العيد العاشر للموقع Tenth Anniversary of the Website

-A A +A
نعيد معك وكل من تلامس مع الحق الذي نقدمه في جسد المسيح, نعيد ونفرح ونشكر الله لما صنعه من روعة ومجد في 10 سنين من الإستخدام الإلهي.
وبمناسبة العيد نقدم عرضا خاصا لفترة محدودة خصم 25% للإشتراك في مدرسة الكتاب المقدس بالإنترنت للمزيد إضغط هنا .
 
أيضا نطلب منك أن تتعاون معنا لتحسين الموقع والخدمة بأن تملأ الإستبيان وتشاركنا بأفكارك, في دقائق قليلة...إضغط هنا
 

كلمة د. رامز غبور مؤسس الموقع  في العيد العاشر

مبارك الله أبو ربنا ومخلصنا يسوع المسيح...الذي أعطانا هذه الخدمة المباركة...نتشرف بأن نعمل مع الإله الحي الرب يسوع المسيح...إبن الله المتجسد...مخلص العالم...ونفتخر به...لقد عظم الرب العمل معنا وصرنا فرحين.
في العيد العاشر للموقع, أتذكر عشرة سنين من القوة الإلهية الفياضة, أتذكر التقدم والإنتشار الإلهي الذي لا يمكن أن يفعله إنسان بقوته...كيف بدأ الرب ببذرة وصارت ليس فقط شجرة بل غابة.
 
قبل بدء الموقع في 2005, سبق هذا فترة إعداد ليست بقليلة...لم أكن في فترة الجامعة أضيع وقتي بالخروج مع إخوتي في الكنيسة لنترفه, قلما ترفهنا ولكن غالبية وقتي كانت"أن أعرفه" ولازلت...ولكن شغفي ووقتي وكل مجهودي هو أن أعرف الرب أكثر, وقضيت أوقاتا كثيرة في دراسة الكلمة وفي الصلاة بالروح...وحينما كنت أتقابل مع أي شخص أو أخرج مع إخوتي كان هذا بغرض, أن نتكلم عن الرب...عن الروح القدس, وعن الكلمة, أو لنصلي...وليس للثرثرة.
دعاني الرب أن أبدأ في خدمة التعليم في إكتوبر ٢٠٠٣ وبدأت مع شخص واحد فقط وتزايد العدد, ولكن إكتشفت المسحة....وتأسيس الموقع في إكتوبر ٢٠٠٥....والخدمة العامة كخدمة تعليم في مارس ٢٠١٠. تعلمت الكلمة من رجال الله العظماء رجل الله كينيث هيجين ورجل الله قس كريس أوياكيلومي...الذين أدين لهم بحياتي...الذين أتشرف بإنتساب إسمي بجوارهم في الكتب والمقالات التي تهاجم الحق الذي نقدمه وخدمتنا.
 
من يتطلع وينظر بنظرة حقيقية يرى عظمة العمل والإستخدام, والتأثير والإنتشار الذي يفعله الروح معنا, وبعد مرور ١٠ سنين على الموقع, كثيرون يتساؤلون ما هي الأسرار لكل هذا التقدم. لهذا سأشاركك بأبرز المفاتيح الهامة.
 
مفاتيح هامة للتقدم في الخدمة
1. إنتصر وأملك وإستقر من دائرتك الشخصية (حريتك, مادياتك, صحتك, فهمك للأمور والحياة)...إدرس الكلمة لنفسك وليس لكي تخدم, إعرف الرب أنت لنفسك...لتكن الكلمة حياتك...مارس إلتزاما من أوقات في الشراكة والصلاة مع الروح الحبيب...لا تبحث أن تخدم آخرين وأنت لم تعرف كيف تعيش حياتك الروحية...من ملئك ستأخذ الناس....لا ترضى بأقل مما يريده لك يسوع.
 
