من أين يأتي المرض ? Where Does Disease Come From

-A A +A

من أين أتى المرض؟ هل الله خلق المرض؟ هل هو من خلق الجراثيم التى تؤدى للمرض؟ البعض يقولون أنه خلق كل شىء مما يعنى أنه خلق المرض. فالكثير من الناس سألت هذه الاسئلة المتكررة عن الله. والكثير من المؤمنين يعتقدون إنَّ الله يُعاقب و يُصحح من خلال المرض.

يعقوب (1: 17) يقول: «إنَّ كُلَّ عَطِيَّةٍ صَالِحَةٍ وَهِبَةٍ كَامِلَةٍ إنَّمَا تَنْزِلُ مِنْ فَوْقُ، مِنْ لَدُنْ أَبِي الأَنْوَارِ الَّذِي لَيْسَ فِيهِ تَحَوُّلٌّ، وَلاَ ظِلٌّّ لأَنَّهُ لاَ يَدُورُ»،

العطايا الجيدة و الكاملة هى فقط التى تأتى من عند الله. والمرض ليس عطية جيدة وهو مثل الإحتياج تماماً. فالمرض يُعطل و يُدمر و الله لا يفعل ذلك لأى من أولاده.

المرض هو موت بطىء والكتاب يُطلق عليه «عَدُوٍّ»، (1كورنثوس 15: 26). الله لا يُعاقب أولاده بأداة العدو.

المرض خَرَّب و هدَم العديد من العائلات و إستنزف كل رزقهم حتى أصبحوا فُقراء تماماً مثل المرأة نازفة الدم (متى 9: 20). الله لا يُعطى أولاده مثل تلك "العطايا".

أتمنى أن تعرف قلب الله عندما يستولى المرض على عائلة ما. يقول كاتب المزمور: «عَزِيزٌّ فِي عَيْنَي الرَّبِّ مَوْتُ قِدِّيسِيهِ»، (مزمور 116: 15)

بعدما خلق الله آدم فى جنة عدن، وأعطاه السلطة على كل أعمال يديه قال له يُمكنك أن تأكل من أى شجرة فى الجنة عدا شجرة معرفة الخير و الشر الموجودة فى وسط الجنة.

تكوين (2: 16-17) يقول: وَأَمَرَ الرَّبُّ الإلَهُ آدَمَ قَائِلا: «كُلْ مَا تَشَاءُ مِنْ جَمِيعِ أَشْجَارِ الْجَنَّةِ، وَلَكِنْ إيَّاكَ أَنْ تَأْكُلَ مِنْ شَجَرَةِ مَعْرِفَةِ الْخَيْرِ وَالشَّرِّ لأَنَّكَ حِينَ تَأْكُلُ مِنْهَا حَتْماً تَمُوت».

قال الله لآدم: «لأَنَّكَ حِينَ تَأْكُلُ مِنْهَا حَتْماً تَمُوت».

هذا الموت كان اكثر من مجرد الموت الجسدى والذى هو توقف الحياة على الارض، فبعدما أكل ادم من هذه الشجرة لم يمُت جسدياً فى الحال. فهذا المقطع الكتابى لم يتكلم فقط على الموت الجسدى ولكنه يتكلم على الموت الروحى أيضاً والذى هو الانفصال عن الله و إنقطاع العلاقة معه وليس فناء الروح، لذلك عندما عصى آدم أمر الله وأكل من هذه الشجرة مات موتاً روحياً وبعدها فقط مات موتاً جسدياً. لذلك الموت الجسدى مُترتب على الموت الروحى.

خلق الله الانسان روحاً ووضعه فى جسد، لذلك الانسان هو روح وليس جسد، الجسد مجرد غطاء خارجى للانسان ومسكناً له، عندما مات آدم وحواء موتاً روحياً (بِانفصالهما عن الله). قال الكتاب "فَانْفَتَحَتْ لِلْحَالِ أَعْيُنُهُمَا، وَأَدْرَكَا أَنَّهُمَا عُرْيَانَانِ" (تكوين 3: 7). لم يكن للجسد أى سلطة عليهم قبلها لأنهم كانوا يسيرون بأرواحهم. ومن تلك اللحظة أخذ الجسد السلطة بدلاً من الروح. ولم يكن ذلك هو الترتيب الطبيعى للقيادة. حيث كانت الروح هى القائد للانسان وليس مسكنه (جسده).

الانسان هو روح و يسكن فى جسد يمتلك نفس والتى بها يُنظم حياته و تصرفاته و أفكاره و إستنتاجاته و عواطفه.

