيسة. فهو لم يكن فقط راضياً بموت أسطفانوس, بل الكتاب المقدس يقول انه كان ينفث تهديدات وقتل و لقد حبس الكثير من المؤمنين في السجن.
وبعد تحول بولس, وقبل أن يستمر مع الله, كان يجب أن يتعلم أن ينسي أخطاؤه الماضية, متضمناً اضطهاده الرهيب للمسيحيين. وبهدف الوقوف في ملء امكانيات المهمة الوظيفية والخدمة التي دعاها إليه الله, كان يجب علي بولس ان ينسي ماضيه ويغفر لنفسه!

ونفس الأمر هو صحيح لك. فإذا لم تتعلم أن تغفر لنفسك وتنسي أخطاؤك الماضية, ستعاق من ان تعمل ما دعاك الله لتعمله.
فانت ليس عليك فقط أن تتعلم أن تغفر للآخرين-بل يجب أيضاً ان تتعلم أن تغفر لنفسك! هذا مع إدراك انه هناك ارتباط قريب جداً بين تعلم الغفران وتعلم النسيان حيث ان تعلم الغفران هو تعلم النسيان.

فإذا بقيت معلق علي الماضي, ستكون معاق ومعطل لبقية حياتك عن العيش لله. وستكون غير قادر ان تكون مسيحي ناجح اذا كنت دائماً تنظر للوراء.

واذا كنت سألت الغفران والله لا يتذكر ماضيك, فلماذا انت تفعل ذلك؟ فعندما تلوم نفسك و تستمر تشعر بالذنب, ايمانك سوف لا يعمل ولا يؤثر.
حسناً, جميعنا يشعر بالأسف عندما نخطئ. فإذا كنا نسير حقاً مع الله, لا يوجد أحد منَّا يريد ان يخطئ. ولكننا مازلنا بشر, وقد نخطئ من وقت لآخر. ولذلك نحن نريد مخلص! ولهذا السبب نحن نريد يسوع!

لننظر لشيء قاله يوحنا في رسالته.

 

رسالة يوحنا الأولي 4: 7-12  

7 أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ، لِنُحِبَّ بَعْضُنَا بَعْضاً، لأَنَّ الْمَحَبَّةَ هِيَ مِنَ اللهِ، وَكُلُّ مَنْ يُحِبُّ فَقَدْ وُلِدَ مِنَ اللهِ وَيَعْرِفُ اللهَ.

8 وَمَنْ لاَ يُحِبُّ لَمْ يَعْرِفِ اللهَ، لأَنَّ اللهَ مَحَبَّةٌ.

9 بِهَذَا أُظْهِرَتْ مَحَبَّةُ اللهِ فِينَا: أَنَّ اللهَ قَدْ أَرْسَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ إِلَى الْعَالَمِ لِكَيْ نَحْيَا بِهِ.
10 فِي هَذَا هِيَ الْمَحَبَّةُ: لَيْسَ أَنَّنَا نَحْنُ أَحْبَبْنَا اللهَ، بَلْ أَنَّهُ هُوَ أَحَبَّنَا، وَأَرْسَلَ ابْنَهُ كَفَّارَةً لِخَطَايَانَا.

11 أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ، إِنْ كَانَ اللهُ قَدْ أَحَبَّنَا هَكَذَا، يَنْبَغِي لَنَا أَيْضاً أَنْ يُحِبَّ بَعْضُنَا بَعْضاً.

12 اَللهُ لَمْ يَنْظُرْهُ أَحَدٌ قَطُّ. إِنْ أَحَبَّ بَعْضُنَا بَعْضاً فَاللهُ يَثْبُتُ ويسكن فِينَا، وَمَحَبَّتُهُ قَدْ تَكَمَّلَتْ فِينَا.

(ترجمة king James)
لتلاحظ عدد 10 بشكل خاص: " فِي هَذَا هِيَ الْمَحَبَّةُ: لَيْسَ أَنَّنَا نَحْنُ أَحْبَبْنَا اللهَ، بَلْ أَنَّهُ هُوَ أَحَبَّنَا، وَأَرْسَلَ ابْنَهُ كَفَّارَةً لِخَطَايَانَا."

