زوي...حياة الله Zoe...God's Kind of Life

-A A +A

( يو 10 : 10 )    AMP  أنا  أتيت لكي تكون لهم حياة ويتمتعوا بهذه الحياة وتكون لهم (هذه الحياة)  بفيض ويغنى ( إلى  الملء  ،  إلى أن تفيض إلى حد الفيض)

Have it in abundance (TO THE FULL, TILL IT OVER FLOWS)

هناك  من اخذ هذه الحياة الجديدة حياة الله في الميلاد الثاني ولكن لم يعيشونها بالفيض والكثرة  التي قصدها المسيح لنا أن نحياها . وهذا بسبب نقص التعليم أو التعليم الخطأ.

لاحظ أيضا  أن قصد الله لنا لا فيض روحي فقط فهو لا يهتم بأمورنا الروحية فقط تاركاً  الجسد الذي نعيش فيها و غير مهتما  بالنفس التي تمتلكها من عواطف ومشاعر وتفكير وإرادة  ولكنه أتى لكي  تكون لنا حياته ونتمتع بهذه الحياة روحياً ونفسياً وجسدياً.

(1بط 1 : 23)   ( مولودين  ثانيه لا من زرع  ( بذرة )  تفنى بل مما لا يفنى بكلمة الله الحياة الباقية  إلى الأبد.     

من هذا العدد نفهم  أننا ولدنا بكلمة  الله  التى لا تفنى ، ولدنا بدون تشوة على الإطلاق ،  اى لا نقص فى شيء  لا فى المحبة لا نقص فى  الاتضاح  لان فينا حياة الله (الخليقة الجديدة )   (2 كو 5 : 17): AMP  إذا ان كان احد فى المسيح ،  فهو  خليقة جديدة (مخلوق جديد تماماً )  الحالة الروحية القديمة انتهت مضت ،  والجديدة والناضرة قد أتت.  خليقة جديدة   NEW SPICES  فصيلة جديدة فى المسيح

حياة الله   (  ZOE) باليونانية  تعنى  :

(1)           صفات الله

(2)           طباع الله

(3)           شخصية الله

(4)           سلوك الله

 إذا إن كنا ولدنا من الله وأخذنا الحياة الجديدة  في حياة الله ( صفات وطباع وشخصية وسلوك الله )، نستطيع  إن نحيا حياة قوية كأولاد الله متيقنين إن  الله أعطانا هذه الإمكانيات في أرواحنا التي  سكن  بها الروح القدس

( 1 يو  3: 9)AMP  لا احد يولد من الله ويمارس الخطية  ويعيش فيها، لان طبيعة الله ( مباديء الله) يثبت فيه  ولا يستطيع أن يمارس الخطية  لأنه ولد من الله.

أي أن كل من ( روح الإنسان)  ولد من الله  لا يريد أن يخطيء  ـ لا أقول انه  لن يخطيء  ولكنه  لا  يريد أن   يخطيء ،  قد يخطيء  ولكن لن يبقى في الخطأ  أن كان قد ولد  من الله  ولكن معرفتنا أن بعد الولادة  الثانية قد حصلنا على طبيعة الله وحياته يهيئنا ذلك لا  للسقوط   والخطأ  بل للحياة النقية المقدسة تماماً.

بعض  الصفات التي تظهر إننا ولدنا من الله :

(1)           أنى أحب الله ( احفظ  وصايا )

(2)           الأيمان (  إذ لنا روح الأيمان عينه)

 

هذا الأيمان هي  طبيعة أرواحنا بعد الولادة الثانية أرواحنا مصممه للأيمان ، قال الرب للتلاميذ أن كان لكم  إيمان مثل حبة خردل  وكأنه يقول انتظروا سوف يكون  لكم هذا الأيمان في الميلاد الثاني.

 

الله يهبنا هذا الأيمان عند الميلاد الثاني

 

و  أنظر  ( رو  12 : 3)   AMP حسب  ما أعطانا الله الدرجة   (المقدار )   من الأيمان فالمحبة  هما ما يميزا طبيعة  الله وهما ما أعطاهم الله لنا في الميلاد الثاني سكب المحبة في قلوبنا (أرواحنا ) بالروح القدس المعطى لنا ـ كما أعطانا المقدار من الأيمان  لكي نحيا به وأما البار  ( من تبرر بالأيمان )  فبالأيمان  يحيا ( أي بهذا الأيمان يحيا).