الجسد هو بيت الانسان و بعدما عصى آدم الله إكتسبت الخطيئة السلطة على الروح ومن خلال الخطيئة إجتاح الخوف و ساد الانسان و سقطت نفسه (تفكيره) و إنقطعت عن الله و بالتالى إستنتاجاته تغيرت و الآن أصبح الانسان يخاف من المخلوقات التى كان مُتسلطاً عليها من قبل. لقد إنفصل الانسان عن الله بسبب أنَّ طبيعته تغيَّرت و أصبحت نفس طبيعة إبليس الذى أصبح سيد الانسان الجديد. عندها أتى الموت و كل رفقائه والذى واحد منهم هو المرض – الموت البطىء.

بمعنى آخر دخل المرض كنتيجة لخطيئة آدم الاولى.

نعم خلق الله البكتريا والفيروسات و أيضاً البعوض، ولكن البعوض لم يُخلق ليمتص الدماء فجميع الحشرات خُلقت لتمتص الرحيق. وهكذا بخصوص خلايا البكتريا والفيروسات فهى لم تُخلق لتُصيب الانسان بأى أمراض. ولكن بعد سقوط الانسان عندما سرق ابليس سلطة الانسان قام بغرس الموت - الذى هو حياته -  فى هذه الكائنات وهذا هو السبب أنَّ هذه الكائنات لازالت تُؤذى هؤلاء الذين تحت سلطة ابليس.

الانسان مات روحياً وبدءاً من ذلك الوقت ساد الموت عليه.

رومية (5: 12، 14، 17، 21) يقول: «وَلِهَذَا، فَكَمَا دَخَلَتِ الْخَطِيئَةُ إلَى الْعَالَمِ عَلَى يَدِ إنْسَانٍ وَاحِدٍ، وَبِدُخُولِ الْخَطِيئَةِ دَخَلَ الْمَوْتُ، هَكَذَا جَازَ الْمَوْتُ عَلَى جَمِيعِ الْبَشَرِ، لأَنَّهُمْ جَمِيعاً أَخْطَأُوا... أَمَّا الْمَوْتُ، فَقَدْ مَلَكَ مُنْذُ آدَمَ إلَى مُوسَى، حَتَّى عَلَى الَّذِينَ لَمْ يَرْتَكِبُوا خَطِيئَةً شَبِيهَةً بِمُخَالَفَةِ آدَمَ، الَّذِي هُوَ رَمْزٌّ لِلآتِي بَعْدَهُ... فَمَا دَامَ الْمَوْتُ بِمَعْصِيَةِ الإنْسَانِ الْوَاحِدِ، قَدْ مَلَكَ بِذَلِكَ الْوَاحِدِ، فَكَمْ بِالأَحْرَى يَمْلِكُ فِي الْحَيَاةِ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ الْوَاحِدِ أُولَئِكَ الَّذِينَ يَنَالُونَ فَيْضَ النِّعْمَةِ وَعَطِيَّةَ الْبِرِّ الْمَجَّانِيَّةَ... حَتَّى إنَّهُ كَمَا مَلَكَتِ الْخَطِيئَةُ بِالْمَوْتِ، فَكَذَلِكَ أَيْضاً تَمْلِكُ النِّعْمَةُ عَلَى أَسَاسِ الْبِرِّ مُؤَدِّيَةً إلَى الْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ رَبِّنَا».

بمعصية الانسان الواحد ساد الموت على الانسان. إكتسب الموت السلطة على كل البشر، ومن آدم الى قبل مجىء يسوع أصبح الموت هو السيد على روح الانسان مما أدى وجود المرض والذى هدفه الثابت هو موت الانسان وهكذا بدأ تسلط الخطيئة والمرض فى الروح الانسانية و إنتهى فى جسده بالموت و وبعدها بدأ الانسان يختبر الموت الجسدى.

ولكن يا لسعادتك لو كنت مولوداً من الله لأنَّ الموت لم يعُد يتسلط عليك.

