توّقع النتائج Expect Results

-A A +A

يرغب الله حقاً فى أن يُجيب صلواتك! ففى الحقيقة, كما أنه مستعد و جاهز ليجيب طلباتك, مثلما استجاب ليسوع وأتى بالنتائج المرجوة. قال يسوع فى (متى7:6):" وَعِنْدَمَا تُصَلُّونَ، لاَ تُكَرِّرُوا كَلاماً فَارِغاً كَمَا يَفْعَلُ الْوَثَنِيُّونَ، ظَنّاً مِنْهُمْ أَنَّهُ بِالإِكْثَارِ مِنَ الْكَلامِ، يُسْتَجَابُ لَهُمْ." تكرار الصلاة الفارغة لن يأتى بنتائج. ولا حتى الصلاة المُنمّقة ستحظى باهتمام الله.

 

        إذاً فما نوع الصلاة التى يستجيب لها الله؟   هي صلاة الإيمان.

 

و تعنى صلاة الإيمان ببساطة أن لديك ثقة بأن الله مستعد لإستخدام قوته ليستجيب لك.

 

      أن تتوقُع النتائج هو المفتاح للنجاح فى الصلاة. " أنا لدي أمل وأصلى" لن يفيدك هذا. لو أنك ترجو للحصول على النتائج, فلن تستقبل أبداً من الله.

 

ينبغى أن تلاحظ أن "الرجاء للنوال" ليس نفسه "الإيمان للنوال." على أى حال, فوعود الله سوف تأتى لك بالرجاء فى المواقف الميئوس منها. لكن الرجاء ليس لديه مادة فى ذاته. لكن الإيمان لديه المادة! تقول رسالة العبرانيين 1:11 "أَمَّا الإِيمَانُ، فَهُوَ الثِّقَةُ بِأَنَّ مَا نَرْجُوهُ لاَبُدَّ أَنْ يَتَحَقَّقَ، وَالاقْتِنَاعُ بِأَنَّ مَا لاَ نَرَاهُ مَوْجُودٌ حَقّاً.." يأتى الإيمان بالأمور المرجو لها لعالم الواقع ويعطيها المادة. فالإيمان دائماً ما يكون الآن, لكن الرجاء للمستقبل.

  

كلمة الله هى الإجابة

 

القاعدة رقم واحد فى الصلاة لإحراز نتائج هى: تأسيس صلاتك على كلمة الله. لماذا؟ لأن الكلمة موثوق فيها. يمكنك أن تثق فيه لتتميم كلمته.

 

هل تثق فى أعز أصدقائك-الصديق الذى لم يخذلك أبداً-ليفعل ما وعدك به؟ هل تصدق و تتوقع منه أن يفى بوعده؟ بالطبع ستفعل.

 

أن يكون لديك إيمان فى الله لأنه يحافظ و يفى بكلمته يعمل بنفس الطريقة السابقة (أي توقع النتائج). فكلمته هى الحق( يوحنا 17:17) قَدِّسْهُمْ بِالْحَقِّ؛ إِنَّ كَلِمَتَكَ هِيَ الْحَقُّ. إنها كمال الله ذاته. يمكنك أن تثق فى الله وتفعل ما يقوله.

 

دعونا نستخدم الصلاة لأجل الخلاص كمثال على أنه كيف تؤسس الصلاة على كلمة الله. لكى ما تُولد ثانيةً, يجب أن تعرف أولاً ما تقوله الكلمة عن كيف يمكنك أن تنال الخلاص. تقول رومية 10 : 9-10 ," أَنَّكَ إِنِ اعْتَرَفْتَ بِفَمِكَ بِيَسُوعَ رَبّاً، وَآمَنْتَ فِي قَلْبِكَ بِأَنَّ اللهَ أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ، نِلْتَ الْخَلاصَ. (10)فَإِنَّ الإِيمَانَ فِي القَلْبِ يُؤَدِّي إِلَى الْبِرِّ، وَالاعْتِرَافَ بِالْفَمِ يُؤَيِّدُ الْخَلاَص." هذا الشاهد هو القاعدة لصلاتك من أجل الخلاص. انظر للمتطلبات. فهى تقول: يجب أن تعترف بفمك أن يسوع هو الرب, وتؤمن بقلبك أن الله أقامه من الموت.

 

 تَعِدَك كلمة الله أنه عندما تتمم تلك المتطلبات," تخلص." فإنك تستقبل ذلك بالإيمان.

 

عندما تكون قد صليّت صلاة الخلاص, ربما تشعر أو لا تشعر بوجود إختلاف. فى كلتا الحالتين, لا تتجاوب مع مشاعرك. وعد الله بأنك," خلُصت ."

