تكلم إلى الموت أو للحياة The Spoken Word

-A A +A

 "لانك بكلامك تتبرر و بكلامك تدان " (متى37:12) 0عندما كنت الهج بهذه الأعداد تعلقت فى روحى بعض الكلمات وهى "الكلمات". وأدركت فى روحى أنه ينبغى أن أعلم عن الكلمات والتى لا يدرك الكثير عن مدى أهميتها. الكلمات يمكن أن تبنينا أو تهدمنا.

الكلمات يمكن أن تشفينا أو تمرضنا.

الكلمات يمكن أن تملىء حياتنا بالسعادة والصحة أو تحطمنا. ما أنت عليه اليوم هو ناتج عن كلمات البارحة. هذا ما تكلم عنه المسيح فى "لاني الحق اقول لكم ان من قال لهذا الجبل انتقل و انطرح في البحر و لا يشك في قلبه بل يؤمن ان ما يقوله يكون فمهما قال يكون له " (مر23:11)0 يمكن أن تقرأها هكذا: "فمهما تكلم من كلمات ستكون له."

فى سن السادسة عشر من عمري وأنا على فراش المرض نلت إعلان فى كلمة الله عن مر23:11  "لاني الحق اقول لكم ان من قال لهذا الجبل انتقل و انطرح في البحر و لا يشك في قلبه بل يؤمن ان ما يقوله يكون فمهما قال يكون له " عن الكلمات المنطوقة بالإيمان وبدأت أقول: أنا أؤمن إنى نلت الشفاء لقلبى المشوه. أنا أؤمن إنى نلت الشفاء لسرطان الدم. أنا أؤمن إنى  نلت الشفاء للشلل. أنا أؤمن إنى نلت الشفاء من هامة رأسى إلى أخمص قدمى. لقد تعلمت سر الكلمات- كلمات الإيمان- أتذكر إنى لم أصاب بصداع فى حياتى. الصداع الوحيد الذى أصبت به كان فى   عام 1933. لم أصاب بالصداع. وأنا لا أتوقع إنى أصاب بصداع. أن اتأنى صداع فلن أخبر به أحد. لن اتكلم عنه. وإن سألني أحد عن صحتي سأتكلم الكلمات الصحيحة لأن مر23:11 يعلن انى سأنال ما اتكلم به وأنا أتكلم أش5:53 "وهو مجروح لاجل معاصينا مسحوق لاجل اثامنا تاديب سلامنا عليه و بحبره شفينا ". هذا ما أؤمن به وهذا ما أتكلم به. 

كلماتك تؤثر على أطفالك

 عندما ولد أبنى حملته بيداى وقلت للرب: أشكرك لأجل هذا الطفل الذى أعطيتني أياه. أعلم أنك أعطيتني حياة جديدة, أعلم أيضا أنها مسئوليتي- لأن الكتاب يوصى بذلك- أنا مسؤل ان أربيه وأهذبه أعلمه لأن الكلمة توصيني أن أربى أولادي فى مخافة الرب ونصحه وأنا سأفعل هذا. ليس فقط بالكلام لكن بالسلوك والمثال ايضا. سأكون قدوة لهم. سأتكلم كل ما هو حق وصحيح أمامهم لقد علمت قبل ذلك أننى أستطيع أن أحصل على ما أقوله بإيمان لذلك اتكلم على أولادي فى طفولتهم قائلا: أنتم ستنمون أقوياء جسديا, بدون مرض أو ضعف. ستكونون أذكياء عقليا وأقوياء روحيا.

