كيفية التفريق بين التعليم الصحيح والخطأ How to differentiate between Right & Wrong Teaching

-A A +A

 اليوم يوجد  الكثير من المؤمنين جائعين: لرؤية نتائج فى حياتهم و لصلواتهم .و هناك من هم غيورون لرؤية ثمار لخدمتهم مثل ما جاء  فى سفر اعمال الرسل  وليس اقل منه .   اخرون يريدون أن ياخذوا ما لهم فى المسيح بالكامل  لكن يريدون معرفة كيف.

 ايضا هناك من يتسائلون: هل الله مهتم بحياتى على الارض مثل صحتى  ومالى  وحمايتى وحريتى ؟؟؟ ام فقط الله مهتم بذهابى للسماء ؟؟؟  هل الله لازال يشفى ؟؟  هل يريد المرض ام يشفى المرض ؟؟   هل الله اله عملى يمكنه حل مشاكلى ؟؟  هل مواهب الروح  انتهت؟؟  هل ارض الموعد هنا على الارض ام فى السماء ؟؟  كيف اسمع صوت الله بطريقة عملية ؟؟
 
  ايضا هناك من يتعجبون: هل الفداء الذى قام به يسوع المسيح كان فقط قاصرا على معالجة مشكلة الخطيئة  لكى اذهب للسماء  ام عندما   عالج مشكلة الخطيئة عالج ما سببته الخطيئة مثل اللعنات ( مثل : الامراض و الموت و الفقر ....  تثنية 28)   ؟؟؟ !!!!  هل الله يخفف الالم او يعطى قدرة على احتماله   ام يزيله ؟؟ !!!!    اليس هو حى و يحبنى اذن لماذا البعض يعظ بانه هو السبب فى ما   يحدث من مشاكل فى حياتى ؟؟ !!!!

  بلا شك كلمة الله تجيب على تساؤلتك . ولكن لأن الجميع يستخدم كلمة الله, لذلك الكثير من المؤمنين  بدأ يحتار و يتسائل :
كيف اميز بين التعليم الصحيح  وبين التعليم الخطأ حيث ان الجميع يستخدم الكتاب المقدس لاثبات تعليمه ؟؟؟؟ 
 الإجابة نجدها في يوحنا 32:8  وتعرفون الحقيقة والحقيقة تحرركم...  بمعنى آخر أن لم يصحب التعليم الذي سمعته (بعد أن عشته بكل قلبك) النتائج التي تريدها , إذن هذا التعليم ليس الحقيقة رغم أن الذي قدمه كان يستخدم الكتاب المقدس .

  رغم كثرة التفاسير واختلافها  لكن  بلا شك فى قصد الله  يوجد تعليم واحد وتفسير واحد لكلمته لذلك ما هو عليك فعله  لتكتشف التفسير الذي كان (ولازال يقصده) في الآية - أو النص الكتابي -  بأن تقرأ الكتاب بنفسك , ولكن أقرأه بطريقة صحيحة , كالآتي :

1. أطلب مساعدة الروح القدس :

  صلى من اجل نفسك مثل ما صلى بولس لأهل افسس اف17:1 أيها ألآب أعطيني روح الحكمة والإعلان   نور عيني الروحية لأدرك ما هو الذي كنت ترجوه وتتوقعه لي عندما دعيتني لأدخل في علاقة معك ,  لأعرف  ما هو الميراث الغنى المجيد  الذي تركته لي , لأعرف ما هو مقدار قدرتك العظيمة التي فعلتها معي هذه القدرة التي  تفوق المقارنات  وهى  القدرة المساوية للتي فعلتها  مع يسوع الممسوح عندما أقمته من الأموات وأجلسته ( وأقمتني وأجلستني مع يسوع أيضا أف 6:2) عن يمينك في السماء عاليا فوق كل رياسة وسلطان وقوة وسيادة وكل اسم يسمى .....
  صلى أيضا أف 14:3 محولا الضمير على نفسك ....

 

2.لا تعتبر أي شخص فوق الكتاب : 

أخلي نفسك من أي تفسير سابق  واقرأ الكلمة وأمتحن كل شىء من كلمة الله لا تثق في أي تعليم قبل أن تمتحنه من كلمة الله .
  - ضع هذه المباديء عندما تقرأ الكتاب المقدس :
   أ . أن تفسير كلمة الله ليس بالأغلبية .
  ب. أن تفسير كلمة الله ليس بالأقدمية.
  ج. أن تفسير كلمة الله ليس بقدرة الإقناع.