 عندما  ُتوجّه كلمة الله صلاتك وتكون قد مارست إيمانك فى الكلمة. فماذا يحدث حينئذٍ؟ تكون قد خلصت بقوة سلطان كلمة الله!عندما تتفق فى صلاتك مع الكلمة, تكون تلقائياً قد صليت فى توافق مع مشيئة الله.  

يقول 1يو 5 : 14-15," نَحْنُ نَثِقُ بِاللهِ ثِقَةً عَظِيمَةً تُؤَكِّدُ لَنَا أَنَّهُ يَسْمَعُ لَنَا الطَّلِبَاتِ الَّتِي نَرْفَعُهَا إِلَيْهِ، إِنْ كَانَتْ مُنْسَجِمَةً مَعَ إِرَادَتِهِ (15)وَمَادُمْنَا وَاثِقِينَ بِأَنَّهُ يَسْمَعُ لَنَا، مَهْمَا كَانَتْ طَلِبَاتُنَا، فَلَنَا الثِّقَةُ بِأَنَّنَا قَدْ حَصَلْنَا مِنْهُ عَلَى تِلْكَ الطَّلِبَاتِ.  "كلمة الله هى مشيئة الله".

 

لقد سمع الله صلاة خلاصك, المبنية على الكلمة. فبعد أن تكون قد صليت واستقبلت الخلاص بالإيمان, فالخطوة التالية ببساطة تكمن فى شكرك لله من أجل هذا. اشكره بسبب2كو 17:5," إِنَّهُ إِذَا كَانَ أَحَدٌ فِي الْمَسِيحِ، فَهُوَ خَلِيقَةٌ جَدِيدَةٌ: إِنَّ الأَشْيَاءَ الْقَدِيمَةَ قَدْ زَالَتْ، وَهَا كُلُّ شَيْءٍ قَدْ صَارَ جَدِيداً." الإنسان العتيق قد مات على الصليب وثم قام إنسان جديد بقوة الروح القدس(رو4:6). لقد صليت حسب كلمة الله, لذلك فإنك خلصت-إنك الآن خليقة جديدة.

   

تطبيق الإيمان فى الصلاة

 

لا تحتوى كلمة الله فقط على الإجابة للخلاص, بل لكل مشكلة تواجهك. ابدأ فى صلاة مبنية على كلمة الله, وبذلك فإنك تبدأ بالحل الفعّال!

 

الخطوة التالية فى الصلاة المؤثرة موجودة فى (مر24:11) عندما قال يسوع," لِهَذَا السَّبَبِ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَا تَطْلُبُونَهُ وَتُصَلُّونَ لأَجْلِهِ، فَآمِنُوا أَنَّكُمْ قَدْ نِلْتُمُوهُ، فَيَتِمَّ لَكُمْ." يجعلك هذا مؤهلاً فى صلاتك. فيجب عليك أن تؤمن أنك نلت عندما تُصَلى.

 

لا تنتظر حتى تُستعلن الإستجابة لتؤمن أنك نلت. يبدو فى البداية أن هذا صعب. لكن بقضائك وقتاً كافياً لمعرفة الله فى الصلاة وفى كلمته, ستكون متيقناً من أن كلمته صادقة و موثوق فيها. يقول عدد 19:23"لَيْسَ اللهُ إِنْسَاناً فَيَكْذِبَ. وَلاَ هُوَ ابْنَ آدَمَ فَيَنْدَمَ. هَلَ يَقُولُ وَلاَ يَفْعَلُ أَوْ يَعِدُ ولاَ يَفِي."

 

يمكنك أن تثق فى استقامة الله. فعندما تصلى حسب كلمته, فكل ما عليك فعله هو تطبيق إيمانك.

 

وكل مؤمن لديه مقدار إيمان(رو 3:12). لكن لكى ما تطور إيمانك, يجب أن تقضى وقتاً مع الكلمة. تخبرنا (رو 17:10): "إِذاً، الإِيمَانُ نَتِيجَةُ السَّمَاعِ، وَالسَّمَاعُ هُوَ مِنَ التَّبْشِيرِ بِكَلِمَةِ الْمَسِيحِ !."