سنين مضت وبدأ الناس يتكلمون على أولادى قائلا: يوجد شىء فى أولاد كينيث. فهم لم يمرضوا أبداً!! عندما كانوا أطفال بدأت أتكلم بخلاصهم وامتلائهم بالروح القدس وبالفعل خلص أولادي وامتلئوا من الروح القدس دون أن أرشدهم أو أتكلم معهم. لماذا ؟ لأنى علمت أنى أقدر أنا أنال ما أقوله. عندما يخطىء أولادي لم أكن اتكلم معهم بما فعلوا , لكن كنت أجلس وأقرأ لهم الكتاب وأخبرهم بما يقوله الكتاب وأنا حدث وصفحت أحد فيهم أو وبخته بعنف أقول لهم: مكتوب فى (أف6) أنكم ينبغى أن تكرموا والديكم     "ايها الاولاد اطيعوا والديكم في الرب لان هذا حق, أكرم  أباك

 و امك التي هي اول وصية بوعد " (أف1:6-2) وأشرح لهم : الشخص المريض أو طريح المستشفيات- ليست هذه أيام سعيدة على الأرض- لذلك أريدكم أن تكونوا أصحاء. أريدكم أن تعيشوا طويلا على الأرض. ما أفعله معكم الآن ليس لأنى أريدكم أن تكرمونى لكنى أريدكم أن تستمتعوا بهذه المواعيد0 أريدكم أن تكرموني أنا وأمكم لكى تستمتعوا بهذه البركات. الأطفال هم إنتاج الكلمات. الكلمات التى يسمعونها صباحا تظل معهم طوال اليوم. كم من الأمهات تدرك أن الكلمة اللازعة أو القارصة فى صباح اليوم تسلب زوجك المقدرة على العمل طوال اليوم. تسلب أطفالك المقدرة على التركيز طوال اليوم. لكن كلمات محبة ولطف ورقة وحنان مع كلمات صلاة قصيرة تملئهم بالفرحة والنشاط وتقود زوجك إلى النصرة!

تعلم أن تجعل كلماتك تعمل لأجلك ليس ضدك. تعلم أن تملىء كلماتك بقوة لا يمكن أن تقاوم.  ولن يحدث ذلك إلا عندما تملئها بالمحبة والإيمان. لابد أن يدرك الآباء أن "جو البيت" هو إنتاج الكلمات. فى عام 1958 كنت فى رحلة  مع عائلتي بالسيارة. وأثناء الطريق تذكرنا منزل أحد الخدام وكان لنا فترة طويلة لم نزوره فقررنا أن  نقضى فترة قصيرة عنده. فدخلت أنا وزوجتي إلى المنزل وبمجرد أن جلسنا على الكراسى حتى تكلمنا أنا وزوجتى بعضنا لبعض قائلين: كلمات جارحة قيلت فى هذا المنزل. جو المنزل مقبض .لقد شعرنا به للتو. عندما نشوى سمك فى حجرة تظل الرائحة عالقة فى الجو. هكذا أيضا الكلمات تظل عالقة فى الجو المحيط. الكلمات تظل عالقة فى الهواء وإن لم تصدق هذا افتح الراديو ستجد شخص يتكلم0هذا الكلام أتى عن طريق الهواء. وعندما بدأنا نتكلم مع الراعى وزوجته اكتشفنا أنه يوجد عدم اتفاق بينهما. حياه وشخصية الأطفال عندما تنشأ فى جو كهذا بكل تأكيد سيشبوا معوجين.

جو منزلك هو انتاج كلامك. فشل أولادك ياتى بسبب كلمات خاطئة قيلت لهم. فشل أو نجاح أولادك يتوقف على كلامك الذى تتفوه به إليهم.لماذا تجد عائلات أقوياء وناجحين فى  الحياة والبعض الأخر على النقيض تماما ؟ بسبب الكلمات الصحيحة التى قيلت فى هذه البيوت.

عندما تحدثت زوجة هذا الراعى مع زوجتى بدأت تحكى لها على أبنها الأكبر وقالت: لا استطيع أن افعل أى شىء مع أبنى الأكبر. اريد أن اتخلص منه- لا يذهب للكنيسة ولا  يطيعنا .... أنا أعلم أنك قادرة أن تفهمينى لأن لديك ابن أيضا ! فقالت لها زوجتى: أنا لا أقدر أن أفهمك فأبنى أضربه على رأسه بالعصا حتى لا يذهب للكنيسة فى أيام الامتحانات0لماذا ؟ لأنها ربته بهذه الطريقة, لأن كلمات صحيحة قيلت فى هذا المنزل. الكلمات تقدر أن تجعل ابنك يحب الدراسة أو يكرهها. الكلمات تقدر أن تجعل ابنك يواظب على الكنيسة أو لا يدخلها بالمرة.

