احترام و استقبال Respect & Receive

-A A +A

مع قوة الشفاء الممنوحة من الله التى تتدفق مثل نهر، وكهنة يضعو ايديهم بشكل متزايد على المرضى، إذا كنت بحاجة إلى حضور اجتماع شفاء الآن، السؤال الوحيد هو، عندما تصل هناك، هل سوف تكون واثقا أنك سوف تحصل على شفاءك ؟ يمكن أن يحدث، انت تعلم. لا ينبغى ان تظهر فقط في الاجتماع و تتساءل وتنتظر لترى ما سيحدث. يمكنك أن تعلن ايمانك، و تكون متأكدا في قلبك أنك سوف تُشفى. يمكنك أن تكون متاكدا حتى قبل رجل أو امرأة الله يضعون الايدى عليك، أن اللحظة التي يلمسوك فيها، سوف ُتمسح فى الحال. فكر في كيفية جاء الناس في العهد الجديد لتلقي مسحة من يسوع وسترى ما أعنيه. جاء جموع منهم إلى اجتماعاته متوقعين الشفاء، و قد حدث. إذا جاءوا إليه بالإيمان، لم يرسل يسوع أبدا أي شخص بعيدا لا يزال يعاني من المرض. لم يخبر أحدا أنه ليس إرادة الله في شفاءهم ... أو أنهم سيتعين عليهم الانتظار مدة طويلة لأن الله كان يستخدم المرض لتعليمهم شيئا. على العكس تماما! كان يسوع معروفا لشفاء أي شخص على الاطلاق استطاع الوصول إليه، بغض النظر عن من كانوا أو كيف كانوا مشهورين بالخطية . وكانت ارادتة ومسحته معروفين جيدا، في الحقيقة، أنه في بعض الأماكن لم يأت الحشود فقط لتلقي الشفاء لأنفسهم فقط، بل جمعوا كل شخص ربما كان يمكن أن يكون على استعداد للقدوم معهم.
 (مرقس 6: 55-56)"فطافوا جميع تلك الكورة المحيطة وابتدأوا يحملون المرضى على اسرّة الى حيث سمعوا انه هناك وحيثما دخل الى قرى او مدن او ضياع وضعوا المرضى في الاسواق وطلبوا اليه ان يلمسوا ولو هدب ثوبه. وكل من لمسه شفي" ولكن جلوريا،" قد تقولى "، كان ذلك مختلفا. وكان هؤلاء الناس يسوع  معهم، وخدم لهم وجها لوجهة "نعم، فعلوا. ولكن بشكل اخر كذلك انت. عندما تذهب إلى اجتماع الشفاء، يسوع هناك في شكل الرجال و نساء الله الذى  قد أرسلهم ليخدموك، وممثليه. روحه موجودة بداخلهم. انهم سفراؤه، و يضعون ايديهم عليك باسمه. إذا كنت سوف تحترم وتستقبل منهم تماما كما كنت تحترم و تستقبل من يسوع، فسوف يفتح بالتاكيد الباب أمام قوة الله لتحصل على الحرية. عليك أن تكون قادرا على الاتصال بالإيمان بمسحة يسوع نفسه. ماذا سيحدث عند إجراء هذا الاتصال؟  نفس الشيء الذي حدث للمرأة في (مرقس 5). ربما تذكر قصتها. عانت من حالة طبية غير قابلة للشفاء، يشير إليها الكتاب المقدس على أنها "نازفة دم". لمدة 12 سنة طويلة، صرفت كل أموالها على الأطباء، لكنهم لم يتمكنوا من مساعدتها وأنها تركت بدون اموال وبدون أمل. ثم اكتشفت بطريقة ما عن يسوع. سمعت أنه مسح من الله وأن الناس يحصلون على الشفاء في اجتماعاته. فجأة، ظهر الإيمان في قلبها وقالت: "لو لمست هدب ثوبة سوف اكن صحيحة", جسديا لم تكن في أي حالة تسمح لها مغادرة منزلها. وفقا للقانون اليهودي، كان يمكن أن تكون رجمت لمجرد الخروج الى الأماكن العامة. لكنها اقامت نفسها من السرير على أي حال واتجهت الى الباب. لم تقرر أنها كانت مريضة جدا للذهاب إلى اجتماع الشفاء. وقالت إنها تفهم أنه  هذا هو المكان الذي يجب ان تكون فيه. عندما وصلت إلى المكان الذي كان يسوع فيه، وجدت له محاطا بجموع من الناس. ولكن عزمت على الوصول إليه، وقالت انها قد دفعت طريقها من خلالهم. وبمجرد أن اصبحت على مقربة منة بما فيه الكفاية، وصلت إلية، لمست هدب ثوبه، وعلى الفور وقفت نافورة الدم  وشعرت في جسدها أنها شفيت من هذا الداء. وقال يسوع، على الفور وقد عرف في نفسه أن قوة قد خرجت منه، فنظر حوله في الجموع، وقال، من الذي لمس ملابسي؟ فقال له تلاميذه: "أنت فى وسط حشد، وتقول لنا، من لمسني؟ وقال انه يتطلع حولة محاولا رؤية من فعل هذا الشيء. ولكن المرأة كانت خائفة ومرتجفة، و تحاول معرفة ما حدث في لها، جاءت وسقطت أمامه، وقالت له كل الحقيقة. فقال لها يا ابنة ايمانك قد شفاكى. اذهبي بسلام وكوني صحيحة من دائك. (عدد 29-34) 