( رو 12 : 3 )   AMP      المقدار من الأيمان

 The degree of faith   أو الدرجة من الأيمان

 

طبيعة الله التي  أعطانا :

(1)   المحبة  

(2)   الأيمان

(3)   القداسة

(4)   الله روح  لا ينام هكذا  أرواحنا  لا تنام  ـ  أجسادنا  تنام لكن أرواحنا  لا تنام . وهذا له مغزى أن روحك يمكنها أن تستمر في السيطرة على جسدك حتى أثناء نومك. فلا تخشى من شيء حتى أثناء نومك. وأيضا لا تتوقف عن الاتصال بالله حتى في أثناء نومك.

  
كما ان قدرته  الإلهية قد زودتنا  بكل ما نحتاج إليه من قوة لكي نعيش أتقياء من خلال المعرفة الممتلئة و الشخصية لربنا يسوع الذي دعانا بواسطة  مجده وفضيلته والى مجد  وفضيلته.

لذا  وصاياه ليست ثقيلة قد نخطيء ولكن الله هو العامل فينا ( بالروح القدس)  أن نريد وان  نعمل من اجل مسرته.

و ( لاحظ )  أن هذا دور الله الذي لا نقص فيه فهو يتممه  بكل دقه لكن  الأمر يرجع  إلى دورنا نحن ،  فلابد   أن نضيف على الأيمان فضيلة  وان نبذل كل اجتهاد  لكي نقرنها بالمعرفة والتعفف  ونقرنها بالمودة  الأخوية والمحبة ويكثر ذلك فينا لكي لا نكون متكاسلين ولا غير مثمرين لمعرفه ربنا يسوع المسيح.

 

ولاحظ  أن  : 

1 .    الروح الإنسانية المجددة (و ليس الروح القدس) هي المسئولة  عن :

(1)  صلب الجسد       أي رفض أية مبدأ يميل نحو   الخطأ

(2) تجديد الذهن         أي تبديل أية فكرة خاطئة بفكره  جديدة صحيحة من   كلمة الله.

(رو  12 : 1)   فأطلب  إليكم أيها الإخوة  أن تقدموا (  انتم الأرواح المجددة )  أجسادكم ذبيحة حية  مقدسة مرضيه عند الله ،  عبادتكم المعقولة أو الروحية ( صلب الجسد ) بتجديد أذهانكم ( تجديد الذهن )

 2.  روحك  المجددة التي بها حياة الله تنشط من خلال  : 

(1)  الألسنة ( 1كو 14:4 )  من يتكلم بلسان يبني نفسه ( أي روحه)

(2)  كلمة الله :   فليس  بالخبز  وحدة يحيا الإنسان بل بكل كلمة  تخرج من فم الله ( لو  4 : 4)

(3)  أنت الحقيقي ( روح )   تمتلك (نفس) و تسكن في (  جسد ).

( النفس ) هي : أ. مشاعر, ب. أرادة , ج. تفكير , لذلك عليك بالتفريق بينهم حتى لا تنخدع بمشاعرك معتقدا أنها روحك , الجسد قد يرغب في الخطيئة لكن الروح لا ترغب لأنها مولودة من الله , لذلك عندما تشعر بذلك أتبع روحك وأسمح لروحك أن تسيطر على جسدك.
لاحظ أن بولس يتحدث بتفريق بين روحه ونفسه وجسده :

( في 1: 23،24 ) لي اشتهاء أن انطلق ( أنا الروح ) وأكون  مع المسيح ذاك أفضل جداً، لكن أن أبقى في ( الجسد) ألزم  من أجلكم .

(4) الأيمان يأتي بسماع الكلمة :

إذا سمعت وغذيت روحك على كلمات  الضعف ستتهىء روحك  على الضعف  وستضعف حتماً ولكن إذا سمعت وغذيت روحك على الكلمات الايجابية ستواجه الضعف وتقوى  مثال ( في 4 :  13)  أستطيع( أنا الروح )  كل شيء في المسيح الذي يقويني.

