سن تحمل المسئولية Age of Responsiblity

-A A +A

بعد أن بلغت سن تحمل المسئولية، عندما سألني الناس ما الذى سأكونه عندما أكبر، كنت أجيب، "سأصبح محامى" . كنت أذهب لأستمع للمحاميين يتناقشون في القضايا طوال اليوم في قاعة المحكمة. كنت أقف في الشرفة. وكنت متأكداً، عندما كنت في سن 11 أو 12، أنه يمكنني أن أفعل أحسن من بعض هؤلاء المحاميين، لأنني سمعت الكثير من المجادلات في القضايا. لا أعرف سواء كنت أستطيع أن أفعل هذا أم لا، لكن كان هذا تفكيري.

رأينا أن بولس قال، " كنت أحيا بدون قانون ذات مرة ". فهو يقصد أن روحه كانت تحيا لله. من أين تأتى الروح الإنسانية، على أى حال؟ يقول الكتاب في عبرانيين (9:12) أن الله " أب الأرواح ".

فقط الناس المولودين ثانية يذهبون للسماء، كما قيل. ماذا عن الأطفال الصغار الذين قد ماتوا؟ فهم لم يولدوا ثانية أبداً. أين يذهبون؟

كانت أمي هي أكبر فرد في عائلتها.كان يوجد ولد أكبر منها بالعديد من السنوات عندما ماتت كان بالكاد9 .

عائلتها عاشت في الريف حينئذ – كان هذا قبل 1900. كان لدَى جدي (دراك) متجر ولاحقاً مزرعة.لم يكن هناك كنائس بالمرة. في النهاية إجتمع جدي مع بعض الجيران وبدأوا مدارس الأحد ظهراً في مبنى المدرسة حصلوا على موافقة واعظ ليأتي ويعظ مرة في الشهر وفي النهاية مرتين في الشهر .  

(إرنست ) الصغير لم يٌعمد بالماء أبداً ولم يكن له قرار الإيمان أبداً. في السنة التي مات فيها (ارنست)، قد زرع فيها الجد قطن حول جانب واحد من المنزل. متجر الجد، متجر ريفي على الطراز القديم، كان على الجانب الآخر من المنزل. ذات سبت قفل الجد المحل في وقت الظهيرة كالعادة دائماً. (الجدة) أكلت وجبة الغداء على المنضدة وكانوا كلهم جالسين يأكلون. (الأم) كان عندها 11 سنة، وكان (إرنست) بالكاد 9. الجدة نظرت خارج النافذة على القطن وقالت، " حسناً، ارنست، ستنال شوق ورغبة قلبك. سنبدأ بقطف القطن يوم الاثنين صباحاً".

فأجاب، "لا، ليس أنا، أمي"

كان دائماً ولد صالح - مطيع للغاية- وبقوله " لا، ليس أنا" فاجأهم.

لماذا، يا عزيزي، " قالت له، "ما الذي يجعلك تقول هذا؟"

قال، "سأكون هناك في الأعلى مع يسوع" وأشار للسماء.

تسائلوا متعجبين مما يعنيه. لكن عندما أتى الاثنين، كان منتقلاً ليكون مع يسوع. كان هذا يزعج الجدة أن إرنست لم يكن قد عمل أي نوع من إقرار الإيمان.

كانت قلقة من جهة خلاصه، لأن الكنيسة التي كانت تذهب إليها تُعلم أنك لن تخلص إذا لم تٌعمد في الماء بطريقة معينة، وهو لم يكن مُعمداً أبداً في الماء.

لكن روحه مازالت تحيا للرب، لأنه عرف متى سيذهب للبيت. أين ذهب حسب اعتقادك؟ أخبرهم مقدماً أين هو ذاهب، كانت روحه تحيا لله.

عاجلاً أو آجلاً ،يصل الولد لسن تحمل المسئولية. عادة هي في أي مكان من سن 9 إلى 12. ممكن أن تكون أصغر مع البعض. فهي طبقاً لذهنهم، البيئة، وتأثير- تربيتهم.

يقول بولس شيئاً ما شيق جداً عن هذا في (رو9:7) " أنا كنت عائشاً بدون الناموس قبلاً..." لم يستطيع التحدث عن كونه عائشاً بالجسد، لأنه كان حي جسدياً بعد ذلك. ما الذي يتكلم عنه، حينئذ؟ يتكلم عن كونك عائشاً روحياً " بدون الناموس قبلاً ".

