حياة بدون لعنة جزء A Curse Free Life Part 2

-A A +A

لا تخطئ
سأنبهك لبعض الأمور التي تقرأ عنها في الكتاب المقدس والتي ربما لا تكون مفهومة لك في البداية. كمثال، اخذ العشور. فمبدئياً يعانى الكثير من الناس من صعوبة ادراك عطاء 10% من دخلهم إلى الرب، وخاصة عندما يعانوا من نقص الأموال. 
فأنا وكين نفهم ذلك جيداً. فقد كان لدينا نفس المشكلة عندما بدأنا نعطى العشور. وفى تلك الأيام كان يجب علينا أن نستخدم ايماننا فقط لنشتري البقالة لذلك كان يبدو لنا وكأننا نحتاج إلى الـ 10% أكثر من الرب.  
وعلاوة على ذلك، كان دخلنا صغير جداً والعشور منه لم تبلغ الكثير. فهو كان مقدار ضئيل جداً. ولم نقدر أن نفهم كيف أن الله يستطيع أن يفعل به شيئاً. لكن قررّنا أن نطيع ونُعطيها له على أية حال، لأننا رأينا في الكتاب المقدس أن العشور هو ما يفعله الناس المُباركين! وهذا ما  يحفظنا ويجعلنا نحيا حياة خالية من تأثيرات اللعنة المادية التي على هذا العالم. 
وفي الحقيقة، كلما قرأنا أنا وكين في كلمة الله عن الشعور، أدركنا أننا لا نتحمل أو نطيق الحياة بدون أن نقدم العشور. 
ولكنك ربما تقول، "لا تتناسب العشور مع ميزانيتي حالياً، فقد نظرت إلى الأرقام ولا استطيع أن ادرك فقط كيف ستعمل." 
فلا يهم ما تقوله الأرقام، ولكن ما يهم هو ما تقوله الكلمة! ويُوضح الكتاب المقدس أنه إذا كنت لا تقدم العشور، فبذلك أنت تخطئ. وبذلك أيضاً أنت منفصل عن نظام بركة الله وتدعو إبليس أن يأتي ويُسبب فوضى اقتصادية في عائلتك. 
لا تفعل هذا! احفظ أموالك حرة من اللعنة. واجعل الله طرفاً في حياتك! وحتى إن كنت لا تفهم كيف يقدر الله أن يفتح لك كوى السموات ويفيض بركة عظيمة وحتى إن لم يكن لديك مكان كافي لاستقبالها" (ملاخي 3 : 10 - ترجمة الحياة الجديدة New Living Translation )، فابدأ أن تقدم العشور على أية حال.
     توقف عن محاولة فهم كل شيء بذهنك واتبع التعليم في سفر الأمثال 3 : 5-10 :
توكل على الرب بكل قلبك وعلى فهمك لا تعتمد في كل طرقك اعرفه وهو يقوم سبلك. لا تكن حكيماً في عيني نفسك. اتق الرب وابعد عن الشر فيكون شفاء لسرتك وسقاء لعظامك. اكرم الرب من مالك ومن كل باكورات غلتك فتمتلئ خزائنك شبعاً (وفرة) وتفيض معاصرك (جرارك) خمراً. 
فقد أثبتنا أنا وكين في حياتنا الشخصية أن تللك الأعداد الكتابية حقيقية. فقد تعلمنا أنه إذا كنت ستبعد عن الشر وتكون معشراً اي مُعطياً للعشور، فستنجح على نحو مكتمل تماماً. وستمتلك حياة مزدهرة وصحّية وسعيدة.

