أيا كان الخطر هناك حماية من الرب ذاته Whatever the Danger, the Lord is the Protector

-A A +A

لقد واجه بولس مخاطر كثيرة في كل بلد كرز بها ولكن العناية الإلهية كانت محيطة به ومؤيدة له حتى أنه قال في 2 كورنثوس 12: 10

حينما أكون ضعيف حينئذ أكون قوي. لقد أدرك بولس أن الرب سيدعمه ويقويه لأن الرب قال له تكفيك نعمتي لأن قوتي في الضعف تكمل لذا إذا شعرت أنك ضعيف أمام مخاطر الحياة سواء في عملك أو خدمتك, أو بيتك, الرب يقول لك تكفيك نعمتي ثق في نعمة الرب وعمل الروح القدس لحمايتك من أي أذى أو مخاطر. والنعمة هي القوة لإحداث التغير, وتعمل وتزداد بالمعرفة...2 بط 1 : 2.

أشعياء 27: 2-3 يقول الرب غنوا لشعبي الكرمة المشتهاة أنا الرب حارسها أسقيها كل لحظة أحرسها ليل نهار لئلا يتلفها أحد.

الرب يقول لك من خلال هذا الشاهد أن الرب فرحان بك ويقول للملائكة أن يغنوا لك في كل لحظة وهو راعيك ليلا ونهاراً ووضع الليل قبل النهار لأنك بالليل نائم ولا تستطيع أن تدافع عن نفسك ولكن الرب يقول لك أنا مسئول عن حمايتك كل وقت.

قال الرب ليشوع ليشجعه في تحمل المسئولية بعد وفاة رجل الله موسى قال في يشوع1: 5  لن يقدر أحد أن يقاومك كل أيام حياتك لأني سأكون معك كما كنت مع موسى لن أهملك ولن أتركك تقو وتشجع.

قال الرب في عبرانيين 13: 5-6 لا اتركك ولا أتخلى عنك أبداً.

فتستطيع إذا أن تقول بكل ثقة وجرأة : الرب معين فلن أخاف ماذا يصنع بي الإنسان؟

ولو رجعنا لمسيرة الرب مع شعبه في أشعياء 17: 12-14 نجد أن هناك خطر واجه الشعب, كان ملك أشور يحاصر المدينة هناك سُمع صوت ضجيج ... جيوش آتية علي المدينة مثل صوت البحر وهو هائج بصوت عالي ولكن الرب ينتهرها فتهرب بعيداً وتتطاير كما تتطاير عصافة الجبال أمام الريح هذه الشعوب المضادة لشعب الله. كانت عبارة عن وجوه شيطانية ضد شعب الله ولها أصوات مخيفة ولكن نجدها كالقش أمام الرب. في المساء يأتي عليهم رعب وفي الصباح يتلاشون لأن الرب انتهر هذه الشعوب فهربت وليسوا هم بموجودين ونجد أن الشعب يتمتع بالإنقاذ العظيم.

لا تخف في وقت قصير جداً يحسم الرب المعارك ويعطي النصرة لأولاده لذا لا تخف لأن الخوف ضد الإيمان.

لو تأملت مزمور 91 ستفهم الخطة الإلهية لأولاد الله مهما كانت اضطرابات الحياة, يقول المزمور أنك إن كنت ساكنا ومخبأ في ستر العلي هو مخبأك والصخرة التي فيها تحتمي. هذا سيحميك.

إدراكك لسكناك أنت في الله ولسكنى الروح القدس داخلك يجعلك لا تخف أنت فيه تحيا وتتحرك وموجود فيه. وتستطيع أن تقول كما تقول الكلمة في كولوسي 3: 3 أنا مستور مع المسيح في الله – أنت داخل الحماية أنت في الله.

لذلك تأمل في سكنى الروح القدس داخلك وأرفض أن تخاف ثق أنك محمي من الأذى والشر والهلاك لأنك تسكن فيه وهو فيك ... الروح الذي فيك أقوى وأعظم من الروح الشرير الذي في العالم .

أفرح وهلل وقل إعترافات إيمان : الرب معين لي فلن أخاف ماذا يصنع بي الإنسان؟ .... ثق في عناية وحماية الرب لك في كل جوانب حياتك هو مسئول عن حمايتك لأنك أبنه.

 

من تأليف وإعداد وجمع خدمة الحق المغير للحياة وجميع الحقوق محفوظة. ولموقع خدمة الحق المغير للحياة  الحق الكامل في نشر هذه المقالات. ولا يحق الإقتباس بأي صورة من هذه المقالات بدون إذن كما هو موضح في صفحة حقوق النشر الخاصة بخدمتنا.

Written, collected & prepared by Life Changing Truth Ministry and all rights reserved to Life Changing Truth. Life Changing Truth ministry has the FULL right to publish & use these materials. Any quotations is forbidden without permission according to the Permission Rights prescribed by our ministry.

 

أضف تعليق

أضف عنوان بريدك الإلكتروني في   قائمة مراسلاتنا العربية 


                                      

 

----------------------------------------------------------------

للإطلاع على الرسائل الشهرية السابقة أو إرسالها لصديق إضغط هنا
لإلغاء التسجيل عبر رابط الإلغاء في رسائلنا القديمة أو إضغط هذا الرابط إلغاء


 

 

لتحميل تطبيق  الحق المغير للحياة   Life Changing Truth   إضغط على الصورة

أجهزة الأندرويد  Android
أجهزة الأبل  Apple iOS

بودكاست  Podcast

QR Code

 

للإتصال بنا أو لأية تساؤلات أو آراء  نرحب بكتابتكم في صفحة إتـصـل بـنـا  أو على البريد الإلكتروني (يمكنك الكتابة باللغة العربية أو باللغة الإنجليزية) : ContactUs@LifeChangingTruth.org

 

www.lifechangingtruth.org

من نحن      بنود الخصوصية والإرتجاع     كيف تستخدم هذا الموقع    شروط الإذن للإقتباس من موقعنا