يُكمل العدد، " لكن عندما جاءت الوصية، عادت للحياة الخطية، فمٌت أنا. " عندما جاءت الوصية، لم يٌمت جسدياً، لأنه كان مازال حياً لكونه يكتب لهم الرسالة.

ما الذي يتكلم عنه، حينئذ؟ يقول بولس أنه بدون ناموس، كان حيا للرب. لكن عندما أتت الوصية –عندما وصل لسن المسئولية وعرف الفرق بين الصح والخطأ- عادت الخطية للحياة. ما الذي يعنيه، بقوله عادت الخطية للحياة؟ طبيعة الخطية تلك (أصل الخطية، أو الخطية الأصلية، البعض يدعونها بهذا) كانت موجودة طوال الوقت في جسده. عادت مرة أخرى للحياة ومات هو روحياً؛ هذا هو، فقد حياته الروحية.

أنا أعرف بالتحديد متى حدث هذا لي. كان عمري 9 سنوات. أتت الوصية، عادت الخطية لتحيا، و"مٌت أنا". هل توقفت الخطية عن الرحيل والخروج؟ بالطبع لا!

هذا هو حيث يرتبك معظم الناس نهائياً؛ وبخاصة بعبارة " الموت الروحي".عندما يسمعون هذه العبارة، يفسرونها لتعنى الموت الجسدي، لكن ليس هذا ما تعنيه. لم يعنى بولس أنه إنقطع عن الخروج. ما الذي عناه؟ كان يعنى أن روحه كانت لا تحيا بعد ذلك للرب. وروحى كانت لا تحيا لله منذ سن التاسعة حتى نلت الخلاص في سن الخامسة عشر.

في الوقت الذي ولدت فيه ثانية، كانت روحي تحيا للرب مرة أخرى، وتلك الدعوة كانت بدايتها هناك. لم أعرف ما هي الدعوة، دعوات أخرى غير دعوة الوعظ. في الواقع، أول شيء قلته للرب بعد ولادتي الثانية، " أنت أنهضتني وأنعشتني من هنا، وسأذهب لأعظ."  

كنت ملازماً للفراش طول 16 شهراً قبل أن أشٌفى، لكن، شكراً للرب، أنا شفيت. تركت هذا السرير لأعظ وقد كنت واعظاً منذ تلك اللحظة إحتفلت بمرور 50 سنة على خدمتي في أغسطس1984 .

نشرت بإذن من كنيسة ريما Rhema بولاية تولسا - أوكلاهوما - الولايات المتحدة الأمريكية www.rhema.org .
جميع الحقوق محفوظة. ولموقع الحق المغير للحياة الحق في نشر هذه المقالات باللغة العربية من خدمات كينيث هيجين.

Taken by permission from RHEMA Bible Church , aka Kenneth Hagin Ministries ,Tulsa ,OK ,USA. www.rhema.org.
All rights reserved to Life Changing Truth.

أضف تعليق

أضف عنوان بريدك الإلكتروني في   قائمة مراسلاتنا العربية 


                                      

 

----------------------------------------------------------------

للإطلاع على الرسائل الشهرية السابقة أو إرسالها لصديق إضغط هنا
لإلغاء التسجيل عبر رابط الإلغاء في رسائلنا القديمة أو إضغط هذا الرابط إلغاء


 

 

لتحميل تطبيق  الحق المغير للحياة   Life Changing Truth   إضغط على الصورة

أجهزة الأندرويد  Android
أجهزة الأبل  Apple iOS

بودكاست  Podcast

QR Code

 

للإتصال بنا أو لأية تساؤلات أو آراء  نرحب بكتابتكم في صفحة إتـصـل بـنـا  أو على البريد الإلكتروني (يمكنك الكتابة باللغة العربية أو باللغة الإنجليزية) : ContactUs@LifeChangingTruth.org

 

www.lifechangingtruth.org

► البث المباشر (لأعضاء SN) ► التطبيق:     قناة يوتيوب  ► المحتوى اليومي► راديو

   كيف تستخدم الموقع   l   من نحن   l   بنود الخصوصية   l   شروط إذن الإقتباس