 

3. إقرأ من ترجمة مبسطة ودقيقة : 

 مثل ترجمة كتاب الحياة و أخرى ...... بحيث أن تقدر أن تفهم الكتاب بلغتك اليومية المتادولة.
 

4. إهتم بقراءة الرسائل : 

ان الرسائل التى كتبت قد كتبت للكنيسة (أي إلينا) وسوف لا نستطيع ان نفهم العهد القديم و الأناجيل قبل ان نفهم الرسائل.  إذن اقرأ الرسائل قبل اي شيء.

ملحوظة: أن الرب كان يتكلم بأمثال في الأناجيل, لأن الروح القدس لم يكن قد أعطي حيث أن المؤمنين لم يكونوا قد ولدوا ثانية (لقد كان عندهم الوعد بالميلاد الثاني ولكنه لم يتحقق إلا بكفارة يسوع الممسوح الحقيقية. وكان يستحيل أن يولدوا ثانية  لأن العهد الجديد بدأ فعليا بعد صلب وقيامة يسوع وليس قبل ذلك) وهذا حدث  في يوم الخمسين حيث ولدوا ثانية ثم إمتلأوا بالروح في ذات اليوم,   بعد ذلك نجد في الرسائل أن التعليم صريح وقلما تضرب أمثلة وهذا لأن الروح القدس كان قد أعطي فكان يفهمهم كل شيء ولا يحتاجون ألى أمثلة ليفهموا المكتوب.
 فبذلك الرسائل تؤخذ حرفية و ليست كباقية الكتاب لأن الأمثلة تقل في الرسائل. وأنا لا أقصد أن أقلل من الأناجيل ولا من العهد القديم, ولكن لأن الرسائل كتبت الى الكنيسة فهي التي موجهة لك ولي قبل أي شيء أخر. لأنهم أناس مثلنا الأن تحت العهد الجديد.

 فبذلك الرسائل تؤخذ حرفية و ليست كباقية الكتاب لأن الأمثلة تقل في الرسائل. وأنا لا أقصد أن أقلل من الأناجيل ولا من العهد القديم, ولكن لأن الرسائل كتبت الى الكنيسة فهي التي موجهة لك ولي قبل أي شيء أخر. لأنهم أناس مثلنا الأن تحت العهد الجديد.

5. ضع  خطا تحت "فى المسيح"  أو "بالمسيح":

عندما تقرأ الكتاب ضع علامة أو خطا تحت ب  أو  في  المسيح وتأمل وأعلن بفمك هذه الآيات محولا الضمير على نفسك. مثل أنا الأن بأسير في موكب الأنتصار لأني في  يسوع الممسوح.
 

6. أقرأ النص الكتابي كله وليس الآية فقط :

أقرأ النص ككل أو الأصحاح السابق والذي يلي الآية لتعرف معناها الحقيقي. وأن لزم الأمر أن تقرأ الأصحاحات السابقة والتي تلي هذا النص, وأن لزم أكثر أن تقرأ كل الرسالة أفعل ذلك. وأقرأ تاريخ الرسالة.

من المعروف أن الكتاب لم يكتب كأصحاحات وأعداد لقد فعل ذلك لكي يسهل لك أن تذهب للأية لذا عندما تقرأ الأية عليك بأن تتجاهب كلمة الأصحاح الثاني مثلا وأقرأ دون فصل أفكارك وحتى تقسيم المقاطع هو فعل بشر وليس هذا يعني بأن الروح أنهى كلامه هنا.

كمثال : كثيرون يبدأون في التخمين لماذا قال الرب لمريم لا تلمسيني ثم بعدها قال للتلاميذ جسوني . ستجد أجابتك في الرسائل في عبرانين 9 اذ صعد بدم نفسه ليغسل السماء بدمه. بدون فهمنا للرسائل سنخرج بعيدا عن فهم الحق.

لا تخرج بآية واحدة لتثبت عقيدة ولكن عليك بأن تتأكد بأنها موجودة في كل الكتاب وفي روح الكتاب في صفحات الكتاب ككل.
والذي لا يذكره الكتاب كثيرا لا تصنع منه عقيدة من الأساس. أقصد لا تهتم بما لا تهتم به الكلمة.