2. لا تتشتت بالرؤية التي وضعها الرب الروح في قلبك للمستقبل لا تنتبه لها وتهمل ما أنت فيه من إعداد حالي الذي ستعرف فيما بعد كيف أن هذا الإعداد كثييييير الثمن....وفي نفس الوقت لا تنسى الرؤية التي يريك إياها الرب الروح بل إهتم بها كشيء سيحدث وانت تعد له الآن...وخذ وقتا كافيا للصلاة بالروح ولا تشغل بالك كيف سأتممها ومتى ... ولا تستهن بما أنت فيه...وما أنت عليه هو خطواتك لتحقيق الرؤية...تذكر يوسف...وقتما أسيء فهمه من إخوته وباعوه وصار عبدا, وتم إتهامه والإفتراء عليه بأنه أراد أن يزني مع إمرأة رئيسه, وصار سجينا, وتم نسيانه بعد تفسير الأحلام...ولكنه لم يعطي نفسه العذر أن يضعف في قلبه...بل سلك بكمال قلبه...ولم يعلم أن هذا في صلب تحقيق رؤيته...ولم يثأر من أحد حينما كان على الكرسي. قد ترى أناسا يعانون...لكن لا تخطيء بالتسرع في مساعدتهم وتعتقد أنه وقتك لكي تنطلق في الخدمة, في مرحلة باكرة لم يفعل الرب يسوع شيء للبشر في أول ٣٠ سنة من عمره رغم رؤيته أنهم يعانون...قد تقودهم للكنيسة وتعطيهم كتب روحية تعلم الحق ولكن لا تتسرع في تحقيق رؤيتك...لقد أخطأ موسى لكي ينقذ شخصا مظلوما بغيرة وبتسرع, معتمدا على نفوذه وقوته وحكمته البشرية وقتل نفس...ولكن تمرن وستكون متمكن في مساعدة الآخرين. إختر أن تكون بطيء التحرك في الخدمة وخاضع لقيادة الروح لكي تتمرن, وتكون مؤثر بدلا من أن تتسرع وتخرج قبل الوقت في خدمة وتدمر وتؤذي التعابى ولا تساعدهم بكفاءة. 
 
3. لتحب الرب حبا كاملا بكل قلبك وطاقتك, لا تصرف وقت شبابك كأي شاب...إختر أن تكون مغير لعالمك للأفضل إختر أن تكون مختلف وملتهب للرب...لتكون مسرتك أن تسير وراء الآب...أن تحب ما يحبه وان تعشقه ويكون شريك حياتك...لا ترتب حياتك بطريقة العالم...بل بالكلمة. لا يكن فكرك منحصر وتفكر في السفر للخارج أو الإرتباط بشابة جميلة أو بشاب جميل....لو صعقت من محبة الله لن تفكر في أي أمر آخر. لن يؤثر عليك بريق العالم. أسلك في الخطة الإلهية.
 
4. حافظ على دوافع قلبك طوال الطريق... ٢ كو ٤ : ١ - ٢ فما دامت لنا إذن هذه الخدمة برحمة من الله، فلا تخور عزيمتنا. ٢ ولكننا قد رفضنا الأساليب الخفية المخجلة، إذ لا نسلك في المكر، ولا نزور كلمة الله، بل بإعلاننا للحق نمدح أنفسنا لدى ضمير كل إنسان، أمام الله ... لا تستهن بالأفكار التي تتوارد إليك أو تأتيك من أشخاص حولك لزرع بذار في أفكارك تؤثر على دوافعك. أتذكر كيف أضاع الكثيرون دعوة الله على حياتهم أو حياتهن بتنمية دوافع خاطئة في قلوبهم...وقد لا تظهر فورا ولكن فيما بعد. كن سريع التغيير وسريع الإعتذار وسريع التعلم, وسريع الغفران, ولا تحتقر ولا تقلل من أي شخص أو من أي خدمة...وهذا ما سيجعل الناس ترتاح لك...كما في الشاهد المذكور...أن تعرف لدى ضمائر الناس عن طريق نقاء الدوافع.
 
5. أسلك قانوني إخضع لمن هم فوقك في القيادة طالما كتابي. ليكن لك كبير وسقف تخضع له. ليكن لك من يتابعك ويصححك ويوجهك...لأنك لا تعرف كيف تستمع لكل كلام الروح في مراحلك الأولى.
 
6. السلوك بالمحبة لمن يكرهك ويفتري عليك, ومن ينقلب عليك, ومن يتركك ويهجرك...هذا سيحدث حتما...ولا تفكر فيهم سلبيا بل حبهم وإلتمس لهم العذر...إستمع لمدح الرب في روحك ولتعطيه المساحة ليكون صوته أعلى من أي شيء...وقريبا ستقف أمام كرسي المسيح...وسيكون كل شيء مكشوف...ليكن هذا ما يشجعك...كما قال بولس لا تحكموا قبل الوقت ١ كو ٤ : ٥ سيأتي يوما وتكشف الأمور والحقائق والدوافع...وسيمدحك ويكافئك الرب أمام الملايين...أنظر لهذا اليوم من الآن.
 
7. حافظ على لياقتك الروحية...قال هذا بولس في ١ كو ٩ : ٢٣ - ٢٧ أنه لو لم يحافظ على لياقته الروحية سيكون (رغم تأثيره الكبير السابق) غير لائق. وهذا بإستعمالك لنفس السلم الذي وصلت به لهذه المرحلة وهو الكلمة والعلاقة الحميمة مع الله بالروح, هو ذاته السلم الذي ستستعمله للصعود للمستوى التالي.
 