للحصول على القوة للعمل، يجب التوصيل 
ننظر مرة أخرى في ما قاله يسوع لتلك المرأة. فقال: "يا ابنة، إيمانك جعلك صحيحة". لم يقل "إيماني جعلك صحيحة". لم يقل أنها شفيت لأن الله رأى حاجتها وتحرك اليها ليقوم بخدمتها بشكل خاص. لا، لم يكن يسوع يعلم حتى أنها كانت هناك حتى انها اخذت المسحة منة الى جسدها. لم يكن على علم بها على الإطلاق حتى بعد أن شفيت. هناك درس للتعلم من ذلك. عندما تذهب إلى رجل أو امرأة من الله لتلقي الخدمة، ما يحدث ليس فقط من شانهم. انما أيضا يخصك انت . يمكنك إما استقبال المسحة أو يمكنك رفض ذلك. لقد لاحظت عندما كنت اخدم في مدرسة شفاء. عندما أضع الايدى على الناس، ليس كل شخص يشعر بنفس الشئ تجاهى. فمن الصعب قليلا أن أشرح، ولكن بعض الناس، عندما ألمسهم، و يكونون جامدين. سيكون مثل انهم صلبين من الداخل ولا يستطيعوا استقبال المسحة. أنا لا أعرف لماذا هم كذلك. ربما انهم خائفون أو عندهم شك. لكن مهما كان السبب، فهي ليسوا مفتوحين للسماح للمسحة من الروح القدس تسرى فى أجسادهم. حتى عندما كنت المسهم، على الرغم من حضور الله الموجود، لا شيء يحدث. لا يحدث اى تواصل. لفهم ذلك، فكر في كيفية عمل الكهرباء. انها متوفرة بوفرة من خلال المنافذ الكهربائية في منزلك، لكنها لا تعمل حتى تقوم بتوصيل شيء ما في تلك المنافذ. لا يتم إنتاج أي طاقة حتى يتم التوصيل الكهربائي. أول شخص سمعتة يعلم عن هذا كان الأخ كينيث اى. هيجين. هو المعلم الذي علمنى انا و كين عن كلمة الإيمان في السنوات الأولى من خدمتنا. ولد مع قلب مشوه وأمراض دم مستعصية. كمراهق قضى 16 شهرا طريح الفراش و فى حالة موت.
ي ذلك الوقت في حياته، لا أحد قد قال له فى أي وقت أن الله سوف يشفية. حتى الرعاة  لم يعرفوا الذين جاءوا لزيارته. كانوا يحاولون فقط تهدئته بقوله: "كن صبورا، يا بنى، سينتهى كل شيء قريبا". ثم كانوا يذهبون في الغرفة الأخرى والبدء في التحدث مع عائلته عن جنازته. يوم ما كان يجلس الأخ هيجين في السرير لقراءة الكتاب المقدس ومع ذلك, رأى في
 (مرقس 11: 22-24)" فاجاب يسوع وقال لهم ليكن لكم ايمان بالله. لاني الحق اقول لكم ان من قال لهذا الجبل انتقل وانطرح في البحر ولا يشك في قلبه بل يؤمن ان ما يقوله يكون فمهما قال يكون له. لذلك اقول لكم كل ما تطلبونه حينما تصلون فآمنوا ان تنالوه فيكون لكم" 
وأثناءها كان الأخ هيجين  طريح الفراش جاء هذا الخبر العظيم واستجاب له تماما مثل المرأة نازفة الدم. وقال انه يؤمن به، وقال انه فعل ذلك. لقد سحب جسده المشلول من السري، وربطه بالإيمان بمسحة الله، وشفى. وبعد ذلك، عندما سمعت الأخ هيجين يقول تلك القصة، كان دائما يجعل من نقطة الشرح الرئيسية أن قوة الله كانت موجودة للشفاء كل يوم من 16 شهرا الذى كان بة طريح الفراش. ولكن لم يحدث شيء حتى استغل تلك القوة بإيمانه.
اندفع من خلال العوائق