7.استعد للتنازل والتضحية أمام ما يقوله الكتاب :

كن مستعدا بأن تتخلى عن أي تعليم اكتشفت من الكلمة انه غير صحيح حتى إن كنت تؤمن به لسنين عديدة. تخلى عنه حتى ولو كنت تعظ به  أو كنت تسمعه  من خادم أو واعظ شهير كنت تثق بتعليمه. هذا أن كنت حقا تريد أن تعرف الحق و تأخذ ما لك في يسوع المسيح.
 

8.  إتضع تحت كلمة الله :

كثيرون يعرفون خطأ الأتضاع بأنه  : عدم التكلم عن نفسك , عدم ذكر كلمة "انا" , انحناء الرأس.على هذه المقاييس الخاطئة سيكون يسوع المسيح , وبولس الرسول تكبرا . وهذا لم يحدث.  لذا لنرى من كلمة الله التعريف السليم:
* الأتضاع هو : النزول والخضوع تحت كلمة الله ,
* الكبرياء هو: التفكير بأفكار لا تقولها الكلمة.
1 كو 4: 6  .Amp  لا تفتكروا فوق ما هو مكتوب كي لا ينتفخ احد,
  يع 1: 21 .Amp  اقبلوا الكلمة بأتضاع . لقرأة المزيد إدرس مقالة الإتضاع بمفهومه الصحيح.

9. لا تعطى معاني أخرى للآية غير ما تقوله الآية:  

الكثيرون يقولون خطأ: هذه الآية رمز وليس حرفية, هنا يقصد كذا وكذا وليس ما تفهمه الآية لك ببساطة.
ولكن هذه الطريقة غير صحيحة بالأخص في الرسائل حيث تقل الرموز والأمثلة.
 2كو1: 13 Amp.... فنحن لا نكتب إليكم  سوى ما  تفهمونه وما تقراؤنه, لا يوجد معنيان لما نكتبه لكم فقط ما تفهمونه. There's no double meaning

10. إقرأ الآية بعد أن تخلى نفسك من أي تفسير مسبق:

أقرأها كما ولو كانت لأول مرة وهذا لتفهم معناها الحقيقي بدون انطباعات الآخرين لها.

11 .لا تقبل بأقل من ما توعد به الكلمة لك من نتائج :

 إن حدث بعد أن عشت التعليم الذي راجعته من الكلمة ولم تجد النتيجة التي توعد بها الكلمة , ابدأ بمراجعة هذا التعليم مرة أخرى. أرفض أن تقبل بأقل من ما  وعد به الكتاب , حتى ولو كان كل من هم حولك يعيشون في اقل من ما يعد به الرب في الكتاب المقدس. وهذا حسب الكلمة وليس بالتخمين. مثلا تقول الكلمة أن جميع من لمسوا الرب يسوع نالوا الشفاء, فمفترض منك أن تدرس الكلمة وتنال الشفاء. وليس أقل من هذا.

12. إتبع صوت روحك :

لأن روحك الإنسانية مولودة من الله " الكلمة " , فستجدها تقودك دائما إلى التعليم الصحيح لأنه يتفق مع طبيعتها " الكلمة " وتجد أنها في سلام وستؤكد لك أنك تتبع الطريق الصحيح هي مرشد أمين لا يخدع أبدا . أتبع الضوء الأخضر أو الأحمر في داخلك.
    وستجدها ترفض التعليم الخطأ لأنه لا يتفق مع طبيعتها التي هي " الكلمة " , وستشعر باشمئزاز  وعدم راحة في روحك , حتى وأن كان عقلك متفق مع هذا التعليم الخطأ لكن روحك لا تنخدع .

 أنت لست روح و نفس  وجسد بل كتابيا أنت مخلوق على صورة الله الروح يوحنا 4 : 24 , لذلك فأنت روح مثله .

أنت :  كائن روحي , تمتلك نفس (فكر و عاطفة و إرادة) , وتسكن في جسد .

أدرك التعليم بروحك وليس بعقلك ,حيث  انه يوجد خدام يخاطبون العقل وليس الروح . فتجد فرح في نفسك ولكن لا نتائج في حياتك.