رومية (5: 16-21) يقول: «ثُمَّ إنَّ أَثَرَ خَطِيئَةِ إنْسَانٍ وَاحِدٍ لَيْسَ كَأَثَرِ الْهِبَةِ! فَإنَّ الْحُكْمَ مِنْ جَرَّاءِ مَعْصِيَةٍ وَاحِدَةٍ يُؤَدِّي إلَى الدَّيْنُونَةِ. وَأَمَّا فِعْلُ النِّعْمَةِ، مِنْ جَرَّاءِ مَعَاصٍ كَثِيرَةٍ، فَيُؤَدِّي إلَى التَّبْرِيرِ. فَمَا دَامَ الْمَوْتُ بِمَعْصِيَةِ الإنْسَانِ الْوَاحِدِ، قَدْ مَلَكَ بِذَلِكَ الْوَاحِدِ، فَكَمْ بِالأَحْرَى يَمْلِكُ فِي الْحَيَاةِ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ الْوَاحِدِ أُولَئِكَ الَّذِينَ يَنَالُونَ فَيْضَ النِّعْمَةِ وَعَطِيَّةَ الْبِرِّ الْمَجَّانِيَّةَ. فَإذَنْ، كَمَا أَنَّ مَعْصِيَةً وَاحِدَةً جَلَبَتِ الدَّيْنُونَةَ عَلَى جَمِيعِ الْبَشَرِ، كَذَلِكَ فَإنَّ بِرّاً وَاحِداً يَجْلِبُ التَّبْرِيرَ الْمُؤَدِّيَ إلَى الْحَيَاةِ لِجَمِيعِ الْبَشَرِ. فَكَمَا أَنَّهُ بِعِصْيَانِ الإنْسَانِ الْوَاحِدِ جُعِلَ الْكَثِيرُونَ خَاطِئِينَ، فَكَذلِكَ أَيْضاً بِطَاعَةِ الْوَاحِدِ سَيُجْعَلُ الْكَثِيرُونَ أَبْرَاراً. وَأَمَّا الشَّرِيعَةُ فَقَدْ أُدْخِلَتْ لِتُظْهِرَ كَثْرَةَ الْمَعْصِيَةِ. وَلَكِنْ، حَيْثُ كَثُرَتِ الْخَطِيئَةُ، تَتَوَافَرُ النِّعْمَةُ أَكْثَرَ جِدّاً، حَتَّى إنَّهُ كَمَا مَلَكَتِ الْخَطِيئَةُ بِالْمَوْتِ، فَكَذَلِكَ أَيْضاً تَمْلِكُ النِّعْمَةُ عَلَى أَسَاسِ الْبِرِّ مُؤَدِّيَةً إلَى الْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ رَبِّنَا».

مجداً للرب! بواسطة البر جلب يسوع لنا كل عطايا البر المؤدية للحياة. سُلطة الخطية و المرض علينا قد إنتهت، ولهذا السبب أى أمراض إعتلت المصريين أو أى أمراض اخرى يُمكنها أن تُصيب الانسان لابد ألا تُصيبنا. 

نشرت بإذن من كنيسة سفارة المسيح  Christ Embassy Church والمعروفة أيضا بإسم عالم المؤمنين للحب و خدمات القس كريس أوياكيلومي - بنيجيرياBeliever's LoveWorld  - Nigeria - Pastor Chris Oyakhilome  والموقع www.ChristEmbassy.org  .
جميع الحقوق محفوظة. ولموقع الحق المغير للحياة الحق في نشر هذه المقالات باللغة العربية من خدمات القس كريس أوياكيلومي.

Taken by permission from Christ Embassy Church , aka Believer's Love World &  Pastor Chris Oyakhilome  Ministries  , Nigeria. www.ChristEmbassy.org .
All rights reserved to Life Changing Truth.

أضف تعليق

أضف عنوان بريدك الإلكتروني في   قائمة مراسلاتنا العربية 


                                      

 

----------------------------------------------------------------

للإطلاع على الرسائل الشهرية السابقة أو إرسالها لصديق إضغط هنا
لإلغاء التسجيل عبر رابط الإلغاء في رسائلنا القديمة أو إضغط هذا الرابط إلغاء


 

 

لتحميل تطبيق  الحق المغير للحياة   Life Changing Truth   إضغط على الصورة

أجهزة الأندرويد  Android
أجهزة الأبل  Apple iOS

بودكاست  Podcast

QR Code

 

للإتصال بنا أو لأية تساؤلات أو آراء  نرحب بكتابتكم في صفحة إتـصـل بـنـا  أو على البريد الإلكتروني (يمكنك الكتابة باللغة العربية أو باللغة الإنجليزية) : ContactUs@LifeChangingTruth.org

 

www.lifechangingtruth.org

من نحن      بنود الخصوصية والإرتجاع     كيف تستخدم هذا الموقع    شروط الإذن للإقتباس من موقعنا