والشيء نفسه ينطبق عليك. سيكون لديك الايمان لعمل اتصال  للاستفادة من المسحة التي تتوفر لك من خلال يسوع. ولكن لديك ميزة عن الأخ هيجين. مرة أخرى عندما كان مراهقا يموت لم يكن لديه أي اجتماعات الشفاء للذهاب إلىها. لم يكن لديه أي خدام الذين كانوا على استعداد للصلاة من أجله ووضع أيديهم عليه في اسم يسوع. أنت عندك! وبطبيعة الحال، مثل المرأة نازفة الدم، قد تضطر إلى العبور من خلال بعض الأشياء للوصول الى تلك الاجتماعات والحصول عليها من هؤلاء الخدام. قد تضطر إلى دفع عدد كبير من الأطباء السلبيين، على سبيل المثال، أو من خلال سنوات تدرس أن الشفاء قد لا يكون إرادة الله  لك. إذا لم تكن قد عشت مع لله بطريقة صحيحة، قد تضطر إلى دفع مشاعر عدم الجدارة والإدانة. ولكن يمكنك أن تفعل ذلك. إذا كنت سوف تؤمن فقط، يمكنك العبور وإستقبال من يسوع أي شيء وكل ما تحتاجه! "حسنا،" قد يقول شخص ما، "ما زلت أتمنى يسوع لو كان هنا  لوضع يدة علي. يمكن أن اشفي حتى لو لم أكن أؤمن. "لا ... في الواقع، وقال انه لا يمكن. و يمكنك أن ترى هذا أنه من خلال قراءة ما حدث مع الناس في مسقط رأس يسوع الناصري. لم يتمكنوا من الحصول  من قوة الله على الإطلاق. عندما قال لهم ان الله مسحة شعروا بالإهانة ("من يظن نفسة: "نحن نعرف عائلته كلها. انه ليس شخص مميز ") ورفضوا احترامة واستقبال اى شئ منة.
لم يستطيعوا قبولة ولم يستطيعوا استقبال القوة التى وضعها الاب علية و من خلالة "لم يستطع ان يعمل معجزة واحدة" (مرقس 6: 5)
ما حدث من قبل يمكن ان يحدث ثانيا
ونحن نرى هذا المبدأ نفسه يعمل في خدمة التلاميذ. عندما ذهبوا إلى مدينة للتبشير باسم يسوع، إذا استقبلوا في تلك المدينة باحترام، فإنهم يمكن أن يشفوا المرضى هناك. وإذا لم يكونوا كذلك، فقد يضطروا إلى الرحيل والذهاب إلى للتبشير في مكان آخر. وكما قال لهم يسوع عندما أرسلهم" من يقبلكم يقبلني ومن يقبلني يقبل الذي ارسلني"(مت 10: 40)
 لم يتغير شيء عن هذا بعد أن أكمل يسوع خدمته على الارض وصعد إلى السماء ظل المبدأ نفسه على الارض. وفقا لسفر الاعمال، عندما كان الرسل والتلاميذ في الكنيسة الاولى كانوا يخدموا باسم يسوع، والناس الذين استقبلوا واحترموا هذا الاسم، يمكنهم التواصل مع الله عن طريق المسحة كما لو كان يسوع نفسه هناك. أولئك الذين لم يستطعوا الاستقبال لم يستطيعوا التواصل. هذا هو السبب في خدمة بطرس كانت قوية جدا. اعتبره الناس ممثلا للرب واستجابوا له تماما كما لو كانوا قد قبلوا يسوع نفسه. 
"‎حتى انهم كانوا يحملون المرضى خارجا في الشوارع ويضعونهم على فراش واسرّة حتى اذا جاء بطرس و عبر بظله على احد منهم‎.‎واجتمع جمهور المدن المحيطة الى اورشليم حاملين مرضى ومعذبين من ارواح نجسة وكانوا يشفون جميعها"(اعمال5: 15-16)
هل يمكن أن يحدث هذا النوع من الشيء مرة أخرى اليوم؟ قد تتساءل. بالتأكيد يمكن! وسيحدث تكلم الرب إلى قلبي حوله منذ سنوات عديدة. وقال لي عندما بدأت في البداية لمعرفة المزيد عن الشفاء أنه إذا كنا في الكنيسة اليوم، سنبدأ  فى استقبال مسحة يسوع بنفس الطريقة التي نستقبل يسوع نفسه، فإنه سوف يطلق  قوة في وسطنا على مستوى جديد كليا. سناخذ خطوة أكبر فى الشفاء اكثر من أي وقت مضى. وحتى الآن، بدأت هذه الخطوة العظيمة من الشفاء بالحدوث بالفعل. لذلك دعونا نفعل ما يلزم لاتخاذ خطوة إلى أبعد من ذلك. دعونا نتخلص من التقاليد الدينية القديمة حول عدم إعطاء الشرف لأي رجل. قبل أن نذهب إلى اجتماع الشفاء في أي وقت، في أي مكان، دعونا نتعلم كيف نصلى:ابويا السماوى انى اريدك ان تعلم انى استقبل و احترم رجل و امراة الله الذى ارسلتهم الى. انا اؤمن ان قوتك فيهم و سوف تعمل من خلالهم عندما يضعوا ايديهم على باسم يسوع .انا اؤمن ان استقبل كما لو كنت انت هنا تضع يدك على هذا ما قال يسوع ان يحدث و مثل امراة نازفة الدم- التي شفيت- انا اؤمن, انا اعلنها, انا سوف انفذها, عندما تلمسنى مسحة يسوع سوف اكون صحيحا.  