أتبع المسحة التي ستعطيك أشارة خضراء لتكمل (أو حمراء لتتوقف) عن هذا التعليم : 1 يوحنا 2 : 20 - 27 : (20)أَمَّا أَنْتُمْ فَلَكُمْ مَسْحَةٌ مِنَ الْقُدُّوسِ، وَجَمِيعُكُمْ تَعْرِفُونَ الْحَقَّ(أو تعرفون حقيقة كل شيء عن طريق المسحة أو كل شيء على حقيقته)
 (27)أَمَّا أَنْتُمْ فَقَدْ نِلْتُمْ مِنَ اللهِ مَسْحَةً تَبْقَى فِيكُمْ دَائِماً. وَلِذلِكَ، لَسْتُمْ بِحَاجَةٍ إِلَى مَنْ يُعَلِّمُكُمُ الْحَقَّ. فَتِلْكَ الْمَسْحَةُ عَيْنُهَا هِيَ الَّتِي تُعَلِّمُكُمْ كُلَّ شَيْءٍ. وَهِيَ حَقٌّ وَلَيْسَتْ كَذِباً. فَكَمَا عَلَّمَتْكُمُ اثْبُتُوا فِي الْمَسِيحِ.

توجه للمسحة (الروح القدس في داخلك) لكي لا تتوه وتضل بين التعاليم الكثيرة. والكتاب يعدك بأنك لن تضل لأن المسحة مرشد أمين .
ولا تقل أنك لا تعرف أن تسمعها , هي بتتكلم في داخلك عن طريق مناقشة أية أو سؤال عابر يوجهك للبحث عن الأمر في كلمة الله. وفي معظم الأحيان ستظن أنه نفسك الذي يحدثك. وتظهر عن طريق الراحة للتعليم أو عدم الراحة والأشمئزاز الذي قد تفسره كثيرا أنك متضايق من شيء لا تعرفه.

13. مبدأ الريما Rhema  و اللوجوس Logos:

- ما هو التعريف الصحيح لكلمة :

- ريما Rhema (كلمة يونانية) : تعني كلمة الله المنطوقة لشخص معين في وقت معين وفي ظرف معين , لتحل هذا الظرف الذي تواجهه. 
- اللوجوس Logos (كلمة يونانية) : تعني كلمة الله ككل وليس مخصصة لموقف معين.

عندما تقرأ الكتاب المقدس أعتبر كل كلمة لك , بالأخص الرسائل .
 لا تسلك بمبدأ :  " ما يلمسك ويكلمك في قراءتك اليوم هو الريما من الرب لليوم" . حيث أن الكثير يعتقدون أن الله يلمسهم بهذه الآية وبهذا يسمعون صوته. هذا غير صحيح , حتى وأن كان الرب كلمك قبلا بهذه الطريقة , هذا كان في مرحلة أنت لم تكن ناضجا فيها , فنزل الله لمستواك ليكلمك بآيات معينة في قراءتك اليومية , ولكن هذا سوف لن يستمر لأنه يتوقعك تنضج وتعرف أن تسمع صوته بطريقته وليس بطريقتك.

 حتى وأن كنت تقرأ الكلمة بانتظام أو بغير انتظام هذه الطريقة غير كتابية.
 

 هذه الطريقة لها مخاطر كثيرة تبعدك عن الله وليست تقربك منه و هذه سلبياتها :

1.ستجعلك تفسر الكلمة على موقفك وتنسى معناها الأصلي المكتوبة من أجله.

2. ستصير سطحي في كلمة الله.

3. سيستخدم إبليس هذه الطريقة ويخدعك بها بأنه يجعلك تقرأ الآيات الخطأ.

4. لأنها ليست طريقة الله , فستفشل في سماع صوته في كثير من الأحيان.

5. سوف تخرج خارج مشيئة الله لك.

مثال لهذه الطريقة الخطأ : إن شعرت بأعراض مرض, وبدأت تقرأ الكلمة لتسمع صوت الله عن مرضك, قد تقرأ آيات لا تمط بصلة بالشفاء الإلهي لكل مؤمن, أو تقرأ أية خطأ  مثل " لم يستطع يسوع أن يشفي أحد لعدم أيمانهم..."  فتبدأ بتحويل معناها عليك , وتقول :" الله سوف لن يشفيني ..... ليس لدي أيمان كاف .... هذه مشيئة الله ....هذه قراءتي اليومية... "

في حين أن مشيئة الله 100% أن يشفيك , الذي بجلدته قد تم لك الشفاء الجسدي (1 بطرس 2 : 24)
 ما كان يجب فعله هو أن تذهب إلى هذه الآية مثل(1 بطرس 2 : 24) حتى وأن لم تكن قراءتك اليومية, لكنها لك فكل كلمة الله هي لك, وتبدأ أن تقولها وتعلنها بفمك : "أنا بجلدات يسوع شفيت.."  فتتحول من كلمة الله لوجوس Logos  إلى تطبيق على موقفك الحالي Rhema ريما.