 

إنّ إيمانك قوى! لأنه مبنى على الحق الأبدى(كلمة الله) ويُمكن الإعتماد عليه أكثر من أى دليل ملموس تراه الحواس الخمسة. فطبقاً ل(2كو18:4):" إِذْ نَرْفَعُ أَنْظَارَنَا عَنِ الأُمُورِ الْمَنْظُورَةِ وَنُثَبِّتُهَا عَلَى الأُمُورِ غَيْرِ الْمَنْظُورَةِ. فَإِنَّ الأُمُورَ الْمَنْظُورَةَ إِنَّمَا هِيَ إِلَى حِينٍ؛ وَأَمَّا غَيْرُ الْمَنْظُورَةِ فَهِيَ أَبَدِيَّةٌ."

 

لذلك فعندما تصلى بإيمان حسب الكلمة, فمن المهم أن تحافظ على قلبك فى إختيار الكلمة وتثبيت نظرك عليها. لا تركز إنتباهك على ما تراه فى العالم المحسوس المادى-وما تلاحظه من خلال حواسك الخمسة. آمن أنك نلت فى لحظة صلاتك. تحدث وتصّرف وكأنك حصلت على الإستجابة. لا تتكلم عن المشكلة! تحدث بالكلمة واعمل بها من خلال الإيمان العامل و المؤثر. لا يمكنك أن تتوقع الإستجابات بدون عملية الإيمان.

 

عندما تطبق إيمانك بدقة متناهية, حسب كلمة الله, ستحصل على نتائج. سوف تختبر (عب 16:4) لك شخصياً." فَلْنَتَقَدَّمْ بِثِقَةٍ إِلَى عَرْشِ النِّعْمَةِ، لِنَنَالَ الرَّحْمَةَ وَنَجِدَ نِعْمَةً تُعِينُنَا عِنْدَ الْحَاجَةِ."

 

فهى لا تقول," تعالى و ارجو لكي ما تنال." بل تقول," تعالى ونال !"

 

قال يسوع," فَأَجَابَهُمْ: «الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنْ كَانَ لَكُمْ إِيمَانٌ وَلاَ تَشُكُّونَ، فَإِنَّكُمْ تَعْمَلُونَ لاَ مِثْلَ مَا عَمِلْتُ بِالتِّينَةِ وَحَسْبُ، بَلْ إِنْ كُنْتُمْ تَقُولُونَ لِهَذَا الْجَبَلِ: انْقَلِعْ وَانْطَرِحْ فِي الْبَحْرِ، فَإِنَّ ذَلِكَ يَحْدُثُ (22)وَكُلُّ مَا تَطْلُبُونَهُ فِي الصَّلاَةِ بِإِيمَانٍ، تَنَالُونَهُ»."(متى 21 : 21-22).

 

آمن بكلمة الله واضعاً إياها فى قلبك وصلى فى توافق مع كلمته. ثم ... توقعّ نتاتج!

  أخذت بإذن من خدمات كينيث كوبلاند www.kcm.org & www.kcm.org.uk   .
هذه المقالة بعنوان "توقع النتائج " تأليف : كينيث كوبلاند من المجلة الشهرية BVOV  يونيو 2007
 جميع الحقوق محفوظة. ولموقع الحق المغير للحياة الحق في نشر هذه المقالات باللغة العربية من خدمات كينيث كوبلاند.

Used by permission from Kenneth Copeland Ministries www.kcm.org  &  www.kcm.org.uk.

This article entitled "Expect Results" is written by Kenneth Copeland , taken from the the monthly magazine BVOV June 2007.

©  2007 Eagle Mountain International Church, Inc.: aka: Kenneth Copeland Ministries.  All Rights Reserved. 

This work Translated by: Life Changing Truth Ministry

 

أضف تعليق

أضف عنوان بريدك الإلكتروني في   قائمة مراسلاتنا العربية 


                                      

 

----------------------------------------------------------------

للإطلاع على الرسائل الشهرية السابقة أو إرسالها لصديق إضغط هنا
لإلغاء التسجيل عبر رابط الإلغاء في رسائلنا القديمة أو إضغط هذا الرابط إلغاء


 

 

لتحميل تطبيق  الحق المغير للحياة   Life Changing Truth   إضغط على الصورة

أجهزة الأندرويد  Android
أجهزة الأبل  Apple iOS

بودكاست  Podcast

QR Code

 

للإتصال بنا أو لأية تساؤلات أو آراء  نرحب بكتابتكم في صفحة إتـصـل بـنـا  أو على البريد الإلكتروني (يمكنك الكتابة باللغة العربية أو باللغة الإنجليزية) : ContactUs@LifeChangingTruth.org

 

www.lifechangingtruth.org

► البث المباشر (لأعضاء SN) ► التطبيق:     قناة يوتيوب  ► المحتوى اليومي► راديو

   كيف تستخدم الموقع   l   من نحن   l   بنود الخصوصية   l   شروط إذن الإقتباس