أخذت بإذن من خدمات كينيث كوبلاند www.kcm.org & www.kcm.org.uk   .

هذه المقالة بعنوان "احترام و استقبال" تأليف : جلوريا كوبلاند من المجلة الشهرية فبراير2017 BVOV

 جميع الحقوق محفوظة. ولموقع الحق المغير للحياة  الحق في نشر هذه المقالات باللغة العربية من خدمات كينيث كوبلاند.

 

 

Used by permission from Kenneth Copeland Ministries www.kcm.org  &  www.kcm.org.uk.

This article entitled " Respect & Receive" is written by Gloria Copeland , taken from the monthly magazine BVOvFeb 2017.

 

©  2008 Eagle Mountain International Church, Inc.: aka: Kenneth Copeland Ministries.  All Rights Reserved. 

This work Translated by: Life Changing Truth Ministry

إشترك في قائمة مراسلاتنا العربية

Email Address
رجاء إختر هذا المربع وهو به موافقتك: أوافق على إضافتي والإحتفاظ ببياناتي التي أعطيها للحق المغير للحياة, ولقد إطلعت وموافق على بنود الخصوصية في هذا الرابط بنود الخصوصية
 

الرسائل السابقة إضغط هنا   l  لإلغاء الإشتراك Unsubscribe

 

 

 

لتحميل تطبيق  الحق المغير للحياة   Life Changing Truth   إضغط على الصورة

أجهزة الأندرويد  Android
أجهزة الأبل  Apple iOS

بودكاست  Podcast

QR Code

Pastor Doctor Dr Ramez Ghabbour  باستور قس دكتور د. رامز غبور

للإتصال بنا أو لأية تساؤلات أو آراء  نرحب بكتابتكم في صفحة إتـصـل بـنـا  أو على البريد الإلكتروني (يمكنك الكتابة باللغة العربية أو باللغة الإنجليزية) : ContactUs@LifeChangingTruth.org

www.lifechangingtruth.org

► البث المباشر (لأعضاء SN) ► التطبيق:     قناة يوتيوب  ► المحتوى اليومي► راديو

   كيف تستخدم الموقع   l   من نحن   l   بنود الخصوصية   l   شروط إذن الإقتباس

egypttourz.com