مفهوم الإزدهار Understanding Prosperity

-A A +A

كثيرا ما نسمع أشخاصا ينتقدون الإزدهار. وهذا سببه أن تعريف الإزدهار لم يصل إليهم بعد.

من معاني كلمة خلاص في اليوناني هي كلمة إزدهار و التي قد لا يفهمها البعض ويبدأ يقترح لنفسه تعريف لمعنى كلمة ازدهار، لكي يتمشى مع حياته الواقعية، ولكن كلمة الله ماذا تقول عن هذه الكلمة التي تبدو غريبة السَّمع على من سمعوا تعاليم بأن المؤمن يجب أن يعيش فقيرا.

تعريف الازدهار؛
الازدهار أوسع من ما الماديات والأموال، ولكن هو تسديد كامل للاحتياجات وبعبارة أخرى لا يعوزك أى شئ. ونقصد من هذا أن لا يعوزك شئ في حياتك كلها في صحتك، في مادياتك، في السلام الذي تعيش فيه اى راحة البال، ومن زاوية النجاح كل ما تمتد إليه يدك ينجح. وهذا ما جاء في مز23: 1 "الرَّبُّ رَاعِيَّ فَلَسْتُ أَحْتَاجُ إِلَى شَيْءٍ." وهذا على النقيض من تعريف الفقر.

وهذا ما جاء في رؤيا 3 : 17 - 18

(17)تَقُولُ: أَنَا غَنِيٌّ، قَدِ اغْتَنَيْتُ وَلاَ يُعْوِزُنِي شَيْءٌ! وَلَكِنَّكَ لاَ تَعْلَمُ أَنَّكَ شَقِيٌّ بَائِسٌ فَقِيرٌ أَعْمَى عُرْيَانٌ (18)نَصِيحَتِي لَكَ أَنْ تَشْتَرِيَ مِنِّي ذَهَباً نَقِيّاً، صَفَّتْهُ النَّارُ، فَتَغْتَنِيَ حَقّاً، وَثِيَاباً بَيْضَاءَ تَرْتَدِيهَا فَتَسْتُرَ عُرْيَكَ الْمَعِيبَ، وَكُحْلاً لِشِفَاءِ عَيْنَيْكَ فَيَعُودَ إِلَيْكَ الْبَصَرُ

رغم أن لديه المال ولكنه فقير في نظر الله وهذا يوسع مفهومنا ونعرف ما في نظر الله وهو أن الغنى هو تسديد لكل شيء مادي وصحي ونفسي وكلي.


تعريف الفقر؛
 هو العوز إلى شئ ما. اى لو شخص لديه المال ولكن لا يمتلك صحة فهو معوز إلى شئ فبذلك يكون فقر. وهذا ما ورد في رؤ3: 17 "تَقُولُ: أَنَا غَنِيٌّ، قَدِ اغْتَنَيْتُ وَلاَ يُعْوِزُنِي شَيْءٌ! وَلَكِنَّكَ لاَ تَعْلَمُ أَنَّكَ شَقِيٌّ بَائِسٌ فَقِيرٌ أَعْمَى عُرْيَانٌ".

 

أنواع الازدهار؛

             ازدهار روحي، ازدهار نفسي، ازدهار جسدي. 1 تسالونيكي 5 :  (23)وَإِلهُ السَّلاَمِ نَفْسُهُ يُقَدِّسُكُمْ إِلَى التَّمَامِ وَيَحْفَظُكُمْ سَالِمِينَ، رُوحاً وَنَفْساً وَجَسَداً،

كلمة سالمين أي كاملين من جميعه في هذه الثلاث بنود.

ومن خلال أنواع الازدهار نكتشف أن الازدهار هو تسديد كامل وبوفرة لجميع الاحتياجات النفسية والروحية والجسدية.

الإزدهار الروحي هو الميلاد الثاني والمليء بالروح القدس.

الإزدهار النفسي هو أن تسيطر على تفكيرك وليس أن يسيطر تفكيرك عليك 2 تيموثاوس 1 : 7 (7)فَإِنَّ اللهَ قَدْ أَعْطَانَا لاَ رُوحَ الْجُبْنِ بَلْ رُوحَ الْقُوَّةِ وَالْمَحَبَّةِ وَالْبَصِيرَةِ.(كلمة البصيرة في اليوناني تعني السيطرة على الأفكار وليس أن تتحكم هي فيك بل أنت تتحكم فيها) والإزدهار النفسي أيضا يشمل الثبات العاطفي وهذا عندما تدرك أنك بر الله ستسلك بحقيقتك أنك تحتوي على فرح فقط ولا يوجد حزن فيك.

الإزدهار المادي هو التسديد الوفير بحسب غنى الله المجيد لكل إحتياجاتك المادية والجسدية.
الإزدهار الجسدي في الشفاء الإلهي و الصحة الإلهية. والإزدهار المادي هو في النقود وهذا ليس صيحة جديدة ولكنه منذ أن خلق الله ادم قال له من جميع شجر الجنة تأكل وهذا يدل على أن الله لم يجعل ادم يعوز إلى شئ لم يخلق الله اللانسان ليُعذَّب أو أو يكون فقيرا (طبقا لمعنى الفقر الذي ذكرناه)،

لاحظ أول خمسة أسفار من الكتاب المقدس يتكلم عن البركات واللعنات وتوضح الكلمة أن يسوع حمل جميع اللعنات على الصليب اى أن يسوع افتدانا من المرض والفقر والموت الروحي. وهذا مُجمل اللعنات التي كانت تصيب الشعب في العهد القديم.