فالله جعل يسوع كفارة أو تكفير عن خطايانا. لذلك, يقول الكتاب المقدس أنه إِنِ اعْتَرَفْنَا بِخَطَايَانَا فَهُوَ أَمِينٌ وَعَادِلٌ، حَتَّى يَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَيُطَهِّرَنَا مِنْ كُلِّ إِثْمٍ. (1يو1: 9)
وهذا لم يكتب للخطاة؛ فهذا لا يتعلق بالخطاة. فيوحنا كان يكتب للمسيحيين. أذ يقول, " يَا اطفالي الصغار، أَكْتُبُ إِلَيْكُمْ هَذَا لِكَيْ لاَ تُخْطِئُوا..." (1يو2: 1) (ترجمة king James)
فالله لا يريد أن يخطئ أطفاله. ولكن أنظر لبقية النص اذ يقول, "..وَإِنْ أَخْطَأَ أَحَدٌ فَلَنَا شَفِيعٌ ومحامي عِنْدَ الآبِ، يَسُوعُ الْمَسِيحُ الْبَارُّ."
فإذا أخطأنا وأخفقنا, لدينا شفيع ومحامي عند الله- وهو يسوع المسيح البار!

لقد كان يجيء لي الناس ويقولوا, "اذا عَلَّمْت الناس بهذا, ستعطي لهم ترخيص لفعل الخطية."
وكنت أرد قائلاً, " هم لا يريدوا ترخيص؛ فهم سيفعلوا ما يكفي من الخطية بدون ترخيص!"
ويمكننا أن نفرح لأننا لدينا شفيع ومحامي عند الآب- وهو يسوع المسيح البار! وكلمة شفيع تعني محامي أو شخص يدافع عن زعم أو يردّ على زعم ويترافع أمام القضاء ويدافع عن حالتنا أو قضيتنا امام الله القاضي العادل.
العدد التالي قد يجعلك تهتف.

رسالة يوحنا الأولي 2: 2

2 وَهُوَ (يسوع )كَفَّارَةٌ لِخَطَايَانَا. لَيْسَ لِخَطَايَانَا فَقَطْ، بَلْ لِخَطَايَا كُلِّ الْعَالَمِ أَيْضاً.

(ترجمة king James)

لاحظ أن الكتاب المقدس يميز بين خطايا المسيحيين وخطايا العالم كله. وهذا لأن المسيحيين لديهم شفيع ومحامي عند الآب- وهو يسوع المسيح البار. حيث يمكنهم ان يأخذوا الآية التي في (1يو1: 9) ويتقدموا بشجاعة امام الآب ويستقبلوا غفران من الخطايا.

ولكن الخاطئ الذي في العالم لا يستطيع ان يفعل ذلك. وللتعامل مع خطيته, يجب علي الخاطئ أولا ان يقبل يسوع المسيح كمخلص شخصي.

شكرا لله, يسوع هو كفارة لخطايانا. والآن انا قلت هذا لكي تغفر لنفسك وتحصل علي شفاء اذا كنت تحتاجه, وتغفر لنفسك فيمكنك ان تتقدم في حياتك.
تذكروا, يا أصدقائي الأعزاء, اذا كنتم تريدوا ان تتقدموا مع الله وتكونوا ناجحين في حياتكم المسيحية وخدمتكم, أنتم تحتاجوا أن تتعلموا كيف تنسوا! واذا لم تتعلموا درس النسيان لأخطاء الماضي, ستكونوا مُعَاقين روحياً في الحياة.

نشرت بإذن من كنيسة ريما Rhema بولاية تولسا - أوكلاهوما - الولايات المتحدة الأمريكية  www.rhema.org .

جميع الحقوق محفوظة. ولموقع الحق المغير للحياة  الحق في نشر هذه المقالات باللغة العربية من خدمات كينيث هيجين.

Taken by permission from RHEMA Bible Church , aka Kenneth Hagin Ministries  ,Tulsa ,OK ,USA. www.rhema.org.
All rights reserved to Life Changing Truth.

 

أضف تعليق

أضف عنوان بريدك الإلكتروني في   قائمة مراسلاتنا العربية 


                                      

 

----------------------------------------------------------------

للإطلاع على الرسائل الشهرية السابقة أو إرسالها لصديق إضغط هنا
لإلغاء التسجيل عبر رابط الإلغاء في رسائلنا القديمة أو إضغط هذا الرابط إلغاء


 

 

لتحميل تطبيق  الحق المغير للحياة   Life Changing Truth   إضغط على الصورة

أجهزة الأندرويد  Android
أجهزة الأبل  Apple iOS

بودكاست  Podcast

QR Code

 

للإتصال بنا أو لأية تساؤلات أو آراء  نرحب بكتابتكم في صفحة إتـصـل بـنـا  أو على البريد الإلكتروني (يمكنك الكتابة باللغة العربية أو باللغة الإنجليزية) : ContactUs@LifeChangingTruth.org

 

www.lifechangingtruth.org

► البث المباشر (لأعضاء SN) ► التطبيق:     قناة يوتيوب  ► المحتوى اليومي► راديو

   كيف تستخدم الموقع   l   من نحن   l   بنود الخصوصية   l   شروط إذن الإقتباس