قدم حجتك وترافع بقضيتك ودافع عنها جزء 1 Plead Your Case Part

-A A +A

                     [لقد وعظ القس/كينيث هيجن (الأب) بهذه الرسالة في كنيسة ريما الكتابية في  20 فبراير 2001، في الشتاء أثناء الكورس الأكاديمي المتقدم لدارسي الكتاب المقدس]

             إذا كنت حضرت أي من اجتماعاتنا، ستعرف أنه عندما أقوم بالتعليم حول موضوع الصلاة، استخدم دائماً نص يوحنا 15: 7. فلقد قال يسوع: " إِنْ ثَبَتُّمْ وسكنتم واستقريتم وبَقيتُم باستمرار فِيَّ وَثَبَتَ وسكن واستقر وبَقي كلاَمِي باستمرار فِيكُمْ تَطْلُبُونَ مَا تُرِيدُونَ فَيَكُونُ لَكُمْ."

             والسبب في أني دائماً استخدم هذا النص لأنه له علاقة بكلمة الله ويركز عليها كأفضل معين. فيسوع قال: " إِنْ ثَبَتُّمْ وسكنتم واستقريتم وبَقيتُم باستمرار فِيَّ وَثَبَتَ وسكن واستقر وبَقي كلاَمِي باستمرار فِيكُمْ." وأي شيء تم تعليمه من كلمة الله عن موضوع الصلاة تم تغطيته وتضمينه في يوحنا15: 7.

بالإضافة لاستخدام يوحنا15: 7، أريد أن أدرس وأتأمل في أشعياء 43: 25و26، لكي أستخرج بعض الحقائق التي تتعلق بسلطاننا في الصلاة وعن كيف نُقدم حُجتنا ونترافع بقضيتنا وندافع عنها مع الله.

أشعياء 43 :25 ،26  (ترجمة King James)

25 أَنَا أَنَا هُوَ الْمَاحِي ذُنُوبَكَ لأَجْلِ نَفْسِي وَخَطَايَاكَ لاَ أَذْكُرُهَا.

26 ذكِّرني وتعال نقدم حجتنا ونترافع بقضيتنا معاً، قدم وأعلن الأدلة على براءتك.

             ألست سعيدً أن الله قد محا ذنوبك؟ ولا يتذكَّر أنك أخطأت. وإذا لم يتذكَّر أنك أخطأت، لماذا تريد أن تتذكَّر خطأك؟ فالشيطان قد يستمر في محاولة تذكيرك واحضار خطأ الماضي أمامك، ولكن قف واعتمد على الكلمة! لأن الله قد محا ذنوبك، ويمكنك الوقوف في محضره بدون ضمير الخطية. مجداً لله!

في الآية 26، يقول الله لنا أن نُذكِّره. ويمكننا أن نُذكِّره بحقيقة انه محا معاصينا ولا يتذَكَّر خطايانا. (وفي الحال، تختفي وتتلاشي عقدة الذنب لدينا).

ويمكننا أيضاً تذكِير الله بشأن ما قاله حول موضوع الصلاة. ولكن إذا لم يَثَبَتَ ويَسكن ويستقر ويبَقي كلاَمِه باستمرار فِيكُ، ستكون غير عارف ما يجب تذكِيره به. وهذا هو السبب في أننا بحاجة أن نغوص في الكلمة ونحصل على ملئها.

             هناك ترجمة أخري لأشعياء 43 :26 تقول: " ذكِّرني، ودعنا نجادل بحجتنا وقضيتنا معاً؛ اعرض قضيتك، حتى تثبت أنك علي الحق."  (ترجمةNASB)، وهذا هو تحدي الله لناــ فهو يريدنا أن نضع مشاكلنا (أو كل ما نصلي لأجله) أمامه، ويقول أن نقدم حجتنا ونترافع بقضيتنا وندافع عنها، لتَذكِيره بما قاله، فلننشر قضيتنا، ولنقول حالتنا وقضيتنا ونعرضها ونوضحها، ولنقدم ونعلن الأدلة على براءتنا.

لذلك كل ما تصلي لأجله مهما كان، ابحث عن الشواهد الكتابية التي تُغطي قضيتك وضَع المسألة أمام الله. وقم بتذكِيره بما قاله في كلمته ــ وهذا ما قاله لنا أن نفعله.

             قل بصوت عال: "إن الكتاب المقدس هو الله يتحدث لي." حسناً، إذا كان لديك كلمته من أجل الوضع الخاص بك، إذا سيتحدث هو إليك عن هذا الوضع! فإذا ثَبَتُّ وسكنت واستقريت وبَقيتُ باستمرار فيه، وَثَبَتَ وسكن واستقر وبَقي كلاَمِه باستمرار فِيك، ستَطْلُبُ مَا تُرِيدُ بشأن وضعك، فَيَكُونُ لَكُ (يوحنا 15: 7).