يسوع علَّم عن النقود مثلما كان يعلم عن الشفاء واى شئ آخر ولكن الرب يسوع في تعليمه أعطى تركيز على التحذير من محبة المال وليس أن المال ذاته فالشر هو محبة المال وليس المال في ذاته أي أن الجشع والطمع هو الخطأ وليس إمتلاك المال، اى لا يكون المال هو موضوع اهتمامك الكُلى وكيف تكبره وتنميه وتزيده باى طريقة هذا الذي حذر عنه يسوع عندما علّم عن المال.

و خطيئة الجشع ممكن أن يسقط فيه الفقير كما الغني... فالحل ليس أن ننزع منه الأموال بل أن نعلمه الكلمة لكي لا يصير جشع.

الجشع هو الإعتماد والتمسك بالنقود كالحل الذي تمتلكه على الأرض والإبتعاد عن الله وهذا حذر منه الكتاب في 1 يوحنا 2 : (16)لأَنَّ كُلَّ مَا فِي الْعَالَمِ، مِنْ شَهَوَاتِ الْجَسَدِ وَشَهَوَاتِ الْعَيْنِ وَتَرَفِ الْمَعِيشَةِ، لَيْسَ مِنَ الآبِ، بَلْ مِنَ الْعَالَمِ

وفي تثنية 8 : (18)وَلَكِنِ تذْكُرُوا أَنَّ الرَّبَّ إِلَهَكُمْ هُوَ الَّذِي يَمْنَحُكُمُ الْقُوَّةَ لإِحْرَازِ الثَّرْوَةِ، وَفَاءً بِوَعْدِهِ الَّذِي أَقْسَمَ عَلَيْهِ لآبَائِكُمْ كَمَا فِي هَذَا الْيَوْمِ

عزيزى؛ أدرك واشغل اهتمامك بما فعله يسوع معك وهذا سيقودك إلى ازدهار كامل في جميع نواحي حياتك. الكتاب يشهد عنك انك مُطيع وانك مَّشفى وانك لا تواجه الفشل في كل حياتك وأنك غني. ما عليك هو دراسة والسلوك بالكلمة.

2 كورونثوس 8 : (9)فَأَنْتُمْ تَعْرِفُونَ نِعْمَةَ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ: فَمِنْ أَجْلِكُمُ افْتَقَرَ، وَهُوَ الْغَنِيُّ لِكَيْ تَغْتَنُوا أَنْتُمْ بِفَقْرِهِ.

وهو يتكلم عن المال قبلها و بعدها في الأصحاحات 8 و 9 .

لم يفتقر الرب يسوع في فترة ما قبل الصليب بل في فترة إتمام خلاصه لنا عندما كان يعوزه شيء وهو علاقته بالآب الذي تركه حيث قال إلهي إلهي لماذا تركتني.

هذا لتعيش أنت في مليء البركة. هذه مشيئة الله لك ولكي.

      صلاة:

أبى السماوي أشكرك؛ أنت أرسلت ابنك وقد وضعت عليه المرض والفقر والموت الروحي كي تجعلني في تسديد كامل إلى كل ما احتاج. الآن أنا متمتع بصحة إلهية.... أنا لا أواجه فشل طول أيام حياتي ... بل خير ورحمة يتبعاني في كل يوم من أيام حياتي ... أنا لست ضحية هذه الحياة بل أنا أعظم من منتصر في هذه الحياة, أنا أرفض أن أعيش في أقل من ما أتمه ليس إبنك يسوع, إنني أكتشفه من الكلمة وأعيشه. في إسم يسوع.

من تأليف وإعداد وجمع خدمة الحق المغير للحياة وجميع الحقوق محفوظة. ولموقع خدمة الحق المغير للحياة الحق الكامل في نشر هذه المقالات. ولا يحق الإقتباس بأي صورة من هذه المقالات بدون إذن كما هو موضح في صفحة حقوق النشر الخاصة بخدمتنا.

Written, collected & prepared by Life Changing Truth Ministry and all rights reserved to Life Changing Truth. Life Changing Truth ministry has the FULL right to publish & use these materials. Any quotations is forbidden without permission according to the Permission Rights prescribed by our ministry.

أضف تعليق

أضف عنوان بريدك الإلكتروني في   قائمة مراسلاتنا العربية 


                                      

 

----------------------------------------------------------------

للإطلاع على الرسائل الشهرية السابقة أو إرسالها لصديق إضغط هنا
لإلغاء التسجيل عبر رابط الإلغاء في رسائلنا القديمة أو إضغط هذا الرابط إلغاء


 

 

لتحميل تطبيق  الحق المغير للحياة   Life Changing Truth   إضغط على الصورة

أجهزة الأندرويد  Android
أجهزة الأبل  Apple iOS

بودكاست  Podcast

QR Code

 

للإتصال بنا أو لأية تساؤلات أو آراء  نرحب بكتابتكم في صفحة إتـصـل بـنـا  أو على البريد الإلكتروني (يمكنك الكتابة باللغة العربية أو باللغة الإنجليزية) : ContactUs@LifeChangingTruth.org

 

www.lifechangingtruth.org

من نحن      بنود الخصوصية والإرتجاع     كيف تستخدم هذا الموقع    شروط الإذن للإقتباس من موقعنا