8. لا تسلك بتعود بل إتبع الرب حيثما يذهب كثيرون تتحول لهم الخدمة كعادة دون أن يميزوا أن الرب يريدهم أن يأخذوا قرارات معينة...تعلم أن تكون دائما منتظرا لأوامر الرب. فاتحا الباب لكي يقودك لأمور في الخدمة...أو يؤكد لك الإستمرارية فيما تفعله.
 
9. ترتيب أولوياتك مهما إنشغلت, ليكون الرب أولا, ثانيا أسرتك, ثالثا عملك أو دراستك أو خدمتك...حافظ على هذا التسلسل...ولا تبني خدمتك على حطام أسرتك أو حطام من هم تحت رعايتك بأن تنشغل عنهم بسبب الخدمة.
 
10. قدر من حولك ومن وضعك الرب في وسطهم , كن دائما مقدرا الجسد, سواء أنت فيه أو في كنائس أخرى, لا تكن منتقد ولا مدمدم, إفرح بكونهم مؤمنين...إفرح بالجسد الذي أنت فيه وزرعك الرب فيه...قدر الأشخاص الرائعين الذين قادك الرب أن تكون في وسطهم وأن تكون أنت بينهم...إستدفيء بهم...إفرح بهم...أشكر الله من أجلهم, أنظر للقلب وليس للأفعال...كن سريع الفهم الإيجابي لهم ومصدقا قلبهم وظاننا الإيجابي فيهم.
 
 
 
الإضطهاد والإنتقاد:
قال الروح في ١ بط ٤ : ١ - ٢ أن تتسلح بنية الألم. أي أن تستعد لهذا.
أي شجرة ملئانة بالثمر يحاول الأشخاص (الذين لهم قلب يحب هذا) أن يلقونها بالحجارة...ولكن أي شجرة لا تثمر لا يلتفت إليها هؤلاء...يتعامل بولس مع الإضطهاد ليس كمقيد له ولا الكلمة في حياته...لأن كلمة الله لا تقيد, ويفتخر ويدعو تابعيه أن يفتخروا  بضيقاته...وهي لأجلهم...نعم فلولا هذه الإضطهادات لما وصلت لهم الكلمة نقية غير مخففة.
 
نحن كخدمة, كثيرا ما تكلموا عنا وإنتقدونا وقالوا علينا كلام إفتراء وكلام شرير...لا عجب في هذا...لن نكون أفضل من معلمنا الرب يسوع المسيح...لقد قالوا عليه كل كلمة شريرة...أكول وشريب وصاحب الخطاة  مت ١١ : ١٩
لا تسمح بأن يشتتك أو يحبط عزمك هذا ولا تدافع عن نفسك...فقط إشرح لمن يتبعوك حقائق الأمور لو لزم الأمر. ولكن للذين يتكلمون عنك في خارج دائرتك, أتركهم... إن أجلا أم عاجلا سيعرفون. 
لا تشك في أحد من المقربين منك بسبب ما تعانيه من إضطهاد, ولا تنجرح لأي سبب لو صعقت من محبة الله ستموت أعصاب الشعور بالجرح من كلام الناس عنك سلبي أو إيجابي...ولن تفتخر بمدح الناس ولن تتضايق من ذمهم في نفس الوقت...ستكون متأثرا فقط بقوة الصعق الإلهي (أعني حبه هو فقط) مكشوفا لك في الكلمة...مستمتعا به...طائرا على جناح النسر...الروح القدس شريك حياتك.
قال بولس ضيقات كثيرة واجهها, من أقرب الاقربين له من بني جنسي ومن الذين لم يتوقع ان يتركوه وقد يكونوا تأثروا بخدمته...٢ كو ١٢ قال بولس قائمة من الإضطهاد تعرفك أنه كان مكروها ليس فقط من الخطاة بل من شرائح كثيرة من المؤمنين ولتعليمه الواضح أن الناموس إنتهى...ولخدمته الأمم الذين هم مكرهة اليهود.
نحن نحب ونصلي لأجل الذين يسيئون إلينا...وكثيرا (كثيرا بما تعنيه الكلمة) يأتي أشخاص خفية يسألوننا ويعلنون تأثرهم بخدمتنا....ومنهم ومنهن قادة إجتماعات وفي مناصب في طوائف مسيحية.
 
حينما لا تضطهد يجب أن تقلق...لأن إبليس مرتاح منك ولست مسببا للمشاكل له ولست مصدرا للقلق له.
 