كل كلمة الله هي لك ,  تظل ساكنة حتى أن تبدأ بأن تعلنها بفمك  , وبذلك تأخذها.

 اللوجوس عندما تعلنه بفمك  يتحول إلى ريما .

أذن أقرأ كلمة الله كلها اللوجوس Logos على اعتبار أنها لك , وأبدأ بتخزين فكر الله ناحية كل مواقف الحياة . ثم عندما توهجه موقف معين أخرج هذه المعرفة المخزونة من قبل وأبدأ بنطقها  فتتحول هذه الآيات على موقفك المعين Rhema  وترى نتائجها في حياتك.

14. أغلق فمك وأفتح عينيك :

أبدأ بفحص كل تعليم تسمعه أو تقرأه , كثيرون يقولون : " إنها كلمة الله فليس فيها خطأ ... كله كلمة ربنا ." وبذلك لا يفحصونها مثل من يغمض عينيه ويفتح فمه ويأكل أي شيء مما فيه من أكل صحي أو غير صحي  بذلك يؤذي نفسه بعدم فحص ما يأكله,
 ولكن الواقع أن من الممكن أن تفسر هذه الكلمة الرائعة - كلمة الله , يمكن تفسيرها خطأ بهذا يحملها الأشخاص بمعان ليست تقصدها.
أبدأ بأن تغلق فمك (لا تقبل التعليم قبل فحصه) وأفتح عينيك (أفحصه) ثم قرر بعد تأكدك منه بأن تقبله (تفتح فمك) أم لا (تلقيه جانبا ولا تأكله) .

15. التعليم الصحيح سيجيبك على الاسئلة التي تحيرك:

كثيرا ما تدور بداخلك أستفهامات كتابية أو في حياتك العامة والتي أسميها أسئلة " ماذا أفعل لو..... ؟ " أي أن التعليم الصحيح (الحق) هو الذي سيقدم لك خطوات وحلول  عملية عن مواقف حياتك مثل : ماذا أفعل لو ضعفت ؟  ماذا أفعل لو مرضت ؟  ماذا أفعل لو أردت أن أسمع صوت الله ؟ ...
أن جربت طرق نصحك بها الأخرون ولم تجد الحل أترك هذا التعليم لأنه ليس الحق.
أن لم تجد أجابة الله وليس الأخرون على هذه الأسئلة ستحبط. لذا لا ترضى بأن يجاب عليك بأمور غير عملية.

16.أكتشف من الكلمة من يعظون بيسوع أخر:

كما قال الروح من خلال بولس "...يكرزون بيسوع أخر..."
2كورونثوس 11 : 4 (4)فَإِذَا كَانَ مَنْ يَأْتِيكُمْ يُبَشِّرُ بِيَسُوعَ آخَرَ لَمْ نُبَشِّرْ بِهِ "
أي أن التعليم الخطأ لن ينكر يسوع أنه أبن الله وألا فضح بسهولة, ولكنه ينكر وظائف  يسوع الحقيقية التي رأيناها في الأرض (الأناجيل) وينفي أنه لازال يشفي, بل يعكس ما يفعله يسوع ويقول أنه يمرض الناس.
التعليم الخطأ هو السبب الرئيسي في الأرتداد الذي أنتشر في الكنائس اليوم . هل تعلم كيف ؟ لأن التعليم الخطأ يقول لك بطريقة مباشرة أو غير مباشرة أن الله هو الذي بعث بالمشكلة مما يؤدي بك بان تهرب من الله في المشكلة لأنك تظن أنه هو السبب بدلا من أن تجري عليه ليحل مشكلتك.
الحل هو أن تحزم أمتعتك وتذهب وراء  الرب في الأناجيل لترى هل كان يفعل ذلك الذي يشرحه التعليم الذي تسمعه مثال هل كان يشفي أم يمرض , هل كان يؤجل شفاء أحدا. هل كان يبارك أحد بأن يمرضه, هل شفى أحد ورفض شفاء أخر. هل كان يشفي بأن يميت أحد اذا لماذا يقولون أن الرب شفاه بأنه أماته ؟؟!!!