الله يهتم بمصلحتك
وبالطبع، لم أقصد التلميح إلى أن العشور هي كل ما في الأمر لكى تسير مع الرب. إذا كنا نريد أن نستمتع بكل شيء لدى الرب لنا، فيجب علينا أن نثق فيه في كل دوائر حياتنا. وعلينا أن نسلك بحسب ما يقوله الرب في أعداد مثل مزمور 34 : 8-10 : "ذوقوا وأنظروا ما أطيب الرب! طوبى للرجل المتوكل عليه. خاوفوا الرب يا قديسيه لأنه ليس عوز لمتقيه والأشبال احتاجت وجاعت وأما طالبوا الرب فلا يعوزهم شيء من الخير."
فلم تخبرنا صيغة الأمر "خافوا الرب" المستخدمة هنا أننا من المفترض أن نكون خائفين من الرب. فهو يحبنا. وهو أبونا السماوي. فهو حًنّان ورحيم. ولا يريدنا أن نخاف منه. وببساطة يريدنا أن نكرمه ونطيعه. يريدنا أن نحترمه ونُقدره بما فيه الكفاية لنعمل ما يقوله.
لماذا؟
لأنه يهتم بمصلحتنا. فهو يعرف ما هو الأفضل والأحسن لنا أفضل منا. ومهما يخبرنا الرب أن نفعله في الكتاب المقدس هو لخيرنا وخلاصنا وصحتنا. فهو لم يكتب أموراً فقط ليعطينا شيئاً لنقوم به. فهو يعرف ما يفعله ويريدنا أحراراً ومباركين في كل وقت.
وربما تقول، "لكنى لم أطيع الرب دائماً. وكنت متمرداً وغير طائع في الماضي ولست متأكداً أنى مؤهل للحصول على البركة بسبب ما فعلته من أمور في حياتي والتي فتحت باب اللعنة."
فهذه حقيقة كل شخص. فكلنا نخطئ في بعض الأوقات، ولكن عندما نفعل هذا، يمكننا أن نتوب وسيغفر لنا الرب. وسوف يمدّنا بنعمة أكثر ويُبعد عنا خطايانا كبعد المشرق عن المغرب!
تذكّر في المرة القادمة عندما تبدأ تمرض أو تعانى من مشكلة مادية. وعندما يحاول إبليس أن يُخبرك بأن الرب هو مصدر مشكلتك، وهو يعاقبك بسبب أمر ما خطأ قد فعلته، ارفض أن تصدق هذا. وعندما يخبرك إبليس أن الله غضب عليك أو إنه لم يعد يحبك بعد الآن، ذّكِره بأن الله يحبك جداً وأنه أرسل يسوع ليعطي حياته لأجلك. ثم أفتح كتابك المقدس واقرا مزمور 103:
الرب رحيم ورؤوف، بطيء الغضب ووافر الرحمة. لا يتهم دائماً، ولا يدوم غضبه إلى الأبد. لا يعاملنا حسب ذنوبنا، ولا يجازينا حسب آثامنا. كما أن السماء أعلى من الأرض جداً، رحمته على الذين يتقونه عظيمة جداً. أما رحمة الله فتدوم إلى الأبد لمن يتقونه، وصلاحه لأولاد أولادهم، لمن يحفظون عهده، ويذكرون وصاياه ليعملوا بها. ( أعداد 8-10 & 17-18 ترجمة الحياة الجديدة New Living Translation )
وحتى إذا لم يكن لديك تاريخ من طاعة كلمة الله في الماضي. فيُمكنكاحداث تغيير. والآن يمكنك أن تقرّر أن تبدأ بقراءة الكتاب المقدس والقيام بكل ما يقوله آيا كان. فاليوم، يمكنك أن تصبح متصلاً بيسوع وبكلمتهِ وبالبركة.

يمكنك أن تدخل إلى مغامرة جديدة تماماً وتكتشف بهجة الحياة بدون بعنة!

 

أخذت بإذن من خدمات كينيث كوبلاند www.kcm.org & www.kcm.org.uk   .

هذه المقالة بعنوان "حياة بدون لعنة" تأليف : جلوريا كوبلاند من المجلة الشهرية يناير2014 BVOV

 جميع الحقوق محفوظة. ولموقع الحق المغير للحياة  الحق في نشر هذه المقالات باللغة العربية من خدمات كينيث كوبلاند.

 

 

Used by permission from Kenneth Copeland Ministries www.kcm.org  &  www.kcm.org.uk.

This article entitled " A Curse Free Life" is written by Gloria Copeland , taken from the monthly magazine BVOvJan 2014.

 

©  2008 Eagle Mountain International Church, Inc.: aka: Kenneth Copeland Ministries.  All Rights Reserved. 

This work Translated by: Life Changing Truth Ministry

إشترك في قائمة مراسلاتنا العربية

الإسم :     

البريد الإلكتروني Email:  

                            

الرسائل السابقة إضغط هنا     
لإلغاء الإشتراك Unsubscribe

 

 

 

لتحميل تطبيق  الحق المغير للحياة   Life Changing Truth   إضغط على الصورة

أجهزة الأندرويد  Android
أجهزة الأبل  Apple iOS

بودكاست  Podcast

QR Code

Pastor Doctor Dr Ramez Ghabbour  باستور قس دكتور د. رامز غبور

للإتصال بنا أو لأية تساؤلات أو آراء  نرحب بكتابتكم في صفحة إتـصـل بـنـا  أو على البريد الإلكتروني (يمكنك الكتابة باللغة العربية أو باللغة الإنجليزية) : ContactUs@LifeChangingTruth.org

www.lifechangingtruth.org

► البث المباشر (لأعضاء SN) ► التطبيق:     قناة يوتيوب  ► المحتوى اليومي► راديو

   كيف تستخدم الموقع   l   من نحن   l   بنود الخصوصية   l   شروط إذن الإقتباس

egypttourz.com