 
أحب أن أشارك ببعض الأخبار عن خدمتنا وبعض منها به أرقام لأنها هامة في كلمة الله, نود أن نشاركك بالأرقام التي تخص خدمتنا:
- منذ ٢٠٠٥ إلى يومنا هذا قام بزيارة الموقع (القديم والحديث) أكثر من مليون و٢٠٠ ألف زائر متفرد من جميع أنحاء العالم. (الزائر المتفرد يحسب زائر واحد رغم تصفحه أكثر من صفحة).
وتم فتح أكثر من 5,000,000 صفحة منذ 2005 للآن. (الزائر المتفرد يزور أكثر من صفحة) وهذا طبقا للإحصائيات التي تحسب بطريقة إلكترونية.
- ولقد قام بالإشتراك في مدرسة الكتاب المقدس بالإنترنت ١١٥ دارس ودارسة من حوالي ١٢ دولة من أنحاء العالم.
- وكقادة, نتابع شخصيا عشرات القادة والخدام والقساوسة من انحاء العالم.
- منذ 2006 قد قام أكثر من جهة بأخذ إذن منا للطباعة ولنشر مقالاتنا وتعاليمنا في كنائسهم أو خدمتهم وفي إذاعات عالمية مع الحرص لذكر إسمنا ومنهم : كردستان العراق وعرب ألمانيا والسودان وتونس والمغرب ومنهم إذاعتين عبر الراديو وعبر الأقمار الإصطناعية.
- تم طباعة 34 إصدار (كتاب أوكتيب).
- مؤتمراتنا الدورية في كل عام.
- إنشاء تطبيق الحق المغير للحياة, ليكون متاح على أجهزة المحمول والتابلت.
- إنشاء شبكة التواصل الإجتماعي يقتصر العضوية فيها على المواظبين على الإجتماعات (من داخل مصر) وشركاء الخدمة والذين نتابعهم من أشخاص من قادة خدمتنا.
- البث المباشر الذي بدأناه فقط لأعضاء شبكة التواصل الإجتماعي. وسيتزايد أكثر فأكثر ليشمل كل لقاءاتنا.
- كثير من إجتماعات البيوت والكنائس التي نشأت تأخذ موقعنا كمصدر تعليمهم في كثير من الدول في أنحاء العالم.
 
نفرح ونتهلل بالرب الذي يعطينا القوة لخدمته بنجاح وتأثير, ويفرح كثيرون بنور الكلمة.
 
مجدا للرب أصيح للرب ما أعظمك...إعطوا عظمة لإلهي هو الصخر الكامل صنيعه كل سبله عدل إله أمانة لا إعوجاج فيه. هللويا.
 
 
 
في الخاتمة أود أن أشكر الله لأنه يستخدمنا في هذا الزمن لنبني ما إنهدم في قلوب الكثيرين ونصحح مسار الكثيرين في تفكيرهم تجاه هذا الإله الصالح الرائع. ونقدم الحق دون تخفيف.
 
وأود أن أشكر الله وأنحني له لأنه أفضل رب واحلى أب يرعى ويدير ويقود ويحمي ويشجع ونعمل معه فهو شخص حقيقي ويُري نفسه حقيقي للذين يسلكون معه بطرقه...ونفتخر بخدمتنا (ليس على حساب الآخر) بل لروعة ما صنعه الرب...رو ١١ : ١٣ و ١٥ : ١٧
وأود أن أشكر مريم زوجتي معينتي، ووالدي الذين ربوني في الرب وإخوتي في الجسد لتدعيمهم للخدمة, وأشكر كل شريك خدمة لأنه لولا عملنا معا لما تمت الخدمة بهذه الصورة.
أشكر كل من أعمل معهم في هذه الخدمة, أشكر الله من أجل قلبهم ونقاء دوافعهم.
الآتي أعظم, بقوة الروح القدس. هللويا.
 
د. رامز غبور
الحق المغير للحياة Life Changing Truth
أضف عنوان بريدك الإلكتروني في   قائمة مراسلاتنا العربية 


                                      

 

----------------------------------------------------------------

للإطلاع على الرسائل الشهرية السابقة أو إرسالها لصديق إضغط هنا
لإلغاء التسجيل عبر رابط الإلغاء في رسائلنا القديمة أو إضغط هذا الرابط إلغاء


 

 

لتحميل تطبيق  الحق المغير للحياة   Life Changing Truth   إضغط على الصورة

أجهزة الأندرويد  Android
أجهزة الأبل  Apple iOS

بودكاست  Podcast

QR Code

 

للإتصال بنا أو لأية تساؤلات أو آراء  نرحب بكتابتكم في صفحة إتـصـل بـنـا  أو على البريد الإلكتروني (يمكنك الكتابة باللغة العربية أو باللغة الإنجليزية) : ContactUs@LifeChangingTruth.org

 

www.lifechangingtruth.org

► البث المباشر (لأعضاء SN) ► التطبيق:     قناة يوتيوب  ► المحتوى اليومي► راديو

   كيف تستخدم الموقع   l   من نحن   l   بنود الخصوصية   l   شروط إذن الإقتباس