في التعليم حول موضوع الصلاة لأكثر من 65 عاماً، لقد قلت ذلك من قبل وسأقولها مرة أخرى الآن": ابحثوا عن النصوص الكتابية التي تًعِدَكم بالأشياء التي تصلُّون لها وسيكون لديكم أساس متين للإيمان." فمعرفة الكلمة تمنحكم سلطان في الصلاة.

             أن بعض المسيحيين لا يؤمنوا أن لدينا الحق في أن نطلب الله من أجل أي شيء. ولكن هذا ليس ما تقوله الكلمة. فيوحنا 15 :7 تقول، " إذا ثَبَتُّم وسكنتم واستقريتم وبَقيتُم باستمرار فيَّ، وَثَبَتَ وسكن واستقر وبَقي كلاَمِه باستمرار فِيكم، ستَطْلُبُون مَا تُرِيدُون [أطلبوا ما تريدون]، فَيَكُونُ لَكُ."

             الكلمة اليونانية المترجمة إلى "تطلب" في يوحنا 15 :7 تعني أيضاً الطلب والالتماس. فلدينا الحق في طلب، أو التماس ما نمتلكه في المسيح. نحن لا نطلب هذا من الله، أو نطلبه بطريقة متكبرة متعجرفة. لا، فنحن نأخذ مكاننا بتواضع ونسلك بناء على سلطان العهد الذي لدينا. فلدينا الحق في التمتع بالفوائد التي نمتلكها!

دعونا نفحص هذه الآيات ونقرأها جميعها معاً.

إشعياء 43 :26    (ترجمة King James)

26 ذكِّرني وتعال نقدم حجتنا ونترافع بقضيتنا معاً، قدم وأعلن الأدلة على براءتك.


 

يوحنا 15: 7  (ترجمة King James)

7 "إِنْ ثَبَتُّمْ وسكنتم واستقريتم وبَقيتُم باستمرار فِيَّ، وَثَبَتَ وسكن واستقر وبَقي كلاَمِي باستمرار فِيكُمْ، تسألون [أو تَطْلُبُونَ] مَا تُرِيدُونَ فَيَكُونُ لَكُمْ."

 

يوحنا 14: 13 (ترجمة King James)

13 وَمَهْمَا سَأَلْتُمْ بِاسْمِي، فَذَلِكَ أَفْعَلُهُ، لِيَتَمَجَّدَ الآبُ بِالاِبْنِ.

 

وفقاً لكلمة الله، لدينا مقدار مؤكد ومضمون من السلطان لكي نقدم حجتنا ونترافع بقضيتنا وندافع عنها، ولكي نسأل ونطلب من خلال الصلاة، ونطلب ما نمتلكه في اسم يسوع.

نشرت بإذن من كنيسة ريما Rhema بولاية تولسا - أوكلاهوما - الولايات المتحدة الأمريكية  www.rhema.org .
جميع الحقوق محفوظة. ولموقع الحق المغير للحياة  الحق في نشر هذه المقالات باللغة العربية من خدمات كينيث هيجين.

Taken by permission from RHEMA Bible Church , aka Kenneth Hagin Ministries  ,Tulsa ,OK ,USA. www.rhema.org.
All rights reserved to Life Changing Truth.

 

أضف تعليق

أضف عنوان بريدك الإلكتروني في   قائمة مراسلاتنا العربية 


                                      

 

----------------------------------------------------------------

للإطلاع على الرسائل الشهرية السابقة أو إرسالها لصديق إضغط هنا
لإلغاء التسجيل عبر رابط الإلغاء في رسائلنا القديمة أو إضغط هذا الرابط إلغاء


 

 

لتحميل تطبيق  الحق المغير للحياة   Life Changing Truth   إضغط على الصورة

أجهزة الأندرويد  Android
أجهزة الأبل  Apple iOS

بودكاست  Podcast

QR Code

 

للإتصال بنا أو لأية تساؤلات أو آراء  نرحب بكتابتكم في صفحة إتـصـل بـنـا  أو على البريد الإلكتروني (يمكنك الكتابة باللغة العربية أو باللغة الإنجليزية) : ContactUs@LifeChangingTruth.org

 

www.lifechangingtruth.org

من نحن      بنود الخصوصية والإرتجاع     كيف تستخدم هذا الموقع    شروط الإذن للإقتباس من موقعنا