17. الله ليس اله غامض :

ما تعلنه كلمة الله هي الله ذاته. لذلك فأنت لا تحتاج بأن تتخيل أو أن تخمن  أو تحتار في معرفة مشيئته من جهة أمر ما , عليك بالذهاب لكلمته وأن تقرأها بهذه الطريقة الصحيحة.

كثيرون يقولون خطأ ويضعون الآيات في أماكن خطأ, مثل : " لا يعلم أحد أفكار الله.... , سنفهم فيما بعد.... ما أبعد أحكامه عن الفحص ...."
هذا غير صحيح , الله أعلن عن نفسه في كلمته لنعرفه , لذلك علينا ان نبحث في كلمته لنعرفه .
تثنية 29 : 29  توضح أن ما أعلنه الله في كلمته يحق لنا البحث فيه وهو لنا ولبنينا , أما ما لم يعلنه في كلمته فليس علينا البحث فيه هذا حقا سنفهمه فيما بعد .

 

لا تنسى انه يحق لكل مؤمن أن يمتحن التعليم وليس المعلم.

 لا تنسى إن الكلمة التي تسمعها تعلم أو تقرأها في كتاب روحي لا تظهر صحتها من خطأها إلا في قوتها بالإتيان بنتائج أي في ضرورات و مشاكل واحتكاكات حياتك وليس بسبب أن عقلك تجاوب معها وفرح بها.
ولن تظهر هذه النتائج الا في أحتكاكات الحياة وليس وأنت جالس تسمع عظة أو تقرأ كتاب. فقط أحتكاكات الحياة ستظهر لك أن الذي تتبعه تعليم صحيح أو خطأ وهذا أذا أخرجك بأنتصار على المشكلة أم هزمتك المشكلة.

الحق (كلمة الله المشروحة بطريقة صحيحة) دائما تأتي بنتائج, و ليس بها تخدير أو خيالات . لا ترضى بأقل من ما توعدك به الكلمة.

الحق دائما عملي و يظهر لك الله أنه متدخلا في حياتك هنا على الأرض وليس مهتما فقط بذهابك للسماء ويتركك هنا على الأرض لتداس من الظروف.
هذا ليس يسوع الذي رأيناه يهزم الظروف. وأنت مثله أم أنك ترنم "هل فيك يرون يسوع..."  ثم أن نظرت بمصداقية لنفسك ستجد أن الناس لا يرون فيك يسوع لأنك مهزوم من الظروف هذا ليس يسوع الذي يسكن فيك الأن, بل هذا تعليم غير تعاليم يسوع .

تذكر أن التعليم الصحيح لن يعقد علاقتك بالله بل يبسطها.

من تأليف وإعداد وجمع خدمة الحق المغير للحياة وجميع الحقوق محفوظة. ولموقع خدمة الحق المغير للحياة الحق الكامل في نشر هذه المقالات. ولا يحق الإقتباس بأي صورة من هذه المقالات بدون إذن كما هو موضح في صفحة حقوق النشر الخاصة بخدمتنا.

Written, collected & prepared by Life Changing Truth Ministry and all rights reserved to Life Changing Truth. Life Changing Truth ministry has the FULL right to publish & use these materials. Any quotations is forbidden without permission according to the Permission Rights prescribed by our ministry.

تعليقات

praised the lord

أضف تعليق

أضف عنوان بريدك الإلكتروني في   قائمة مراسلاتنا العربية 


                                      

 

----------------------------------------------------------------

للإطلاع على الرسائل الشهرية السابقة أو إرسالها لصديق إضغط هنا
لإلغاء التسجيل عبر رابط الإلغاء في رسائلنا القديمة أو إضغط هذا الرابط إلغاء


 

 

لتحميل تطبيق  الحق المغير للحياة   Life Changing Truth   إضغط على الصورة

أجهزة الأندرويد  Android
أجهزة الأبل  Apple iOS

بودكاست  Podcast

QR Code

 

للإتصال بنا أو لأية تساؤلات أو آراء  نرحب بكتابتكم في صفحة إتـصـل بـنـا  أو على البريد الإلكتروني (يمكنك الكتابة باللغة العربية أو باللغة الإنجليزية) : ContactUs@LifeChangingTruth.org

 

www.lifechangingtruth.org

من نحن      بنود الخصوصية والإرتجاع     كيف تستخدم هذا الموقع    شروط الإذن للإقتباس من موقعنا