يمكنك أن تصلى فى الكنيسة وتخدم وتشترك فى الكواير,  لكن إن كنت فى بيتك تلعن وتشتم وتتشاجر مع زوجتك فستفقد أولادك. أولادك لا يقضوا معظم أوقاتهم فى جو الكنيسة فجو الاجتماعات ومدارس الأحد تؤثر فيهم تاثير ضئيل جدا لأنهم يقضون معظم أوقاتهم فى البيت.

كنت أعظ فى تكساس عام 1943 وبدأت أعظ عن "ما هى الروحانية" 0هذه الوعظة لم أعظها مرة أخرى. بدأت أسأل الحضور: أين تجد الشخص الروحي ؟ البعض يظن أنك تقدر أن تجده فى الكنيسة عندما يقفز ويهلل ويسبح ونقول: " هذا الشخص روحاني" ربما أحد أخر يقول: "هذا الشخص يتكلم بألسنة ويعطى رسائل. لابد أن يكون روحاني". كلا. أبداً. لا يمكن أن تحكم على شخص بمجرد أن تسمع منه رسالة أو عظة. الله سبق وتكلم من خلال حمار. فهذا لا يعنى أن الحمار كان روحاني! الشخص الروحي الحقيقي تجده فى منزله. عندما تأتى إلى التدين تجد الناس بوجهين وجه فى الكنيسة والخدمة والوجه الأخر فى المنزل. ذهبت مره لأحد الخدام لأزوره وأنا أطرق الباب سمعته يقول لأولاده: "أرفع هذا من هنا- أرفع هذا بسرعة" يوجد شيء لا يريدوني أن أراه. المؤمنين الروحانيين هم من تجدهم فى المنزل تجدهم يحيون حياة صحيحة, واذ أتكلم بهذا وجدت سيدة تقول بصوت عالي: "يا إلهى هذا الكلام ينطبق على" (كانت تعتقد أنها تقول هذا بصوت ضعيف لكنها اكتشفت بعد ذلك أن الصوت كان عالي والجميع سمعها وعدها لم اقدر ان اكمل الاجتماع).

نشرت بإذن من كنيسة ريما Rhema بولاية تولسا - أوكلاهوما - الولايات المتحدة الأمريكية  www.rhema.org .
جميع الحقوق محفوظة. ولموقع الحق المغير للحياة الحق في نشر هذه المقالات باللغة العربية من خدمات كينيث هيجين.

Taken by permission from RHEMA Bible Church , aka Kenneth Hagin Ministries  ,Tulsa ,OK ,USA. www.rhema.org.
All rights reserved to Life Changing Truth.

أضف تعليق

أضف عنوان بريدك الإلكتروني في   قائمة مراسلاتنا العربية 


                                      

 

----------------------------------------------------------------

للإطلاع على الرسائل الشهرية السابقة أو إرسالها لصديق إضغط هنا
لإلغاء التسجيل عبر رابط الإلغاء في رسائلنا القديمة أو إضغط هذا الرابط إلغاء


 

 

لتحميل تطبيق  الحق المغير للحياة   Life Changing Truth   إضغط على الصورة

أجهزة الأندرويد  Android
أجهزة الأبل  Apple iOS

بودكاست  Podcast

QR Code

 

للإتصال بنا أو لأية تساؤلات أو آراء  نرحب بكتابتكم في صفحة إتـصـل بـنـا  أو على البريد الإلكتروني (يمكنك الكتابة باللغة العربية أو باللغة الإنجليزية) : ContactUs@LifeChangingTruth.org

 

www.lifechangingtruth.org

من نحن      بنود الخصوصية والإرتجاع     كيف تستخدم هذا الموقع    شروط الإذن للإقتباس من موقعنا