أن هذا ليس كبرياء ولكنك في المسيح تقول الحقيقة التي هي كلمة الله أنت بهذا القول لم ترتفع فوق الكلمة ( الكبرياء)  ولكنك تنزل تحتها  وتعلنها ( الأتضاع)

(5) ( يو 15 : 1 )أنت غصن في المسيح ولكي  يأتي بثمر  لابد ان تنقى بكلمة الله (انتم أنقياء  لسبب  الكلام الذي كلمتكم به )

  ولابد أيضا أن تثبت في المسيح ـ الذي يثبت في ( أي الذي يعيش في )  هو الذي يأتي بثمر   ( يو   15 :  5 ) كيف هذا عن طريق السلوك بمحبة هذا ما يوضحة باقية النص.

 (6)  أرواحنا قد تضعف إذا لم تغذيها  كما  نحتاج  دائما ان نسلك  بالروح (  اى السلوك بالمحبة )  لكى  لا  نكمل شهوة الجسد .

عليك بأن تعرف مسؤليتك نحو روحك بأن تغذيها. هذا تفعله أنت وليس الله.
السلوك بالروح يعنى  السير والحياة سلوكيا في الروح القدس ومن خلاله خاضعين ومنقادين ومحكمين  من خلال  الروح القدس  (  ترجمة  AMP  )  (  غلا   5 :  16)

 7. أرواحنا قد خلصت،  لكن نفوسنا تحتاج أن تخلص كل يوم وأيضا صلب أجسادنا.

-  ( يع 1 :  21 )   (AMP )    لذا تخلصوا من الشرور والنجاسة  وفى روح الاتضاع  والوداعة  اقبلوا الكلمة  المغروسة في قلوبكم منتجه القوة لخلاص  نفوسكم .

 من  ذلك : تحتاج  نفوسنا إلى الخلاص بكلمة الله بتجديد الذهن ( فى  2 : 12 )  تمموا خلاصكم  بخوف ورعدة.
 

 8.   أنت هو المسئول  ان تتحكم فى جسدك :

(  1 تس  4 : 4)   لان هذه هي إرادة الله :  قداستكم ،   أن تمتنعوا  عن  الزنا ،  أن يعرف كل واحد  منكم أن يقتنى إناءه  بقداسه وكرامة .

ولكي  تتحكم في جسدك :

1.     لابد  ان  تتحكم أولا في تفكيرك .

2.    الرغبة  تتبع الفكر والتركيز

3.    أضبط  فكرك تضبط جسدك

من تأليف وإعداد وجمع خدمة الحق المغير للحياة وجميع الحقوق محفوظة. ولموقع خدمة الحق المغير للحياة الحق الكامل في نشر هذه المقالات. ولا يحق الإقتباس بأي صورة من هذه المقالات بدون إذن كما هو موضح في صفحة حقوق النشر الخاصة بخدمتنا.

Written, collected & prepared by Life Changing Truth Ministry and all rights reserved to Life Changing Truth. Life Changing Truth ministry has the FULL right to publish & use these materials. Any quotations is forbidden without permission according to the Permission Rights prescribed by our ministry.

أضف تعليق

أضف عنوان بريدك الإلكتروني في   قائمة مراسلاتنا العربية 


                                      

 

----------------------------------------------------------------

للإطلاع على الرسائل الشهرية السابقة أو إرسالها لصديق إضغط هنا
لإلغاء التسجيل عبر رابط الإلغاء في رسائلنا القديمة أو إضغط هذا الرابط إلغاء


 

 

لتحميل تطبيق  الحق المغير للحياة   Life Changing Truth   إضغط على الصورة

أجهزة الأندرويد  Android
أجهزة الأبل  Apple iOS

بودكاست  Podcast

QR Code

 

للإتصال بنا أو لأية تساؤلات أو آراء  نرحب بكتابتكم في صفحة إتـصـل بـنـا  أو على البريد الإلكتروني (يمكنك الكتابة باللغة العربية أو باللغة الإنجليزية) : ContactUs@LifeChangingTruth.org

 

www.lifechangingtruth.org

► البث المباشر (لأعضاء SN) ► التطبيق:     قناة يوتيوب  ► المحتوى اليومي► راديو

   كيف تستخدم الموقع   l   من نحن   l   بنود الخصوصية   l   شروط إذن الإقتباس